Posted by: abu faadii | 2010/10/12

استقبال الراعي في بغديدا

استقبال الراعي في بغديدا

بخديدا تستقبل راعيها سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

الجزيل الاحترام

صباح يوم الجمعة 21/1/2005

بعد عميلة الاختطاف التي تعرض لها. حقا لقد كانت الساعات بعد سماع خبر

الاختطاف عصيبة للغاية , مقلقة أفزعت أبناء الرعية وقلوب الكثيرين على وجه

المسكونة كلها . حال وصول سيادته دار مار بولص حتى انتظمت الجموع بموكب

فأطلقت التراتيل ومن على مسرح قاعة المطران عمانوئيل بني وبعد أن أطلق الحضور

صلاة الشكر .

وبالزغاريد الحارة والتصفيق وخفقات القلوب هتف الخوديديون أهلا وسهلا سيدنا …
الحمد الله على سلامتك. دخل سيادة راعي الأبرشية دار مار بولس يشق الجموع
المحتشدة التي أرهقتها ليلة الخطف وأفرحها الإفراج. ثم القي سيادته كلمةً أبوية
تضمنت خبرة روحية عاشها أثناء الحادث، فأكد أن الصلاة هي مرساة النجاة قادرة
على أن تبعد السكين عن الأعناق وهذا ما حدث حقا.. كما أكد شعوره بصلاة المؤمنين
من اجله من كل بلدان العالم فكانت له العزاء، ثم شكر قداسة البابا يوحنا بولس الثاني
والبطاركة والأساقفة والكهنة وكل من صلى وسعى وتضرع آمين ..
أهلا أهلا سيدنا

Advertisements

التصنيفات