Posted by: abu faadii | 2010/10/12

النذورالدائمة للأخت أفنان يسوع2006

النذور الدائمة للأخت الصغيرة أفنان يسوع

احتفل سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

17/11/2006

راعي أبرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك بقداس احتفالي مهيب لإبراز 

النذور الدائمة للأخت الصغيرة أفنان يسوع من رهبنة أخوات يسوع الصغيرات في

الموصل في دير مار بهنام الشهيد بجوار الموصل، وذلك تمام الساعة 10,30 صباح يوم الجمعة 17/11/2006

فنالت خاتم العهد متخذة شعاراً لحياتها من إنجيل يوحنا الآية التالية:

كما أرسلتني إلى العالم فكذلك أنا أرسلتهم، وأكرس نفسي من اجلهم، ليكونوا هم أيضا مكرسين بالحق

يوحنا 17: 18-19

وقد حضر الاحتفال سيادة المطران مار بولس فرج رحو مطران الموصل للكلدان ، وسيادة المطران مار لويس ساكو مطران كركوك  للكلدان، ولفيف من الكهنة والرهبان والراهبات والأصدقاء وأهالي ومحبي الأخت أفنان الناذرة، وقد اتسم الحفل بجو من الخشوع والصلاة. وتعالت الهلاهل والتصفيق بفرح غامر عندما أعلنت الأخت أفنان التزامها بكل ما تطلبه الحياة الرهبانية من نذر الفقر الإنجيلي والعفة المكرسة والطاعة عن حب على خطى يسوع وكما عاش الأخ شارل والأخت مادلين ( مؤسسة الرهبنة)، وهي تقدم حياتها قربانا عن الإخوة المسلمين والأخوة الشاملة لكل البشر، كما جاء في صورة النذور

والجدير بالذكر إن الأخت أفنان هي واحدة من سبع راهبات ومن جنسيات مختلفة اللواتي سوف ينذرن في الرهبنة نفسها خلال الأشهر القادمة خلال هذا العام. وتزامن الاحتفال هذا، بمرور سنة على إعلان الأخ شارل دي فوكو طوباوياً (رسول الأخوة الشاملة)  في روما في 2005/11/13

فهنيئا لرهبنة الأخوات الصغيرات في العراق والعالم، بهذه الثمرة الجديدة التي أينعت في وطننا الحبيب – العراق- في ظل هذه الظروف الدقيقة والحرجة،كي تكون الأخت أفنان علامة أمل ورجاء وحضور الرب في قلوب الأشخاص الذين أوشكوا يفقدون هذا البصيص من الأمل والشهادة المسيحية في بلد متألم وجريح

وأننا نتقدم بالتهاني الخالصة والأماني الصادقة للأخت أفنان سائلين الرب أن يمسك بيدها ويثبتها في رسالتها ويشجعها لتكون شاهدة الحب الإلهي في قلب الكنيسة والعالم

ويوم الأحد 19 تشرين الثاني 2006، سوف تبرز أيضا الأخت الصغيرة فاتن يسوع قسطو النذور البسيطة في الرهبنة. لنرافقها بصلواتنا وادعيتنا إلى الرب ليكنّ سوية عاملات في حقل الرب لخير النفوس وخلاصها

Advertisements

التصنيفات