Posted by: abu faadii | 2013/08/10

تهنئة الراعي.فصح 2007 و ميلاد2006,2009

 تهنئة الراعي لمناسبة اعياد الميلاد 2006 

الى أعزائنا وأحبائنا أبناء وبنات ابرشية الموصل وتوابعها  للسريان الكاثوليك

في الوطن وفي المهجر

من كهنة وشمامسة وعلمانيين وملتزمين من الشباب ورهبان وراهبات والعاملين في حقول الرسالة والتعليم المسيحي والأنشطة الكنسية والثقافية والفنية وكل أصدقاء ومحبي الأبرشية في العالم

بمناسبة أعياد الميلاد المجيد والعام الميلادي الجديد 2006

أرسل اليكم جميعا حيثما كنتم تهنئاتي القلبية وأمنياتي وأنضم اليكم في الصلاة والرجاء في أفراحكم في هذه الأعياد المباركة متمنيا أن تكون لكم صغارا وكبارا ايام نعمة وبركة ولقاء الأحبة وأن ينعم على الجميع بالتوفيق وتحقيق الأماني كما ننضم جميعا في صلاتنا ورجائنا وأملنا أن يلهم أبناء وبنات وطننا العراق، سياسيين ومدنيين وكنسيين، مسيحيين ومسلمين ومن كل القوميات والأديان والثقافات والطموحات ، أن نعمل جميعا يدا بيد لتحقيق السلام والأمان ونسعى الى هذه النعمة بالحوار والأمان والتهدئة والنظر الى المستقبل، لا الى الماضي وحده

مع تجديد محبتي

محبكم المطران باسيليوس جرجس القس موسى

********

“المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام للناس ذوي الأرادة الصالحة

كلمة الراعي في ليلة  2009 وقدوم العام الجديد 2010

هذه الأمنية السماوية ستظل متصلة ابدا بذكرى ميلاد يسوع، وستبقى محفورةكالذاكرة الحية والمتجددة عند تلاميذ ابن مريم. وهكذا سنبقى نرجو أن يجدهذا السلام طريقة على خارطة العالم ليصل أخيرا الى أرض العراق.

انوضع المسيحيين في العراق وضع هشّ. في الموصل أربع كنائس ودير راهباتاستهدفوا منذ بداية شهر كانون الأول الحالي : سواء عن طريق سيارات مفخخة،أو عبوات ناسفة مدمّرة. في احدى هذه الكنائس المستهدفة ( كنيستنا: كنيسةسيدة البشارة) دار طفولة تضمّ حوالي 30 طفلا ورضيعا. وبقرب الثانية مدرسةابتدائية، والخسائر: قتل عدة اشخاص بينهم رضيعة عمرها 7 ايام؛ وأضرار ماديةكبيرة، ليس فقط في الكنائس المستهدفة، ولكن في البيوت والشقق المجاورةالتي تأوي عوائل مسلمة ومسيحية. بالأضافة الى أن 4 شباب مسيحيين على الأقلقد قتلوا مباشرة في الموصل نفسها في الأسبوعين الماضيين. الرسالة المضمونةمزعجة جدا ونحن على أبواب عيد الميلاد. وصباح هذا اليوم بالذات نقلت آخرالأنباء أن عبوة ناسفة تفجرت في مدينة الموصل أيضا في زقاق تقع فيه ثلاثكنائس وبالقرب منها وخلفت أضرارا مادية جسيمة. التهديدات لا زالت تلقيبثقلها على الجماعة المسيحية التي ينخرها الأرهاب والهجرة المتزايدة. ففيهذه الوتيرة يكون الحضور المسيحي نفسه في العراق معرضا للأنطفاء. والأرهابالعام لا يعطي فكّة في المدن العراقية الرئيسة: بغداد، الموصل،كركوك…فسواء كان ذلك من فعل المتتشددين المتطرفين الدينيين، أو كانانعكاسا اجراميا للصراع السياسي أو العرقي للأستحواذ على المواقع.. فالمسيحيون يدفعون ثمن حروب الآخرين.

انرسالة السلام والرجاء المبلّغة والمعلنة لدى التقاء السماء والأرض في بيتلحم ستبقى رسالتنا. فلكم جميعا، ايها الأصدقاء الأعزاء، أتمنى عيد ميلادمقدس، وسنة 2010 مليئة بالنعم والأوقات السعيدة. ولنستمر نصلي ونعمل من أجلبناء السلام والرجاء في قلوب الرجال والنساء في العراق، وفلسطين، ولبنان،وأفغانستان، واليمن… بدءا بقلوب رجال السياسة والقادة الدينيين.  مع الأخوّة

        باسيليوس جرجس القس موسى

رئيس اساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك

23/12/2009

********

تهنئة الراعي بعيد الفصح المجيد 2007

سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسىبمناسبة عيد الفصح

المجيد قرأت في كافة كنائس الأبرشية الموصلية للسريان الكاثوليك في قداديس صباح العيد يوم  8/4/2007 إلى الأخوة الأعزاء الكهنة والشمامسة والرهبان والراهبات والعلمانيين الملتزمين بالأنشطة الكنسية وأبناء وبنات أبرشية الموصل للسريان الكاثوليك والى أخوتنا الوافدين إلى مناطقنا الآمنة  قام المسيح. حقا قام. 

هلليلوبا هتاف الأيمان والفرح والسلام هذا نحمله إليكم في صباح عيد قيامة الرب المجيدة مقرونا بتهنئاتنا القلبية وممزوجا بمحبتنا وصلاتنا لكم جميعا .

صلاتنا كي يحل هذا العيد على كنائسنا وعوائلنا وأبنائنا وبناتنا المغتربين والمهجرين والنازحين،

وعلى بلدنا الجريح المتألم وشعبنا العراقي الذي تعب من الحروب والموت، أن يحل بنعمة السلام والأمان والمحبة.

ونوجه نداءنا مجددا إلى أبنائنا في المناطق الآمنة أن يستقبلوا إخوانهم النازحين بروح التضامن والمحبة ومدّ يد العون إليهم، وبالقناعة في فرض الإيجارات، لاسيما للسكن. إنهم إخوانكم المنكوبون وليسوا مجرد مادة للربح.

وإذ نهنئ شعبنا العراقي كله، مسيحيين ومسلمين، بهذا العيد السعيد، نهيب بأهل الشهامة، من تهمهم كرامة العراقيين ومستقبل وطننا ووحدة تراب العراق وشعبه أن يرجّحوا كفة التآخي والتعقل واحترام حياة الآخرين وقدسيتها مع احترام النظام والقانون، فيشجبوا ويحرّموا سلوكية الترهيب والتهجير والقتل ضد إخوة مواطنين عراقيين مثلهم، مهما كان دينهم. وكل عام وأنتم بخير.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: