أول عيد ميلاد احتفل به كأسقف 1999

أول عيد ميلاد احتفل به معكم كأسقف للأبرشية

كلمة قداس الميلاد صباح يوم السبت

25-12-1999 في كاتدرائية الطاهرة بالموصل.

أول عيد ميلاد احتفل به معكم كأسقف للأبرشية..

وكان بودي أن يكون إلى جانبي راعينا الذي رحل عنا في ظروف صعبة وحرجة. كم أحببت أن يقدمني هو بنفسه، كما كان يرغب هو ذاته، ولكن إرادة الرب خططا غير ذلك. فيليكن اسمه مباركا. كما كنت امني النفس، منذ إعلان الانتخابات، أن يكون إلى جانبي كالذراع الأيمن والأخ الأكبر ورفيق الدرب حتى النهاية فقيدنا العزيز الأب نعمان اوريدة.. ولكن الرب شاء أن يكون هو وحده نعمتي وسندي وصخرة خلاصي..فلا يعضدني إلا بنوره ورحمته هو وحده فقط. ليتمجد اسمه في كل زمان ومكان.

فاليوم، في هذا الصباح المبارك, أضم صوتي مباشرة إلى أصواتكم لنرتل مع الملائكة.” المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام “…

المجد لله في العلى، وفي بيوتكم الحب والسلام… المجد لله في العلى، وفي قلوبكم جميعا، رجالا ونساء، شبابنا وشابات وأطفالا، الفرح والأمل بالمستقبل الأفضل.. وندخل عام الإلفين برجاء.

ونظرنا شاخص إلى مغارة بيت لحم حيث يسوع المخلص يطل على العالم بالتحرر والإخوة والتضامن بين الشعوب والانفتاح المتبادل على الحضارات والأديان لخدمة الإنسان وتطوير نوعية الحياة البشرية.

================

موعظة قداس صباح عيد الميلاد

في كاتدرائية الطاهرة موصل في 25/12/2003 

ايها الاخوة الاعزاء والابناء المباركون

1 0 “..وعلى الارض السلام”

بانشودة الملائكة اهنئكم بعيد الميلاد المجيد.. وعلى ارض العراق السلام.. ولشعب العراق السلام والمسرة وبشائر الامل بالحياة الافضل. قيم الميلاد كم نحتاجها.. كم نتوق اليها.. كم نحن جياع وعطاشى اليها اليوم، في هذا العالم بالذات اكثر من اي عام مضى.. حيث لا زال الجرح مفتوحا والرعب الاعمى مهدَّدًا. عيد الميلاد هذا العام نضعه تحت علامة الامل: “ميلاد الامل” للعراق الجديد.. لكنيسة العراق.

2 0 فمع زكريا الكاهن في نشيده يوم مولد يوحنا (لو1: 67)، ومع ابائنا في الايمان نبارك الله الذي ارسل لنا هذا الطفل الصغير وفي عينيه كل الرجاء وكل آمال البشرية عبر الاجيال، نخاطب الهنا بثقة الابناء قائلين:

تباركت ايها الرب إله آبائنا ابراهيم واسحق ويعقوب، لانك افتقدتنا وذكرت شعبك في رحمتك، لا انك نسيتنا، بل انت حاضر بيننا، وانت اقرب الينا من قلوبنا. وفي واسع محبتك ارسلت ابنك الحبيب متجسدا بيننا وفينا طفلا رضيعا مخلصا ليفتدينا..

ليفتدينا بثمن دمه شخصيا، وعلمنا ان لا حب اعظم من هذا ان يموت الانسان فداء عن احبائه.. نشكرك يا الهنا الطيب يا محب البشر، يا محب الانسانية والانسان إذ اقمت لنا مخلصا قديرا في شخص يسوع فأقامنا من اليأس والخوف والاحباط، وان هذا الشفاء سيكون مشروع الانجيل الذي سيكرز به، مشروع الكنيسة التي سيقيمها بين الامم وللامم ومن الامم.

هكذا يا رب يتم ما قلته بالسنة الانبياء والاطهار منذ الازمنة القديمة.

بميلاد يسوع اليوم وبحياته وبقيامته تنصرنا يا الهنا على الموت وقوى الشر والاحقاد. نشكرك يا الهنا لانك. كما اظهرت رحمتك لابائنا منذ ابراهيم وحتى داود، ويوسف ومريم وبطرس وبولس وتوما، وافرام وكل الملافنة والشهداء والقديسين وابائنا المباشرين الذين رووا هذه الارض بعرق جباههم وبعضهم بدمائهم، وسقوا بهما تربتها، فانبتت الايمان.. كما اظهرت رحمتك لهم، ها انت تذكر عهدك المقدس بان تنعم بالحرية علينا اليوم لان نعبدك غير خائفين، بالتقوى والبر. لتكن عينك علينا طوال ايام حياتنا.

انزع يا رب الخوف من قلوبنا واعد اليها الطمانينة والثقة بالذات وبالجار وبالمستقبل وبالوطن.

يا رب لا نطلب ان نكون اسياد البلد، بل شركاء تماما في خيراته كما في حبه؛ شركاء في بنائه كما في آلامه؛ شركاء في تاريخه ومستقبله.. لا فوق.. ولا تحت.. بل مع.

3 0 ان السلام الحقيقي الذي سيتيح للعراق ان ينهض من جراحه، سيكون فعل ابنائه، ابنائه كلهم، لا فعل الغرباء.

ما سيبني العراق الجديد هو ان يستمع كل منا الى الآخر، لا للاصطفاف بالضرورة خلفه، بل للتحاور معه. وهذا يعنب البدء بالاعتراف بوجود الاخر، ومن ثم منحه فرصة اخذ موقعه تحت الشمس.. مثلي تماما، كي يتمتع هو ايضا بالحق الذي هو حقه، ضمن الخير العام. وهذا الاخر قد يكون شخصا فردا او جماعة، او كتلة اجتماعية او عرقية اودينية.

ما سيبني العراق الجديد هو ان يكتشف كل منا الحرية ليست في القدرة على ان افعل ما اشاء ومتى اشاء، ولا في خنق صوت الاخر، وانما ان افهم ان حدود حريتي تتوقف لدى بدء حرية الاخر. الحرية هي عندما اقول كلمتي واعبر عن رايي واعود امنا الى بيتي. وخلاف ذلك هو الارهاب.

سابني العراق واساهم في صنع السلام في بلدي عندما اضيف قدراتي الى جهود الاخرين لنشر الامان والوعي بين الناس.. لا في خيال المبادىء العامة، بل في مدينتي، وفي قريتي، وفي الحي الذي اسكن فيه، وفي وضع يدي بيد كل القوى الخيرّة حيث انا.

اليس هذا ما فعلناه في بلدتنا العزيزة بخديدا منذ الدقائق الاولى فاجتزنا المحنة ونجحنا في الامتحان، بعون الله! اليس مطلوبا من ان نلتف حول بعضنا من جديد ونفكر سوية بثقة وشجاعة لايجاد حلول جديدة لمشاكلنا الجديدة؟ ما قولك بتفعيل “هيئة الحكماء” التي انبثقت منذ الايام الاولى للتغيير، او بمجلس وجهاء يمثل عائلات بخديدا المتابعة شؤونها وهمومها ومطاليبها لدى المراجع المختصة وبعمل بين ما يعمل على فض النزاعات وتقريب المتباعدين ونشر المحبة والسلام؟

4 0 حيث انا.. وانتم..وكل مسيحيي اليوم.. كيف نعيدِّ الميلاد.. كيف نكون في الميلاد؟

اعزائي. في الاسبوع الماضي كنا في سهرة ميلادية في احدى كنائسنا، وقد رتلت الجوقة ترتيلة “ليلة الميلاد” جعلتني فجأة انتبه الى القيم الحقيقية والجوهرية للميلاد:

ليلة الميلاد، يمحن البغض،

ليلة الميلاد، تزهر الارض

ليلة الميلاد، تدفن الحرب

ليلة الميلاد، ينبت الحب.

عندما نسقي عطشان كأس ماء، نكون في الميلاد

عندما نكسو عريانا ثوب حب، نكون في الميلاد

عندما نكفكف الدموع في العيون، نكون في الميلاد

عندما نفرش القلوب بالرجاء، نكون في الميلاد

عندما أقبِّل رفيقي دون غشّ، أكون في الميلاد

عندما تموت فيّ روح الانتقام، أكون في الميلاد

عندما تذوب نفسي في كيان الله، أكون في الميلاد

تركيز على معاني الميلاد وقيمته في حياتنا المسيحية بحسب العبارات التي تحتها خط. شرح

         هكذا يعيش المسيحي الميلاد. وغير ذلك كله مظاهر وغطاء وادعاء ومن مستوى الشجرة والزينة وصور البابا نوئيل.

وكل عام وانتم وأسركم وأحبابكم القريبون والمغتربون.. وشعبنا العراقي بكل تسمياته وقومياته وأديانه بخير وسلام.

((((((())))))))) 

افتتاح وتكريس كاتدرائية الطاهرة بالموصل بعد ترميمها

15/8/2008

ترأس راعي الأبرشية مراسيم تكريس وافتتاح كنيسة الطاهرة بالموصل عصر اليوم 15/8/2008 بعد الترميم الشامل وبحضورعدد من السادة الأساقفة الإجلاء والآباء الكهنة والرهبان والراهبات وجمع كبير من المؤمنين 

((((((()))))))))

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s