Posted by: abu faadii | 2013/08/11

مقابلة مع البطريرك ميشيل صباح1991

مقابلة مع البطريرك ميشيل صباح بطريرك القدس اللاتيني

آب – ت1  1991

في مقر النيابة البطريركية في عمان حيث يتابع البطريرك اللاتيني في القدس ميشيل صباح أبناء أبرشية المنتشرين في الأردن –وقد أصبحوا فيه أكثر مما هم في الضفة في غضون 4. عاما من الاحتلال الإسرائيلي– وعشية مغادرته إلى لبنان للمشاركة في اجتماع البطاركة الكاثوليك (انظر شؤون راهنة في هذا العدد)، التقيناه بطريركا فلسطينيا أصيلا يحمل في قلبه الكبير هموم شعبه المقهور والمهدد في أرضه وهويته، كما يحمل مسؤولية حراسة الأراضي المقدسة تحت الاحتلال وبقائها واحة صلاة وسلام وإخوة في ما بين مؤمني الديانات الكبرى الثلاث. ولكم سرتنا تلبية العفوية وتلطفه الرقيق بالإجابة إلى أسئلة “الفكر المسيحي” التي يحفظ عنها أجمل الانطباع.

وغبطته من مواليد 1933 في الناصرة حيث بدا دراسته في مدارس الفرير قبل أن يدخل الاكليريكية اللاتينية في بيت جلا، رسم كاهنا عام 1955، تابع دراسته في جامعة القديس يوسف ببيروت، قدم عام 1973 أطروحة في فقه اللغة العربية في جامعة السوريون بباريس…

خدم رعية مادبا، وعلم في اكليريكية بيت جالا، وانتدب لتعليم العربية والعلوم الإسلامية في جيبوتي، وعين مديرا لمدارس البطريركية، وخدم رعية المصدار في عمان، ورئيس جامعة بيت لحم للأعوام 1981 – 1987…

جاء اختياره لكرسي البطريركية اللاتينية في غروب عام 1987 مفاجأة سارة، وجرت رسامته الأسقفية في 6ك2 1988 من يد البابا يوحنا بولس الثاني باحتفال كبير حضره سفراء الدول العربية… (راجع ف. م.ك2 1988).

وفيما يلي خلاصة مكثفة لما أدلى به غبطته من آراء لها تماس كبير مع معانياتنا وتطلعاتنا وأملنا أن يكون لها اثر طيب في توجهات مسيحي الشرق الأوسط في هذا المنعطف الدقيق من تاريخ العالم العربي.

         الفكر المسيحي:  أول بطريرك فلسطيني! كان هذا حدثا فريدا في تاريخ

الكرسي ألبطريركي اللاتيني للقدس، وقد استقبلناه بفال  كبير. هل لاختيار غبطتكم لهذا المنصب علاقة بإعطاء وجه شرقي للكرسي الأورشليمي وإعطاء القضية الفلسطينية زخما جديدا؟

·       البطريرك صباح: اختيار البطريرك اللاتيني في شخص كاهن من الأبرشية شيء طبيعي. وإذا كان البطاركة السابقون من غير أبناء البلد.

فلان أبرشية القدس كانت تفتقر إلى كهنة من البلد. ولقد كانت المرحلة الأولى بفتح اكليريكية بيت جالا التي أعطت أول الكهنة من القدس وبيت لحم. وهكذا نشا اكليروس محلي من أبناء البلد (فلسطين والأردن)، أعقبه مطارنة من البلد أيضا. ثم جاءت مرحلة البطاركة..

في رأيي البطريركية اللاتينية الأورشليمية خط مستقيم يتجاوب مع إعطاء مسيحي البلد حقهم ودورهم في حياة كنيستهم.

أما عن علاقة البطريركية اللاتينية بالشرق، فأقول:

إن للأرض المقدسة طابعا خاصا. أنها  ارض جامعة، ولا يجوز أن يحتكرها احد ا وان يقول عنها أنها شرقية أو غربية. وسبب الصراع العالمي في الأرض المقدسة نفسه يعود إلى هذا الطابع الجامع الذي هو طابعها، أنها ارض جميع الأديان، وهي ارض جميع المسيحيين، نحن سكان البلاد ولنا المسؤولية الأولى في الوجود في هذه الأرض ونخدم الكنيسة الجامعة في العالم انطلاقا وبدا من بلادنا.. وإلا  جاء من يحل محلنا، فنلقى في الخارج..

الوجود السرياني هو الأول في هذه الأرض،  ثم عقبه الوجود اليوناني، ثم اللاتيني، وإذا تضائل الأول اليوم، فقد تواجد الآخران منذ العصور المسيحية الأولى. وإذا كان للحروب الصليبية دور ما في  استمرارية الوجود اللاتيني، فهذا الوجود لا ينبغي إن ينظر إليه اليوم من زاوية التنازع والطائفية، ولا هو مجرد عملية ليتنة. هناك عملية تاريخ في هذه الأرض، ارض توالى عليها الغزاة، وتوالت فيها شعوب عدة، ولأسباب شتى وجدت فيها حركة عبور من كنيسة إلى أخرى، لاسيما في القرن الماضي، ولكن إعادة التاريخ إلى الوراء أمر غير ممكن. علينا بتعامل جديد مع الواقع: القومية الموجودة حاليا هي”القومية” الفلسطينية. وعلينا أن نعبر عنها بأمانة وتحمل الرسالة، رسالة المسيحيين الفلسطينيين. أنا شرقي أصيل مثل غيري. أنا عربي ولغتي عربية واعتز بفلسطينيتي..

         الفكر المسيحي:  سنعود إلى هذه النقطة، إذا سمحتم.. هل لغبطتكم أن تحددوا لنا ما هي الأولويات التي وضعتموها لعهدكم ألبطريركي؟

·       البطريرك صباح:  إذا أردتم التحديد، فاذكر

         أولا:  تثبيت إقدام التوجه المسكوني في تعاملنا. إن العقبات كلها مجبولة

على الدفاع عن الحقوق على حساب الهدف الحقيقي، ألا وهو خدمة المؤمنين، لذا تأتي الخطوات حذرة. فلكي تنجح الخطوات في الشرق، ينبغي التركيز على الفكرة والاختفاء وراءها لئلا تثار حساسيات الأشخاص. لا تعلق فكرة تريد نجنحها باسم شخص! هذه هي الحكمة! وعلى الصعيد العملي، نلتقي في القدس، كرؤساء الكنائس المسيحية الارثوذكسية والبروتستنتية والكاثوليكية، بانتظام كلما اقتضى الأمر. ولقد اجتمعنا في الأسبوع الماضي بالذات للتباحث في مستقبل المسيحية في بلادنا.

         ثانيا: التركيز على الطابع الجامع للأرض المقدسة. اجل، نحن كنيسة

محلية، ولكنها جامعة أيضا، ولنا مسؤولية تجاه مؤمني العالم كله.. في ما يخص الحج مثلا. أو في كون القدس مركزا لدراسات الكتاب المقدس وملتقى مسكونيا ثالثا: الحوار مع الإسلام واليهود.

         خامسا: قضية العدل والسلام: إننا في ارض كلها صراع. معلى الكنيسة أن تقول كلمتها الحرة في سبيل الحق والعدالة، مع العدو ومع الذات..

         خامسا: التنمية الاقتصادية: والكنيسة تدخل هذا الميدان من باب الحد من

الهجرة، حيث إن العامل الاقتصادي ينضم إلى عوامل الخوف والمستقبل المبهم وعدم تحسس الدور المسيحي النبوي في إثبات الوجود لدفع الناس إلى هجر البلد.

         الفكر المسيحي:  لقد وصلنا، فعلا، إلى نقطة حساسة: كيف تطرحون

قضية شعبنا الفلسطيني العربي على الرأي العام العالمي والكنسي؟ وما هي نظرتكم وتوقعاتكم من مشروع المؤتمر العالمي المرتقب للسلام في الشرق الأوسط؟

·       البطريرك صباح: القضية الفلسطينية بالنسبة لي هي قضية حق وعدالة.

الطرح الذي أقدمه دائما للرأي العام العالمي هو:  للشعب الفلسطيني ما يحق  لكل الشعوب. ما يحق للشعب اليهودي في فلسطين يحق بصورة أولى للشعب الفلسطيني العربي في أرضه. الاحتلال العسكري طارئ علينا.

أما رؤيتي المستقبلية فهي التعايش والتعاون مع التاريخ، أي التعامل الواقعي مع معطيات التاريخ، وهذه المعطيات تثبت حقوق الشعبين في هذه الأرض. القسم الذي يسمى إسرائيل يعده الرأي العام غير محتل، بينما القسم الآخر يبقى الاحتلال فيه طارئا لا بد أن يزول،  للشعب الفلسطيني أن يقرر مصيره وتكون له دولته وحقوقه.

إما عن مؤتمر السلام، فآمل أن ينعقد. ولكي ينعقد ينبغي أن ترضى به جميع الأطراف وأولها الطرف الفلسطيني، في الداخل والخارج، وإلا لن يحل الصراع. وعلى السياسيين ترتيب المشاركة.

القدس؟ وضعها خاص وقضيتها خاصة وهكذا ينبغي أن ينظر إليها ويغترف بها. لقد ترك الفاتيكان فكرة التدويل. ولكنه يطالب لها “بوضع قانون دولي خاص” يضمن حقوق الأديان والكنائس فيها وحق الحياة والتنقل والحج إليها. أنها مدينة جميع المؤمنين وينبغي أن يكون لهؤلاء جميعا محل في هذه المدينة، فتكون مدينة سلام وأخوة لا مدينة الخصام.

         الفكر المسيحي: ننتقل إلى محور آخر: بأية حصيلة خرجتم من اجتماع

قداسة البابا ببطاركة الشرق وبعض أساقفة دول التحالف في أعقاب حرب الخليج، وهل ثمة صلة بين لقاء روما واجتماع البطاركة الشرقيين الكاثوليك القادم في لبنان؟ ماذا ستكون طبيعة لقاء لبنان؟

·       البطريرك صباح:  كان اجتماع روما في آذار الماضي مع البابا مبادرة من

قداسته كدليل على اهتمامه بقضايا الشرق الأوسط. إذا أراد أن يستخرج رأي كل واحد منا ويرى ماذا يمكن للكنيسة الجامعة أن تفعله لبلداننا في تلك المحنة القاسية، ولقد أدلينا نحن بطاركة الشرق بأننا مواطنون اصلاء في أرضنا وأننا لسنا في ظلم. وأننا لا نرضاها لأنفسنا. وحاولنا تبديد الأفكار الخاطئة حول أسباب الأزمة والدوافع الحقيقية للحرب. قلنا لزملائنا الغربيين: الغرب يبحث عن أسواق. وخطته سياسية بحت لا شان للدين فيها، وتحركه ليس من منطلق المسيحية إذا  ادعي احد ذلك. هناك عدم فهم بين الشرق والغرب يجب تبديده  بالانفتاح والاحترام المتبادلين. لقد كان البابا ضد الحرب، وقد عبر عن شجبه الصريح لتحرك أوربا وانزلاقها في عملية الشرق الأوسط، وكان البابا على حق إذا اخذ الرأي العام الغربي يتحول الآن ويرى في تلك الحرب ظلما.

أما الاجماع المسيحي: قبل في لبنان في 2. من أب الجاري. فقد نشأت فكرته منذ السينودس العام الماضي (ت1 199.). وكان مقررا أن ينعقد في القاهرة لولا  الجرب. أما غايته فهي، علاوة على دراسة مشروع الحق القانوني الكنسي الشرقي، الخروج من عزلتنا الفردية لنفكر معا في معالجة قضايانا المشتركة سوية. كلنا نعيش في نفس البيئة، وصعوباتنا واحدة، وصراعنا ذاته واحد وان بتفاصيل متباينة. اجل، كلنا نعيش في حالة صراع وتكون، والكنيسة في كل أقطارنا تشكل أقلية. لذا يمكننا إيجاز هدف اجتماع البطاركة الشرقيين القادم بأنه أول لقاء قمة كنسي شرقي لدراسة مستقبل المسيحية في الشرق الأوسط سيما وانه  سيضم  في مرحلة ثانية البطاركة الأرثوذكس أيضا. إن هذه الأرض أرضنا وتربة أجدادنا وتاريخها تاريخنا وعلينا أن نتعايش فيها، لا أن نتواجه، علينا أن نجد الطريقة الفضلى للتعايش الصميم مع الحضارة العربية الإسلامية التي هي حضارتنا – ولنا، كمسيحيين، دور واسع في تكوينها عبر التاريخ العربي. على المسيحي العربي أن يشعر بأنه يبني هذه الحضارة، فتزول لديه عقدة الأقلية والخوف. فبقدر ما يشترك في البناء، بقدر ذلك يكون له كلام مسموع.

         الفكر المسيحي: غبطتكم بطريرك القدس، وانتم على احتكاك مباشر

ويومي مع واقع الاحتلال. ما هي المردودات السلبية لهذا الواقع على الشعب المسيحي؟ وهل له علاقة سببية مع حركة الهجرة؟

·       البطريرك صباح:  إن السلطات الإسرائيلية ترغب وتريد تهجير اكبر عدد

ممكن من الفلسطينيين من الأراضي المقدسة. مسيحيين ومسلمين. فمن أصل 25… في القدس علم 1948. لم يبق الآن سوى 9… ومن جميع الطوائف. إضافة إلى ذلك. للهجرة من فلسطين –وهي كارثة حقيقية لأنها تفرغ الأرض من أهاليها– دوافع مركبة. منها: الوضع السياسي، من جهة، حيث الصراع حالة دائمة والمواجهة يومية. ونتائجها سجون وإرهاب وظلم وقمع واختناق حضاري. ومن  جهة أخرى. الواقع الاقتصادي المهزوز والمأسوي الذي يعاني منه الفلسطينيون، فيتطلعون، للخلاص منه، الهروب إلى الخارج. وهناك عامل اجتماعي ثالث وهو واقع التعايش مع غير المسيحي. هذا التعايش قبله الناس عفويا ولكنهم لم يتقنوه، وعلى الكنيسة أن تعد نفسها فكريا ورسوليا وحضاريا لقبول الحوار الحقيقي ومعالجة مشاكلها على ضوئه.

فالذي أقوله للمسيحيين هو: أن المسيحي موطن في وطنه وعليه أن يندمج في وطنه ويشترك في جميع آماله وآلامه مهما كانت الأوضاع صعبة. عليه أن يبقى في أرضه ووطنه بالرغم من الصعاب. وكما  تبقى الملايين عليه أن يبقى هو أيضا. أن المسيحي يحمل رسالة وطنه ولن يحملها غيره إذا هو هجره. إن هجرة الواحد تفقر الباقي.. الحمد لله هناك حالة وعي جديدة اليوم بين المؤمنين في وجوب البقاء..

ولقد ركزنا في رسالتنا الراعوية في الفصح الماضي على ضرورة بقائنا وقبول وجودنا كدعوة في هذه الأرض وكنعمة ننالها من الله.

         الفكر المسيحي: سؤال أخير. ما هو موقف غبطتكم من الحصار

الاقتصادي والإجراءات  المتخذة  ضد  العراق  وتجويع  شعب  العراق؟

·       البطريرك صباح:  الذي أقوله هو: في مجمل مشكلة العراق هناك خلط بين

الخطط السياسية الدولية ومشكلة الشعب العراقي كشعب. انه لا يحق لأية هيئة دولية أن تعاقب الشعب. إذا تضاربت الخطط السياسية فالشعب لا يعاقب. واليوم. بعد انتهاء الحرب لم يبق أي مبرر مطلقا لإبقاء الحصار الاقتصادي وتجويع شعب أو تدميره. للقضية جانبها الإنساني والحضاري، وهو جانب الحق والعدل تجاه شعب والعلاقات الدولية السليمة والكرامة البشرية. وهذا هو الذي الفت الرأي العام العالمي إليه.

 

أجرى المقابلة

الأب جرجس القس موسى والأب بيوس عفاص

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: