تسليم جائزة مجلة الفكر المسيحي2007-كندا

حفل تسليم جائزة مجلة الفكر المسيحي

من لدن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة في مؤتمر شيربروك – كندا

8 حزيران2007

DSC01314
الاب نويل فرمان السناطي – ولاية كيبيك الكندية

خاص موقع عنكاوة كوم

عقد الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة أمس مؤتمره العام تحت عنوان ” وسائل الإعلام والدين: خطر أم إيجابية “، في مدينة شربروك قي مقاطعة كيبيك الكندية  في حضور رئيس أساقفة شربروك الكاردينال أندريه غومون ، ورئيس اللجنة الحبرية لوسائل الإعلام في الفاتيكان الكاردينال جون فوليه، ورئيس الاتحاد العالمي إيزمار دي سواريس ومشاركة حوالي 250 صحافيًا كاثوليكيًا من أكثر من 85 دولة، وحضر من الشرق الاوسط مشاركون من بينهم المطران جرجس القس موسى والاب بيوس عفاص، كما حضر وفد من لبنان يضم الأب طوني خضره رئيس فرع لبنان والأمين العام للاتحاد الدكتور أنيس مسلم ومسؤولة فرع المرئي والمسموع ماغي مخلوف.
وقد صادف المؤتمر الذكرى الثمانين لتأسيس الاتحاد ومركزه الرئيسي جنيف، فتليت في المناسبة رسالة من قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر حيا فيها الاتحاد وتوجه الى الصحافة الكاثوليكية مطالبا إياها بالتشديد على القيم الإنسانية من أجل الحفاظ على كرامة الإنسان.
وقد عرض محاضرو اليوم الأول لاسيما الكاردينال غومون واقع التدين في كندا فأشار الى تراجع الانتماء الديني لصالح العلمنة، مشيرًا إلى أن الكاثوليكية تعرف ابتعادا عن ممارسة الشعائر، وتناقص عدد الرعايا، فضلاً عن أن التعليم الديني في المدارس سيتم التخلي عنه لصالح تعليم ثقافي يتناول كل الأديان. وتساءل عن إيجابيات هذا الأمر منتظرًا رؤيتها.
وتناول غومون دور وسائل الإعلام التي ابتعدت عن الدين لتصبح شركات أعمال ضخمة تتناول ميادين عدة إلى جانب الإعلام، مشيرًا إلى أن ذلك يتضمن مخاطر.
وتابع المؤتمر أعماله حتى العاشر من حزيران في المحاضرات والنقاشات حول موضوع المؤتمر.
وقد تم يوم الجمعة 8 حزيران في حفل كبير،

توزيع الجوائز العالمية التي ينظمها الاتحاد كل ثلاث سنوات.

ومن بين الفائزين

مجلة الفكر المسيحي العراقية

وقد فازت بالمدالية الذهبية التي تسلمها

المطران جرجس القس موسى، صاحب امتياز المجلة،

الذي شكر الاتحاد على هذا التكريم،

ثم اعطى الكلمة بهذه المناسبة الى الاب زهير (بيوس) عفاص رئيس التحرير

السابق للجلة، فعرض في كلمته نبذة عن المجلة ومسيرتها، كما أشار الى دور الاباء الدومنيكان في الاستمرار باصدارها منذ عام 1995. ومثل الاباء الدومنيكان، في حفل توزيع الجائزة الاب إيفون بروميريو، الرئيس الاقليمي للاباء الدومنيكان في كندا، والراهب الدومنيكي العراقي الاخ ماجد مقدس، طالب الماجستير في اللاهوت الراعوي بمونتريال. كما حضر الحفل الاب نويل فرمان السناطي، أحد العاملين السابقين في المجلة. وطاف المطران جرجس وبصحبته الاخ ماجد مقدسي الدومنيكي، محيين الحضور الذين رحبوا بالوفد العراقي ترحيبا حارا، في هذه المناسبة الكبيرة.
وكان المطران جرجس قد أشار بصدد الجائزة، الى ان ملف المجلة سبق وان تم تقديمه منذ عدة سنوات وتحديدا منذ مؤتمر بانكوك، قبل 3 سنوات، وان المجلة نافست في هذا الملف دوريات اخرى، حتى حظيت بموافقة لجنة التحكيم في روما، على منحها هذه الميدالية الذهبية.
مبروك للعراق، ولمسيحيي العراق هذه الجائزة، فوز مجلة الفكر المسيحي، ومبروك لكل من عمل فيها ومعها، ومبروك للاباء الدومنيكان الامناء على حمل الراية، وحاملي تعب النهار وحره، في خضم كل المخاطر، في الاستمرار باصدار هذا المطبوع الكبير.
وسوف نصدي، فيما بعد لمجمل انشطة المؤتمر وانتخاب رئيسه الجديد.
DSC01302DSC01303DSC01316DSC01332

  مبروك تكريم الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة
مجلة الفكر المسيحي ومسيرة الميدالية ا
لذهبية
بقلم الاب نويل فرمان السناطي
عضو الاتحاد الكاثوليكي للصحافة
نائب رئيس التحرير السابق، لمجلة الفكر المسيحي
منح الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة الكاثوليكية، مجلة الفكر المسيحي، الميدالية الذهبية، التي يخصصها الاتحاد كل ثلاثة اعوام الى وسيلة اعلامية متميزة. وكانت ذهبية المؤتمر الاخير المنعقد قبل ثلاث سنوات في بانكوك من حصة المجلة الروسية الكاثوليكة.

2
أقدم منبر حر مستمر على الصدور
وجاء في حيثيات منح الميدالية: ان هذه المجلة قاومت من أجل  البقاء، في خضم أحلك الظروف التاريخية التي مر بها العراق، وحصلت على مكانة يشار إليها بالبنان، من لدن مختلف شرائح الشعب، من مسلمين ومسيحيين والديانات الاخرى ومختلف التنوعات الاثنية، وعلى صعيد مختلف الشرائح الاجتماعية والاقتصادية. هذا المطبوع المسيحي المتميز، بالرغم ان المسيحيين يشكلون اقل من 3 بالمائة من سكان العراق، يعد منبرا انموذجيا للتعبير الحر، وصوتا ينادي بالسلام والانسجام بين الشعوب وازدهار القيم الانسانية.
وأشار بيان الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة: إن مجلة الفكر المسيحي التي تأسست عام 1964 هي اقدم مطبوع عراقي متواصل الصدور حتى الان. وقد ظهرت بهدف الاسهام في ازدهار وسائل الاعلام في العراق، واخذت موقعها في حرية ابداء الرأي، وباتخاذ مواقف من السياسة والحياة المدنية والكنسية، بما ينسجم مع حرية الرأي العام. وقد سعت المجلة لتحقيق اهدافها، بالصدور المنتظم، فضمت صفحاتها، مقالات ضمن مختلف الابواب، من مادة تحليلية وأخرى بحثية وافتتاحية  وصفحات اخبارية وتحقيقات عالمية، وطروحات على تنوع مناحي الحياة اليومية. وبالرغم من أعتى صعوبات الحرب، في 1991 ومنذ 2003 استمرت هذه المجلة باتخاذ الاراء والمواقف المثالية.
واختتم البيان بالقول أن الميدالية الذهبية، تمنح كل 3 أعوام لاشخاص وجماعات أو مؤسسات، ممن كان لهم اسلوب متميز مثالي، بالعمل أو الريادة، على مستوى حرية الرأي، بكل معنى الكلمة المطبوعة.

حضور متواصل للمؤسسين كأقدم أعضاء في الاتحاد
بقيت مجلة الفكر المسيحي عضوا فاعلا في الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة، من خلال مؤسسيها، كهنة يسوع الملك، الاب زهير عفاص (الملقب تحببا في الاتحاد باسم زوزو) رئيس التحرير، الأب (المطران) جرجس القس موسى نائب رئيس التحرير، الاب الراحل نعمان وريده. وشاركوا في المحافل الصحافية الدولية للاتحاد، بشكل منتظم، برغم صعوبة التنقل وتكاليف العضوية، على حسابهم الخاص، خلوا من جهة مالية تدعمهم. واستمروا على ذلك حتى بعد تسليمهم المجلة الى جهة رهبانية تضمن ديمومتها بشخصيتها المعنوية. وكان من شأن ذلك الحضور، انتشار اسم المجلة في بحر 30 سنة من عمرها حتى عام 1994. بما في ذلك المقابلات التي كان يجريها معهم الزملاء في الاتحاد.

تواصل المسيرة
وعند انتقال المجلة للصدور عند الاباء الدومنيكان، حضر رئيس التحرير الجديد للمجلة الاب يوسف توما الدومنيكي، المؤتمر العالمي  قبل الأخير للاتحاد المنعقد في سويسرا سنة 2000. وكان (الأب) المطران لويس ساكو في نهاية التسعيننيات، قد بادر الى اشراك نائب تحرير المجلة بعد انتقالها الى الادارة الدومنيكية، (الشماس الانجيلي) الأب نويل فرمان السناطي، في الورشة الاعلامية في بكفيا، فكانت فرصة لقائه وعضويته مع أوسيب لبنان، وانخراطه في الاتحاد، واشتراكه في تأسيس اقليم الشرق الاوسط للاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة.
في تلك الغضون، فإن نويل فرمان الذي كان شغل لمدة عشر سنوات، حتى رسامته الكهنوتية في أواخر 2004، انتخب كنائب لرئيس اقليم الشرق الاوسط في دورته التأسيسية سنة 2003، وشاركت معه في أول مؤتمر للاقليم، في بيروت، مديرة المجلة الاخت زاهدة سعيد الدومنيكية، وحظي أعضاء الاقليم بلقاء الرئيس اللبناني أميل لحود.
وشارك في آخر مؤتمر عالمي عقده الاتحاد في بانكوك (تايلند) سنة 2004، بدعم سخي من أوسيب لبنان، ليترأس وفد الاقليم الى تايلند، الذي شارك فيه امين عام الاقليم طوني خضره وعدد من اعضاء الشرق الاوسط واوسيب لبنان. وحضر ايضا صاحب امتياز المجلة،

المطران جرجس القس موسى، كواحد من ابرز المحاضرين في المؤتمر.
وفي أعقاب المؤتمر،

تم اختطاف المطران قس موسى،

مما جعل الاتحاد الكاثوليكي للصحافة يجند طاقاته لتعبئة الصحف في العالم بشأن تلك الجريمة النكراء،

فأفرج عنه في غضون 24 ساعة.
كما اضطلع الأب نويل السناطي (الكاهن منذ أواخر 2004) في تمثيل الصحافة المسيحية في الشرق الاوسط، في التجمع الصحافي العالمي المنعقد في غانا في حزيران 2006،

بدعم طيب من لدن الاستاذ سركيس أغاجان من خلال مركز هيزل للثقافة في زاخو. وكان من نصيبه، آنذاك، ان يكون على متن طائرة افريقية أثيوبية، حلقت في سماء اديس ابابا،  ومرت خلال دقائق معدودة، بعاصفة جوية، حبست انفاس الركاب، معلقين بين الموت والحياة بين الارض والسماء، ولم تبطل كلمة (يسوع – جيزوس) بأحرفها الموسيقية الرنانة عن السن الركاب، حتى هبوط الطائرة بسلام على ارض العاصمة الاثيوبية، في طريقها الى العاصمة الغانية (أكرا).
3
تحية للجنود المجهولين في مسيرة المجلة مع أوسيب

واذا كانت المجلة، خلال الحقبة الاخيرة لادارتها الدومنيكية، بسبب ظروف عراقية واخرى فردانية وموضوعية  وسواها، اذا كانت منشغلة عن التجاوب ومواكبة انشطة الاتحاد والتجاوب مع عضويته، من ذلك تعذر الاصداء للمشاركة التي قام بها نائب رئيس تحريرها السابق، إلى أفريقيا، والاعتذار عن المشاركة في مجمل المعارض الاعلامية السنوية للاتحاد في لبنان، الا ان اتحاد (أوسيب) التزم الموضوعية في تقرير استحقاق مجلة الفكر المسيحي، الميدالية الذهبية، بجدارة تثلج صدورنا كلنا،  لنشترك جميعا  ضمن اسرة المجلة، بفرحة هي بمثابة البلسم لكل جراح، والتعزية والتشجيع في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها عراقنا الممتحن. وان مسيرة الفرسان الاوائل في رفع اسم مجلة الفكر المسيحي، في محافل اوسيب الدولية، لا تقلل، من جهود القائمين حالية على ادارة المجلة وإصدارها، في ظروف، والحق يقال باتت الاحلك في تاريخ العراق.
فتحية بهذه المناسبة، الى مجلة الفكر المسيحي، إلى إدارتها الدومنيكية الصامدة، والى شقيقاتها في الاعلام المسيحي، في مقدمتها مجلة نجم المشرق الكلدانية وسواها مثل مجلة بين النهرين التاريخية، قيثارة الروح عن كنيسة المشرق الاثورية، الافق عن الكنيسة الشرقية القديمة والزنبقة عن السريان الكاثوليك، وسائر المطبوعات المسيحية الدورية التي تشكل باقة ورد عطرة في اعلامنا العراقي. وتحية الى الاتحاد الكاثوليكي للصحافة، لمناسبة هذا العرس الصحفي. وهنيئا لجنود المجلة المجهولين في مسيرة اسم الفكر المسيحي نحو الميدالية الذهبية، من الفرسان المؤسسين، كهنة يسوع الملك، وعلى رأسهم صاحب الامتياز، المطران جرجس القس موسى، الذي من حسن الطالع، أنه بعد انتقال ادارة المجلة من لدن كهنة يسوع الملك، سرعان ما حل كصاحب امتياز الفكر المسيحي خلفا لسلفه  الراحل مار عمانوئيل بني، وبذلك تواصلت، من خلال حضوره غير المنقطع في لقاءات (أوسيب)، مسيرة الفكر المسيحي نحو ذهبية الاتحاد الكاثوليكي للصحافة (أوسيب). فوقفة وفاء تجاه الرواد، ولفتة محبة نحو الصامدين متسلمي الراية ومواصلي الدرب،  فلتتظافر الجهود، بالمزيد من الغيرية والنزاهة، لمواصلة مسيرة الاعلام المسيحي في العراق وازدهاره.
4 5 7 8
الصور
المطران جرجس محاضرا في المؤتمر العالمي الاخير.
المطران جرجس والاب زهير عفاص، والاب طوني خضره أمين عام اوسيب الشرق الأوسط
مشاركة الاب في التجمع الصحافي في افريقيا ولقاء رئيس اساقفة اكرا، ومع رئيس غانا، جون كيوفور، بحضور رئيس الاتحاد وأمينه العام.
حضور مجلة الفكر المسيحي، في المعارض الاعلامية لاقليم الشرق الاوسط  للصحافة الكاثوليكي في لبنان

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s