Posted by: abu faadii | 2013/08/17

مواعظة لمناسبة عيد مار توما2002

موعظة لمناسبة عيد مار توما

في كنيسة مار توما موصل

في 7/7/2002 

(1)لعل كنيسة مار توما، بين كنائسنا، تنفرد بالاهتمام بعيد شفيعها. وتعمل ان يكون لهذا العيد طعم خاص، طعم عيد الاسرة… فيه شيء من فرح عيد القيامة. ولا نستطيع ان نفكر بمار توما مندون التفكير بالقيامة..

فاذ اهنئكم بهذا العيد

ارجع الى نص انجيل اليوم ونقرأه عادة في الاحد الجديد اعني الاحد الاول بعد القيامة

(2)فجاء يسوع ووقف بينهم وقال لهم “السلام عليكم”.

لن يكف المسيح القائم من الموت عن المجيء والقيام بين خاصته.. غاب عنهم بالجسد

ولكن سيبقى معهم دوما.. يرافقهم

يسير بينهم (كما بين تلميذي عماوس)

*       “اذا ذهبت، سأعد لكم مكانا

ارجع فآخذكم اليّ لتكونوا انتم ايضا حيث انا.. مع ابي”

انتم تعرفون الطريق..”

         ولما قال هذا توما نفسه ايضا يقول: “لا نعرف الطريق.. فيجيب يسوع: يا توما انا الطريق والحق والحياة من رآني راى الاب…انا الطريق الى الاب” (يو14: 3)

*       “لن ادعكم يتامى.

فاني ارجع اليكم.. وسترونني لاني حي

وانتم ايضا ستحيون” (يو4: 18)

*       “بعد قليل لا ترونني

ثم بعد قليل ترونني” الفرق بين رؤية يسوع بالجسد والمرحلة الجديدة بعد القيامة بعين القلب. عين الايمان وهذه المرحلة تعد رؤية المجد (يو16: 16)

*       “في بداية انجيل يوحنا1: 9: “كان النور الحق الذي ينير كل انسان”.

(3)يسوع يجي ويقف بيننا كلما اجتمعنا سوية كجماعة اخوة:

*       “حيث اجتمع اثنان منكم او ثلاثة باسمي. كنت هناك بينهم” (متى18: 20): هؤلاء الاثنان او الثلاثة ضمن الكنيسة. كلما شكلوا جماعة موحَّدة باسم يسوع. بالايمان به. بالصلاة معه وحوله…

*       وفي كلامه الاخير عندما يرسلهم للرسالة: اذهبوا تلمذوا جميع الامم.. علموهم ان يحفظوا كلماتي.. وها انذا معكم كوال الايام الى نهاية العالم: حضور الله الدائم في الكنيسة مع تلاميذه

(4)“طوال الايام” = سند. حماية من الوقوع خارج الحقيقة

= حضور يبعث قوة القلب والسلام

= حضور يعطي القوة لكلام البشرى التي نحملها

= حضور فاعل للنعمة في تعميق ايمانن

= حضور الروح المؤيد كما جاء في يوحنا 14: 16: “اسال الاب ان يهب لكم مؤيدا لخر يكون معكم الى الابد. روح الحق”.

*       “طوال الايام” = حتى في الشدة والاضطهاد.

         لنعد الى نص انجيل اليوم: في اية ظروف ياتي هذا الكلام: “فجاء يسوع ووقف بينهم وقال: السلام عليكم”؟

         الجواب: في مساء ذلك اليوم

في دار غلقت ابوابها

خوفا من اليهود

كلمات كلها تشير الى الشدة. الى ظروف غير مريحة. الى مساء ظنه التلاميذ من دون صباح آتٍ.

في هذا الوقت الحرج: في الطريق المسدود: يسوع يحضر بينهم تماما كما مع تلميذي عماوس: فتعود اليهم الحياة

(5)نحن والشدة. ايام عصيبة. مضايقات.. لا تخف يسوع يقف في وسطنا. معنا

         تذكرون قول بولس: 1قو4: 7- 10 من يفصلني عن محبة المسيح أضيق، أم طرد، ام جوع، ام عري، ام سيف، ام علو، ام عمق… ام اي شيء اخر…

         من اجلك نمات كل يوم

         “انعم عليكم بالنظر الى المسيح، ان تتالموا من اجله لا ان تؤمنوا به فحسب” (فيل1:29)

         ما كان ربحا اعددته خسرانا من اجل المسيح. بل اعد كل شيء خسرانا من اجل معرفة يسوع المسيح ربي”. (فيل3: 7- 8)

         تقووا في الايمان. مجدكم يسوع

 =============

“ثم اخذ الارغفة وشكر وكسرها واعطى…”

موعظة التناول الاول

موصل كنيسة مار توما

الجمعة في   5/7/2002

“ثم اخذ الارغفة وشكر وكسرها واعطى لتلاميذه ليقدموها للناس” (مر8: 1- 10)

1)    – قصة تكثير الخبز هذه التي سمعناها في انجيل مرقس تذكرنا بقصة اخرى قديمة: (خر16):

         مع موسى في البرية جاع الشعب فتذمروا عليه:

“يا ليتنا متنا في مصر

“كنا ناكل ونشبع..

“هل اخرجتنا ان نموت في الصحراء؟

         الله اخرجهم من ارض العبودية الى الحرية والخلاص. في العبودية حتى اشبع الانسان، يكون خبزه مذلة اما في الحرية.. فالخبز الذي نكسبه يتعب الكتف وعرق الجبين يكون طيبا – لانه من تعبنا وجهدنا

         الله يسمع صراخ الشعب وينزل له مثل من السماء.

مَنّ، مثل طحين رطب يقع على الاعشاب في الليل، مثل الطلّ (مَنّ السما عندنا).. وكانوا كل يوم صباحا يجمعون ما يكفي لطعامهم.. ويشكرون الله لانه فكر فيهم.

         الله ما يترك الانسان. يحبه. يرحمه: العناية الالهية.

الخبز = الحياة. اخرج الله الشعب من مصر حتى يعيش لا حتى يموت. يريد له الحياة الحرة الكريمة.

         صاروا كل ما يتذكرون هذه الحادثة: يتذكرون كلام موسى: “الرب يعطيكم خبزا من السماء تشبعون منه”

2)    يسوع ايضا سيذكر هذه الحادثة. ولكن لكي يرفع تفكير الناس من الخبز الذي يشبع البطن الى الخبز الذي يشبع القلب والروح:

         في يوم من الايام كان اليهود حول يسوع وتذكروا قصة موسى والمن، فقالوا له:

“اباؤنا اكلوا المنََّ في البرية. كما ورد في المز78:

“اعطاهم خبزا من السما ليأكلوا” (يو6: 31)

         فقال لهم يسوع:

“لم يعطيكم موسى خبز السماء

بل ابي يعطيكم خبز السماء والحق”

بالمناسبة سؤال: من هو “ابي” الذي يتكلم عنه يسوع؟

         ويكمل يسوع كلامه:

“لان خبز الله هو الذي ينزل من السماء ويعطي الحياة للعالم”.

فقال له اليهود. طيب. اعطنا إذن من هذا الخبز حتى ناكل ولا نموت؟

سؤال: على من كان يحكي يسوع؟

         بالضبط. يسوع جاوبهم:

انا خبز الحياة من يقبل اليّ فلن يجوع ومن يؤمن بي لن يعطش ابدا.

سؤال: كيف من يقبل الى يسوع لا يجوع لا يعطش؟

         عندما كانت الناس تذهب الى يسوع ماذا كانت تفعل؟

         تسمعه. تسمع كلماته. يقوي قلبه بكلامه

         يشفي مرضاهم- يعيدهم الى الحياة والصحة

         كلمته كانت تصبح لهم حياة – غذاء لنفوسهم

         يرتاحون اليه

         كلمة الله تصبح غذاء مثل الخبز للناس. المؤمن لا يعيش فقط بالخبز، لكن بكل كلمة من الله؟

سؤال: في اي حادثة قال يسوع هذا الكلام؟ – التجربة ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله

         يسوع اذن يصبح هذا الخبز الذي نزل من السماء.

         فعلا يسوع يقول لليهود: ولنا ايضا:

“انا الخبز الحي الذي نزل من السماء

والخبز الذي سأعطيه انا

هو جسدي أبذله ليحيا العالم”

سؤال: اين يتحقق كلام يسوع هذا؟

         في الاوخارستيا

         واين ايضا؟ – في الانجيل. عندما نتغذى بكلام يسوع فينير دربنا ويقوي ايماننا وينعش قلبنا

3)    نرجع الى انجيل اليوم: يسوع يستقبل اناس كثيرين. ياتي المساء. مندون طعام. يسوع يشفق عليهم. التلاميذ: “من اين لاح دان يشبع هؤلاء خبزا في البرية” – في البرية: مثل يوم موسى. يسوع ياخذ الارغفة القليلة، يكسر، يعطي للتلاميذ.. والتلاميذ يقدموها للناس لياكلوا ويشبعوا.

سؤال: لماذا يسوع يعطي لتلاميذ.. ما يعطي هومباشرة للناس؟

         ليشتركوا في العطاء. على يدهم

سؤال: من هم التلاميذ اليوم؟

ما ذا نعطي للناس؟ كلمة الله. نبشر. كل واحد يصير مثل التلاميذ (ياخذ من يسوع ويعطي للناس)

4)    تهنئة للمتناولين / لاهلهم / للكنيسة كلها: عيد كلنا

         من نشكر اليوم؟:  الله/ اساتذتنا ومعلماتنا

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: