انتم ملح الارض انتم نور العالم2002

انتم ملح الارض  انتم نور العالم

موعظة راعي الابرشية في اختتام دورة التثقيف المسيحي

في كنيسة البشارة في الموصل يوم السبت 17/آب/ 2002 بعنوان

(انتم ملح الارض  انتم نور العالم)

متى، بعد التطويبات، يضع هذه الاقوال. اذن هي بصلة فكرية معها – صلة بسلوكية تلاميذ يسوع: كيف يجب ان يكون تلاميذه.

تلي ذلك توصيات عدة في كيف يجب ان يتصرف تلاميذ يسوع: موقفهم من

حرف الشريعة، بر القديسيين والبر المطلوب منهم، روحانية الصدقة والصوم والصلاة، الموقف من المال والمادة عموما، الاستسلام لله واعنايته كاب محب لهم، العلاقة مع الناس… من هو التلميذ الحقيقي له:

“فدنا اليه تلاميذه فشرع يعلمهم، قال:

“انتم ملح الارض… انتم نور العالم…”

الملح عنصر حيوي للاطعمة – يعطيها نكهتها، يزيدها شهية، يحفظها من

الفساد بالذوبان فيها.

من اجل هذه الوظائف صار الملح عند القدماء رمز العهد، رمز الميثاق الدائم.

ومن اجل هذا يجعل المسيح الملح رمزا الى التلميذ الامين الذي عليه ان

يحفظ ويطيب العالم، ويعيش بمثابة رمز الى الامانة في العهد مع الله.

والا لاينفع سوى لان يطرح خارجا  معنى “يطرح خارجا” في الكتاب المقدس “الدينونة” “الانباذ لانه لم يعد ينفع لشيء”

اما موضوع النور”انتم نور العالم” فواضح ايضا: النور يضيء الطريق،

النور هو حياة وحركة. المسيح يشبه العين بهذا السراج الذي ينير الجسد كله.

في يوحنا (8: 12) يقول عن نفسه “انا نور العالم، من يتبعني لا يمشي في الظلام، بل يكون له  نور الحياة”. وهنا في متى (5: 14) يقول لتلاميذه: “انتم نور العام، ليضيء نوركم امام الناس”.

هكذا ترون ان النور ليس لذاته: له وظيفة: ان ينير الدرب للناس، ويسوع يصف  تلاميذه  بالنور ليضيئوا الطريق امام الناس لا لان يحبسوه تحت المكيال  او يحجبوه بانانية:

متى: “هكذا فليضيء نوركم للناس ليروا اعمالكم الصالحة فيمجدوا اباكم الذي في السموات”.

“لا يوقد سراج ويوضع تحت المكيال”

مرقس: “اياتي السراج ليوضع تحت المكيال او تحت السرير، الا ياتي ليوضع على المنارة”

( 4: 21).

لوقا:” مامن احد يوقد سراجا ويحجبه بوعاء او يضعه تحت السؤير، بل يضعه على منارة ليستضيء به الداخلون (8: 16).

التطبيق

كيف يكون المسيحيون ملح الارض، نور العالم؟

البابا اتخذ هذه الايات شعارا للتجمع الشبابي العالمي في تورنتو بكندا في 25/7/2002 الماضي:

ننقل وظائف الملح والنور الى المعنى الروحي:

** انتم قلة عددا. رسالتكم اعطاء الطعم للعالم

** سيرة المسيحي في المجتمع.

** القيم التي يعيشها. تعيشها الاسرة المسيحية تجاه السر الاخرى، المسيحية وغير المسيحية، تجاه الجيران.

** قيم الايمان الصادق الراسخ الذي ينعكس في كل الحياة.

من الترابط الاسري وجو الفرح والسلام ضمن الاسرة ومع الاولاد.

الى الاخلاق التي تنعكس في العمل والتزام والاخلاص والامانة.

الى الفطنة في التعامل في المجتمعات المختلفة والامانة للمسيح تجاه الاغراءات.

الى الممارسة الدينية في الكنيسة مع الحشمة.

الى الالتزام في حياة  هذه الكنيسة. في النشاطات والفعاليات والاحتفالات.

الى  قول الكلمة. نقل البشرى باللسان ايضا.

الى الصداقات وحلقات التاثير –نؤثر في الاخرين دون اقتحام– نعرف ان نميز بي ما هو جيد وما هو خبيث او شر.

****

“انتم نور العالم / انتم ملح الارض”

هذه العبارة تشبه في ظاهرها عبارات اخرى: “شعب الله المختار” “خير امة اخرجت”

“انتم ملح الارض. انتم نور العالم” ليست للتبجح او المكابرة.. بل هي رسالة، التزام، انتم سراج ولكن” ليضيء لجميع من في البيت.

هكذا ليضيء نوركم للناس ليروا اعمالكم الصالحة فيمجدوا اباكم الذي في السماوات.

ليست اسلوب ظهور وتظاهر. لا استراتيجية بروز بل اعملوا. عيشو. تكلموا… والله يثمر بنعمته، القوا البذرة في التربة والله ينمي.

بولس” كونوا بلا لوم وابناء الله في جيل فاسد تضيئون فيه كالنيرات في الكون. تتمسكن بكلمة الحياة ( فل 2: 15)

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s