Posted by: abu faadii | 2013/08/18

دور مريم الرسالي.محاضرة للعمال.الدركزلية2002

    دور مريم الرسالي

محاضرة للعمال في كنيسة مريم العذراء

الدركزلية في الموصل يوم الثلاثاء 13/8/2002

  دور مريم الرسالي

      ليس لنا مصدر آخر عن مريم العذراء سوى الإنجيل (الأناجيل) وذكر عابر في مدخل كتاب أعمال الرسل.

     ونستغرب أحيانا، بل لربما يستغرب الإخوة البروتستنت خاصة، من كل ما تنسبه التقوى الشعبية واللاهوت الكاثوليكي إلى مريم العذراء. ذلك أنهم  لا يعطون أهمية للتقليد الكنسي عبر الأجيال.

     ومع  ذلك سأكتفي اليوم بنصوص الإنجيل عن مريم  لنرى كيف فهمتها المسيحية عن دور مريم في حياة يسوع، وكيف استخرجت منها، أو كيف قرأت فيها كما تقرا الشجرة في البذرة، والكتاب ن العنوان.

    دور مريم الرسالي

    افهم ذلك بمعنى: ما هو دور العذراء في حمل الرسالة. هل كانت حقا رسوله. هل نعدها مع المبشرين الأوائل في المسيحية. هل كرزت بملكوت الله كما فعل الرسل الآخرون. هل سافرت وعلمت وكتبت كما فعل بولس وبطرس ويعقوب ويوحنا؟

         أجوبة دقيقة ووافية وبالمعنى المقصود لا نملك لهذه الأسئلة.

         ما نستطيع قوله هو إن مريم كانت رسوله

بمعنى خاص، دورها يأتي دوما أما إلى جانب يسوع

                                     وإما إلى جانب التلاميذ

                                     قبل وبعد القيامة

                                     قبل وبعد بدء رسالة الكنيسة

         وهذه القربى عميقة المعاني. لان الأناجيل لم تحكي

                                    لنا قصة مريم

                                    بل قصة يسوع والتلاميذ

                                    إلى قصة نشأة حياة الكنيسة

                                    ضمن مشروع الخلاص بالمسيح يسوع

                               وتتميم الوعد

             ومريم حلقة في هذا المسلسل.

             وجودها بوجود ابنها. وتلاميذه أصبحوا أبناءها

             فهي مريم أمهم. أمهم بالتبني في حياتهم

             وأمهم عبر الزمن في التاريخ

             أي أم الكنيسة التي أصبحت عبر الزمان والمكان جماعة تلاميذ يسوع.  

         من هذه الأدوار الجوهرية والأساسية بني اللاهوت المسيحي، وآباء الكنيسة، والتقوى عبر الأجيال، والكتاب الروحيون كل ما قبل وكتب عن العذراء مريم.

أولا: آخذ إنجيل لوقا  وهو الذي نقل عن مريم ودورها في حياة يسوع والتلاميذ أكثر من سواه في الإنجيل والأعمال.

واكتفي عندما اقرأ بالتركيز على محور:

                         مريم الرسولة

                         أو مريم المبشرة

                         أو دور مريم في إبراز فكرة الخلاص بيسوع

                         أو دور مريم في رعاية وتنشيط دور التلاميذ كرسل يسوع

õ    النص الأول:  لو 1: 31 – 33 + 38

في البشارة

         في هذا النص: عرض مشروع الخلاص على مريم

                            مشروع تحقيق الوعود للآباء بها

                            مشروع اسم الطفل الذي تدعي أن

                            تحبل به هو “يسوع” = الله يخلص

         إذا قبلت، فبالفعل ذاته تشترك مع الله في تحقيق الخلاص / تكون طرفا في المشروع / تكون شريكة مع ابنها في تحقيق خلاص الله للناس

         وعندما تقول: ليكن لي بحسب قولك: فإنها توافق على هذا الدور

ولكن في كلماتها كل التواضع والاستعداد للدخول في مشروع الله”بحسب مشيئته. فهي امة له.

õ    النص الثاني:  لو 1: 41 – 43 + 45 

في الزيارة

         في هذا النص شهادة على لسان اليشباع – وهي تمثل قراءة الجماعة المسيحية الأولى للحدث:

                                     

” مباركة ثمرة بطنك”: الحالة المتميزة للجنين الذي تحمله مريم

 ” من أين لي أن  تأتي عندي أم ربي: اعتراف بربوبية الجنين

وخاصة العبارة الأخيرة: ” طوبى لمن آمنت..

                                فسيتم ما بلغها من عند الرب”

         اعتراف بكل ما نقله لوقا عن حوار البشارة

وبدور مريم الخاص في إتمام هذا الذي بلغها من عند الرب

õ    النص الثالث:  لو 1: 46 – 55

نشيد مريم

امتداد في المعنى لما جاء في حوار البشارة

                    لما اعترفت به وأعلنته اليشباع

                    وتعبير عن انتظار الشعب للخلاص الآتي

                    بالمسيح الآتي

         ما يخص موضوعنا نراه في العبارات التالية:

·        ” ورحمته من جيل إلى جيل “…

·        ” اشبع الجياع من الخيرات…

·        ” نصر عبده إسرائيل ذاكرا رحمته ودعوته لإبراهيم ونسله

وكأني بمريم تبطن في كلماتها الدور الذي أعطي لها أن تمثله في تحقيق الرحمة من جيل إلى جيل

في إشباع الجياع من الخيرات

وفي تحقيق مواعيد الله في الخلاص لإبراهيم ونسل إبراهيم

إذن في كونها إحدى حلقات الخلاص لنسل إبراهيم: نحن

õ    النص الرابع:  لو 2: 19

 في زيارة الرعاة والتقدمة

” وكانت مريم تحفظ جميع الأمور وتتأملها في قلبها”

وكذلك في 3: 51 ب: – وكانت أمه تحفظ تلك الأمور كلها في قلبها

(1)             –  لتقرا معناها 

ولن تفهم معناها  الحقيقي والكامل إلا بعد وقوع

الأحداث: في حياة ابنها

            وبعد القيامة: الرسول لا فقط يستمع إلى الكلمة

            بل يتأملها ليلج معناها

            قبل أن يعلنها ويبشر بها

            انطلاقا مما أحج قناعته

(2)             – نربط هذا التأمل بالتأمل الآخر لدى تقدمة الطفل في الهيكل

” وكان أبوه وأمه يتعجبان مما يقال فيه (2: 33)

(3)             –  من جهة أخرى الرسول يتألم أيضا من أن ترفض رسالته

         في قول سمعان الشيخ لمريم ” وأنت سينفذ سيف في نفسك”

إشارة إلى مشاركة مريم في الآم ابنها من جهة

                          وفي معاناته هو وهي من رفض الناس

                          الذين يحملان إليهما الخلاص

(4)             – المعاناة  قد تصل إلى أن  الرسول لم يعد يشعر بجدوى عملة فيستغرب من صمت الله وأسلوبه: في حادثة ضياع  أو تخلف يسوع في الهيكل. وقد تكون مريم قد مرت

بشيء من ذلك: ” يا بني لم صنعت بنا ذلك؟

                   ” فلم يفهما ما قال لهما”   (لو 2: 48 – 49)

õ    النص الخامس:  لو3: 51

في الناصرة

               ” ثم نزل معهما وعاد إلى الناصرة

                 وكان طائعا لهما: مريم تربي

                                      تعد يسوع لرسالته                                   

         ثم صمت مطبق عن مريم عند لوقا طيلة حياة يسوع التبشيرية: وحتى في آلامه. وفي قيامته

ولكن يرجع إليها في دور جديد، بكلمة واحدة لكنها معبرة بعمق، في مفتح كتابه الثاني “أعمال الرسل”

õ    هذا هو النص السادس

         في العلية

” وكانوا يواظبون جميعا على الصلاة بقلب واحد مع بعض النسوة ومريم أم يسوع

         مريم مع الرسل في انتظار الروح على قدم المساواة لحمل البشرى

ولكن لنلاحظ: مريم هي مع الرسل. وهم معها

ثانيا: آتي الآن إلى نصوص أخرى جاءت في الأناجيل لم ترد في لوقا، وتعكس لنا جوانب من وجه مريم ألرسولي، إذا صح التعبير:

متى: لا شيء يذكر: عدا اسمها عرضا في سياق حياة يسوع  ” كأم يسوع” فقط.

بلى في متى  12: 46 – 50

ومرقس  3: 31 – 35

ولوقا  8: 19 – 21 في حادثة مجيء أمه وأقربائه يطلبونه. فيشير يسوع إلى القرابة الروحية وهي الأقوى التي تربطه بتلاميذه: بكل هؤلاء الذين

” يعملون بمشيئة الله”.

يوحنا:  يذكر لنا حادثتين يمكن أن نعتبرهما نموذجا لمشاركة أعمق لمريم في عمل التبشير أو الرسالة، ولكن على طريقتها الخاصة، وليس بالإعلان البارز:

       كأم تحمل الحياة إلى أبنائها

       كأم تهتم بان لا ينقص لهم شيء من عناصر الفرح والسعادة

       كأم تحمل همومهم

         هاتان الحادثتان هما:

·        الأولى: في عرس قانا الجليل  يو 2: 1 – 5

دور مريم:  –  ” وكانت أم يسوع مدعوة” ونفذ الخمر  1

                           ” فقالت ليسوع أمه: ” لم يعد لهم خمر   3

                  يسوع يبدي عدم اكتراث

                  القضية لا تخصنا

·        مريم لا تأخذ كلام ابنها مأخذ الجد، لا تعتبره كلاما رافضا. قبل أن ينهي يسوع جملته.                 

·        هي تتوجه نحو الخدم: تأخذ دورا فاعلا: ” مهما قال لكم فافعلوه”

         يستجيب يسوع لانتظارها

 

         هنا تصبح رسوله فاعلة. لها دور رئيسي. تتحسس حاجة الجمع: تشعر بدورها: تصبح لهم أم. تنعش حياتهم  تخلصهم

·        الثانية:  عند الصليب   يو 19: 25 – 27

دور مريم   – ” وكانت أم يسوع واقفة عند صليبه”

                   ترافقه حتى الموت

                   تسنده

                   أمينة له حتى النهاية

                   مشاركة له في حياته

                   في بشارته

                   في مماته

ولكن دورها لن ينتهي هنا:

·        ” فرأى يسوع أمه

        والى جانبها التلميذ الحبيب

        فقال لامه مشيرا إليه: هذا ابنك

        ثم قال التلميذ مشيرا إليها: هذه أمك

         تسليم الواحد للآخر: التلميذ للام

                            وإلام للتلميذ

     التلميذ يمثل الرسل. يمثل الكنيسة

في مفهوم المسيحيين الأولين      <-    يسلم إليها الكنيسة

                                             تصبح أم التلاميذ. أم الرسل  أم الكنيسة

                                         = > دور المربية. الحامية. الأم.

                                         = > ودور معلمة، مبشرة. رسوله

وهذا التسليم  لم يتوقف في الجلجلة.

الكنيسة عبر الأجيال فهمتها في تادين مستمر. اليوم أيضا

         كتابات ونصوص الآباء / الروحيون / الباباوات /

يبقى في الذهن إذا:

(1)  البشارة والميلاد: مريم تشترك في تحقيق الخلاص وتقدم ابنها للعالم ولا تزال

(2)  الزيارة: تحمل ابنها إلى العالم

(3)  لها حضور في حياة يسوع التبشيرية: حضور فاعل  (قانا)  (الصليب)

(4)  وحضورها المشارك كأم الرسل في العلية

(5)  وحضورها المستمر عبر الأجيال في تاريخ الكنيسة كأم الكنيسة الواحدة والمشاركة في  الفداء وعملية الخلاص

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: