لقاءات شبابية عالمية مع البابا يوحنا بولس2002/2

       اللقاءات الشبابية العالمية مع قداسة البابا يوحنا بولس الثانيJMJ 

    في دير مار كوركيس في الموصل

بتاريخ 25/7/2002

ألقى سيادة راعي الأبرشية كلمة عن اللقاءات الشبابية العالمية

مع قداسة البابا يوحنا بولس الثاني وفي نطاق امسية للصلاة والايمان والمحبة تضامنا وتواصلا مع اللقاء العالمي للشبيبة حول قداسة البابا في تورنتو في ولاية اونتاريو الكندية جاء فيها:

     سيبقى محفورا في ذاكرتي  وقلبي اللقاء الشبابي العالمي مع قداسة البابا يوحنا بولس الثاني في باريس في أب 1997. حوالي 50 شابا وفتاة من العراق شاركوا في هذا اللقاء العالمي الضخم: أكثر من مليون شاب وفتاة من جميع إنحاء العالم، حشد من الشباب لم تشهده باريس احتل، الأسبوع الكامل، شاشات وتلفزيوناتها وساحاتها الكبرى وأنفاق مترواتها، وجند الآلاف الجنود والشرطة لحفظ النظام وتنسيق الحركة وتسهيل التجوال. العلم العراقي تجول بحرية في شوارع عاصمة النور ولوح به بخيلاء وزهو، واخذ موقعه على المنصة مع أعلام الدول المشاركة وقد تجاوز عددها المئة والستين، على ما اذكر، من بينها لبنان وسوريا وفلسطين ومصر والأردن.. وكانت موجة من التصفيق ترافق اسم البلد المشارك كلما أعلنه البابا في لقائه الأول مع الشبيبة في ساحة  Champs de Mars(حقول المريخ)في قلب باريس تحت ظل برج إيفل. مليون شخص يستقبلون البابا الذي تجول في سيارته البابوية الزجاجية  Papa mobile

بين صفوف الشباب الذين كانت تنطلق حناجرهم بهتافات الترتيل وليعيش البابا ويلوحون بالأعلام الصغيرة والكبيرة والشاربات الملونة التي وزعوها علينا منذ البداية. مربالقرب مني وكنت قد تسلقت السياج الحديدي الفاصل لأرى البابا كزكا، بعيني وبكاميرتي،وقد سمعت راهبة تقول للشباب المحيطين:”دعوه وساعدوه ليلتقط ما استطاع من صور العراق”. ولا أنسى منظر هذا الطفل اللابس بدلة بيضاء وقد صعد إلى المنصة البابوية بعد القداس والتناول،وفي جيب تراكسوته حمامتان بيضاوان وأطلقهما، ثم عانق البابا بكلتي يديه وقبله… فكيف لا نصفق..! (تصفيق)

       وهل لي أن أنسى التجمع الأكبر الآخر في ميدان سباق الخيل في ضاحية باريس في الليل. مليون دخل الساحة منذ المساء، وانأ ونفر من جماعتنا، سهرنا مع البابا حتى منتصف الليل في جو من الصلاة والتراتيل والمهرجان الملون. البابا يعمد اثني عشر شابا وفتاة من فرنسا وأميركا وإفريقيا واسيا واستراليا، وكل يعطي شهادته كيف اكتشف المسيح ولماذا يطلب العماد، في شاشات عملاقة نصبت في أرجاء ميدان السباقLongchamps. بعد مغادرة البابا خفتت التراتيل والهرج الهادي ولم تخفت الأضواء الليزرية وكأنها شموس عديدة تضيء الليل كالنهار.. سعادة.لمليون، كل إلى كيس نومه أو بطانيته، مثلي. سعادة. ملكوت.حلم لذيذ. ملكوت..

   حتى الصباح.. فالمليون يتضخم ليصبح مليونا وربع.. من بيالرؤيا.نا العراقيون مع كهنتهم الذين لم يستطيعوا دخول الميدان ليلا فباتوا في الغابة المجاورة.

   وبدا القداس البابوي على منصة بارتفاع مبنى بثلاث طوابق لتسهيل الرؤيا. كنا خمسة ألاف كاهن اشتركنا في التقديس مع البابا. مع زهاء خمسمئة أسقف. خلعوا علينا بدلات القداس المصممة خصيصا للمناسبة، خلعوها هدايا للذكرى. استصحبت هديتي إلى العراق. قدست فيها هنا عدة مرات في كنيسة البشارة.         لا، لن أنسى تجمع باريس، الذي كان قد سبقه أسبوع قضاه الشباب ضيوفا في الأبرشيات في نشاطات روحية وثقافية. وفدنا العراقي كانت قد استضافته في مرحلة أولى غوائل مسيحية كلدانية من أصل تركي في ضاحية باريس، ثم عوائل فرنسية في أبرشية أوش قرب لورد التي زرناها.

    سيبقى محفورا في ذاكرتي وقلبي هذا اللقاء الذي كان الثاني عشر في سلسلة اللقاءات العالمية للبابا مع الشبيبة. الاسم الحقيقي لهذه اللقاءات هو JMJ: “اليوم العالمي للشبيبة” وان دام اليوم عدة أيام. تقليد أطلقه يوحنا بولس الثاني في روما في 31 آذار 1985 بمناسبة السنة العالمية للشباب التي كانت قد أعلنتها الأمم المتحدة..

         كان شعار اللقاء الأول – آذار 1985: ” كونوا مستعدين دائما للحوار مع كل من يسألكم حجج الرجاء الذي فيكم” (1 بط 3: 5).

         اللقاء الثاني: بوينس ايرس (الأرجنتين) 11 نيسان 1987: ” عرفنا وآمنا بالمحبة التي عند الله لنا” (1 يو 4: 16). (مليون)

         اللقاء الثالث: روما– 2 آذار 1988: ” مهما يأمركم فافعلوه” (يو 2: 5)

         اللقاء الرابع: سانتياغو دي كومبوستيل (اسبانيا): 19 أب 1989:

” أنا هو الطريق والحق والحياة” (500000)

         اللقاء الخامس: روما – 8 نيسان 1990:”أنا هو الكرمة وانتم الأغصان”  (يو 15: 5)

         اللقاء السادس: شستوكوفا (بولونيا) – 14 أب 1991: ” أخذتم روح التبني” (رو 8: 15) (1200000)

         اللقاء السابع: روما – 12 نيسان 1992: ” اذهبوا إلى العالم كله واكر زوا بالإنجيل للخليقة كلها” (مر 16: 15)

         اللقاء الثامن: دنفر (الولايات المتحدة) 14 أب 1993: ” أتيت كي تكون لهم الحياة وتكون لهم أوفر” (يوحنا 10: 10) (600000)

         اللقاء التاسع: مانيلا (الفيليبين) 1995 (4500000)

         اللقاء الحادي عشر: لقاء باريس – 19 تموز 1997 كان شعاره: ” تعال وانظر” (1250000)

         اللقاء الربع عشر: لقاء روما: 15 أب 2000 كان شعاره: ” والكلمة صار جسدا وحل فينا” (مليونان)

         اللقاء السابع عشر: أما لقاء تورنتو (كندا) الحالي – 19 تموز – 28 تموز 2002: فشعاره ” انتم ملح الأرض. انتم نور العالم” (+_ 350000)

وبرنامجه هو كالآتي:

23 تموز    قداس الاحتفال مع الكردينال الويسيوس امبروسيك

24 تموز    مهرجان الشبيبة

25 تموز    استقبال البابا

26 تموز    درب الصليب جماهيري في شارع الجامعة

27 تموز    سهرة الشباب مع البابا

28 تموز    القداس الرسمي  الجماهيري لقداسة البابا وختام اللقاء.

تواصلا مع هذا ال”.ء العالمي للشبيبة حول قداسة البابا في تورنتو في ولاية اونتاريو الكندية، ومتحدين معهم بالروح نقيم اليوم هذه الأمسية في الصلاة والإيمان والمحبة، فنجدد مواعيد عمادنا  وعهدنا مع المسيح يسوع ربنا، الذي يكلفنا في هذه الليلة الخالدة برسالة خاصة يسلمها لكل واحد باسمه، لكل واحدة باسمها: ” انتم ملح الأرض. انتم نور العالم”.

                                     المطران جرجس القس موسى

                         رئيس أساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك    

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s