Posted by: abu faadii | 2013/08/18

مقررات المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني2003

محاضرة في الدورة الصيفية الاستثنائية للتلاميذ

في حزيران 2003 –

دار مار بولس في قرة قوش بعنوان:

(مقررات المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني)

قرار مجمعي في خدمة الكهنة الرعائية وحياتهم.

محاضرة أولى: تقديم

مقدمة: من أوراق  ” وثائق مجمعية”

الأفكار الرئيسية (انظر ” الوثائق المجمعية – ترجمة البولسيين ج1 – ص17″)

         رأي الآباء

إن من واجب الكنيسة الراعوي والمنطقي لتأدية رسالتها:

التفتح إلى العالم

من هم  الفعلة الأولون والذين هم في الخطوط الأمامية لمعركة نشر كلمة الخلاص؟   – الكهنة

هم خدام ملكوت الله الذين يحملون عبء تطور الكنيسة ونموها في العالم الراهن

كمساعدي الأساقفة الذين هم الرعاة الموكلون بالرعاية

فكان القرار: أفكاره الرئيسية:

1 – الكهنوت صلته  بالمسيح

                        بالرسل

                        بالأساقفة

                        بشعب الله

         كل شيء يبدأ بالمسيح الكاهن الأزلي.

         منه ينبع كهنوت جميع المسيحيين فيشتركون جميعا بحمل الرسالة

         الكنيسة ليست جماعة الأساقفة فقط

         الكهنوت العام                                       

         ثم الكهنوت الخدمي التخصصي: تكريس الذات. التفرغ

                                     بالرسامة بوضع يد الأسقف وتواصل معه

         خدمته مجالها الكنيسة حيث وجدت – رسالة شاملة

                                    تتجسد في مكان معين

         خدمته الكهنوتية امتداد وبصلة مع الأساقفة

منهم يستمدها: ” هم معه كالسواعد البناءة

                                    والقلوب المتفتحة

                                    في اتصال دائم مع شعب الله

                                    والعالم لتحسس نبضه وتطويره.

2 – ب- الصلة الجوهرية بين رسالة الكاهن التبشيرية

                                    وحياته الليتورجية

           امتداد وتواصل

           من المذبح إلى العالم         ليحمل إليه البشرى

           ومن العالم إلى المذبح       ليحمل إلى الرب صوت شعبه والعالم

                                          وليحتفل باسمه بسر الخلاص

3 – ج – الكاهن حلقة في سلسلة تتكون من الشعب

            والكهنة الآخرين والأسقف: عروة الكل المسيح

مع الشعب

          افرزوا لا ليفصلوا عن الشعب

بل ليتكسروا بكاملهم للعمل الذي انتدبوا إليه

         لن يتمكن الكهنة من خدمة شعب الله ما لم يعايشوه:

الراعي يعرف القطيع ويحس نبضه وحاجاته.

          كيف؟ سبل رسالته: قبل كل شيء حياته الشخصية:

تنمية الفضائل والخصال التي تجذب النفوس ولا تبعدها

يهتم: بالأطفال. بالشباب. بالشيوخ

        الوعظ. التعليم المسيحي. تثقيف الكبار.

بشهادة الحياة

وبكل وسائل التعليم والإعلام.

مع الكهنة

          لا يجوز أن يعيش في عزلة عن إخوته الكهنة

 معهم وحول الأسقف يكونون عائلة

         مع الأسقف رسالة واحدة

         وحدة تفكير. وحدة إرادة. وحدة عمل عمادها المحبة

                                 في سبيل شعب الله

         التكاتف والتضامن في العمل الراعوي مع رعايا وأبرشيات أخرى

4 – د – قداسة الكاهن لا يبحث عنها خارج حالته الكهنوتية

           يوحد حياته: فتكون حياة الصلاة

                                  وحياة الرسالة جناحين لحركة واحدة

         صلاة الكاهن تبدأ برسالته

ورسالته تنبع من خدمته ومن العلاقات التي ستقرؤها

         قداسته في أمانته للمسيح وللكنيسة

         والبطولية التي يقدرها القرار.. ستكون وجها من أعمق

أوجه هذه الأمانة: علاقة حب وعطاء لا فراغ  أو نضوب  أو خمور

5 – ه – الجانب المادي والاجتماعي: الجانب العملي

         قد يعتري القلق حياة الكاهن من الإرهاق / من النشوف الثقافي/

                                من الروتين / من المعيشة

         مقتضيات اجتماعية للعيش بكرامة من دون قلق على الغد

ليتصرف الى العمل بفرح وجد

         مع قيمة الفر الروحي والقناعة والتجرد

 لا بد من حد معقول لتامين ظروف العيش والصحة  والشيخوخة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: