الرسامة الكهنوتية ل واثق، يوسف و يوحنا2010

الرسامة الكهنوتية للشمامسة الإنجيليين واثق، يوسف و يوحنا

بوضع يد سيادة راعي الأبرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى الجزيل الاحترام

اليوم  5 تموز2010

july5201013

احتضنت كنيسة مار بهنام وسارة في بغديدا عصر

اليوم  5 تموز2010

مراسيم السيامة الكهنوتية للشمامسة الإنجيليين

 اغناطيوس (واثق) موفق سعيد اوفي و يوسف جميل يوسف شيتو و يوحنا البير يوحنا اينا،

وذلك خلال القداس الاحتفالي الذي ترأسه سيادة راعي الابرشية بمرافقة الأب اندراوس حبش والأب نوار النجار، وبحضور سيادة المطران مار أميل شمعون نونا والآباء الكهنة من لبنان والأبرشية والأبرشيات الأخرى والأخوات الراهبات (من رهبنات عديدة) والإخوة الرهبان والطلبة الاكليريكيين، وجمع غفير من المؤمنين.

بعد قراءة النص الإنجيلي

 ألقى سيادة راعي الأبرشية موعظة تطرق فيها الى الصفات التي ينبغي ان يتحلى بها الكاهن وقد أصبح “قشيشا” أي شيخ مهما كان عمره…

قام بدور الاركذياقون الخوراسقف بطرس موشي.

في ختام القداس تم قراءة الكلمة التي أرسلها غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان الكلي الطوبى بهذه المناسبة ثم قدم الأب المرتسم اغناطيوس أوفي كلمة شكر.

اتخذ الآباء المرتسمين آية من سفر الرؤيا “كن أمينا حتى الموت، فسأعطيك إكليل الحياة”

ثم تم تبادل التهاني ومقاسمة فرح المناسبة في باحة الكنيسة.

july520101 july520103 july520107 july520109 july5201010 july5201011 july5201012  july5201014 july5201017 july5201045 july5201050 july5201053 july5201054 july5201060 july5201061 july5201062 july5201063 july5201069 july5201073 july5201081 july5201084 july5201087 july5201099 july52010101 july52010105 

++++++++

الرسامة  الانجيلية للشمامسة : فائز (بهنام) روفائيل حنا للو (برطلة)، واثق موفق سعيد اوفي (بغديدا)، يوسف جميل يوسف شيتو (بغديدا) و لينارد (يوحنا) البير يوحنا اينا،

في 29 ك1 2009

Dec29096في كنيسة الطاهرة الكبرى في بغديدا (قره قوش) ومع دقات الساعة الثالثة عصرا من هذا اليوم، وبوضع يد سيادة راعي ابرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى الجزيل الاحترام اقيمت مراسيم السيامة الانجيلية للشمامسة: فائز (بهنام) روفائيل حنا للو (برطلة)، واثق موفق سعيد اوفي (بغديدا)، يوسف جميل يوسف شيتو (بغديدا) و لينارد (يوحنا) البير يوحنا اينا، وبهذه المناسبة اقام سيادة راعي الابرشية القداس الاحتفالي بمرافقة الاب ربيع حبش والاب منتصر حداد، وبحضور الاباء الكهنة في الخورنة والخورنات الاخرى والاخوات الراهبات (من رهبنات عديدة) والاخوة الرهبان والطلبة الاكليريكيين، وجمع غفير من المؤمنين.

بعد قراءة النص الانجيلي القى سيادة راعي الابرشية موعظة قيّمة بالمناسبة.

قام بدور الاركذياقون الخوراسقف بطرس موشي، وخلال مراسيم السيامة اعلن العراب اهلية الشمامسة للترقية الى الدرجة الشماسية الانجيلية.

انسابت مراسيم السيامة الكهنوتية وفق طقسنا السرياني الغني بالرموز والصلوات والقراءات الروحية والتراتيل السريانية العذبة. خدم القداس جوق الشمامسة وجوق اصدقاء يسوع..

نهنيء وبفرح غامر، ابرشيتنا وبلدتنا بغديدا وكنيسة العراق والعالم كما يسرنا ان نهنيء الشمامسة الانجيليين الجدد، ونتمنى لهم مسيرة روحية مثمرة وانطلاقة فعالة للعمل في كرمة الرب، كما نتضرع الى الرب ان تبقى بلدتنا بغديدا (قره قوش) ينبوع الدعوات الكهنوتية والرهبانية… مبروك Dec290933 Dec290934 Dec290937 Dec290940 Dec290941 Dec290944 Dec290947 Dec290952 Dec290954 Dec290955 Dec290958 Dec290962 Dec29091 Dec29092 Dec29095

Advertisements

الرسامة الكهنوتية للشماس بهنام للو2010

 الرسامة الكهنوتية للشماس الإنجيلي بهنام روفائيل حنا للو

بوضع يد سيادة راعي الأبرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى الجزيل الاحترام

احتضنت كنيسة مار كوركيس في برطلة عصر اليوم 18/حزيران/2010 مراسيم السيامة الكهنوتية للشماس الإنجيلي بهنام روفائيل حنا للو. خلال القداس الاحتفالي الذي ترأسه راعي الابرشية بمرافقة الأب افرام حنا موشي والأب مازن ايشوع متوكا، وبحضور سيادة المطران مار طيماثاوس موسى الشماني والمطران مار أميل شمعون نونا والآباء الكهنة في الأبرشية والأبرشيات الأخرى والأخوات الراهبات (من رهبنات عديدة) والإخوة الرهبان والطلبة الاكليريكيين، وجمع غفير من المؤمنين.

بعد قراءة النص الإنجيلي ألقى سيادة راعي الأبرشية موعظة تطرق بعمق إلى مسيرة الكاهن والمعاناة التي تعتري حياته والتي لا يمكن تجاوزها ألا وقد قبل الكاهن بعمق أن يكون المسيح هو حبه هو معلمه ومرشده…

قام بدور الاركذياقون الخوراسقف بطرس موشي.

أقيمت مراسيم السيامة الكهنوتية وفق طقسنا السرياني الغني بالرموز والصلوات والقراءات الروحية والتراتيل السريانية العذبة. خدم القداس جوق الشمامسة وجوق مار كوركيس. وفي ختام القداس قدّم الأب المرتسم بهنام للو كلمة شكر.

ثم تم تبادل التهاني ومقاسمة فرح المناسبة في قاعة المركز الثقافي.

 

+++++++++++

الرسامة  الانجيلية للشمامسة : فائز (بهنام) روفائيل حنا للو (برطلة)،

واثق موفق سعيد اوفي (بغديدا)، يوسف جميل يوسف شيتو (بغديدا) و لينارد (يوحنا) البير يوحنا اينا،

في 29 ك1 2009

قام بدور الاركذياقون الخوراسقف بطرس موشي، وخلال مراسيم السيامة اعلن العراب اهلية الشمامسة للترقية الى الدرجة الشماسية الانجيلية.في كنيسة الطاهرة الكبرى في بغديدا (قره قوش) ومع دقات الساعة الثالثة عصرا من هذا اليوم، وبوضع يد سيادة راعي ابرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى الجزيل الاحترام اقيمت مراسيم السيامة الانجيلية للشمامسة: فائز (بهنام) روفائيل حنا للو (برطلة)، واثق موفق سعيد اوفي (بغديدا)، يوسف جميل يوسف شيتو (بغديدا) و لينارد (يوحنا) البير يوحنا اينا، وبهذه المناسبة اقام سيادة راعي الابرشية القداس الاحتفالي بمرافقة الاب ربيع حبش والاب منتصر حداد، وبحضور الاباء الكهنة في الخورنة والخورنات الاخرى والاخوات الراهبات (من رهبنات عديدة) والاخوة الرهبان والطلبة الاكليريكيين، وجمع غفير من المؤمنين.بعد قراءة النص الانجيلي القى سيادة راعي الابرشية موعظة قيّمة بالمناسبة.

نهنيء وبفرح غامر، ابرشيتنا وبلدتنا بغديدا وكنيسة العراق والعالم كما يسرنا ان نهنيء الشمامسة الانجيليين الجدد، ونتمنى لهم مسيرة روحية مثمرة وانطلاقة فعالة للعمل في كرمة الرب، كما نتضرع الى الرب ان تبقى بلدتنا بغديدا (قره قوش) ينبوع الدعوات الكهنوتية والرهبانية… مبروك

Dec29093Dec290932

الرسامة الانجيلية: ل قصي و صلاح و سرمد2010

الاحتفال بالرسامة الانجيلية للشمامسة

قصي (يونان) حنو و صلاح (بطرس) شيتو و سرمد كلو

20 / 12 /2010

في كنيسة مار يوحنا في بغديدا عصر اليوم 20 / 12 /2010 مراسيم السيامة الإنجيلية للشمامسة: قصي (يونان) مبارك عبدالله حنو و صلاح (بطرس) صليوا رفو شيتو و سرمد سالم نجيب عزيز كلو (من الرهبنة الدومنيكية)

 بوضع يد سيادة راعي الأبرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى الجزيل الاحترام وذلك خلال القداس الاحتفالي الذي ترأسه بمرافقة الأب دريد بربر والأب اغناطيوس أوفي، وبحضور الآباء كهنة الأبرشية والآباء الدومنيكان والأخوات الراهبات (من رهبنات عديدة) والإخوة الرهبان والطلبة الاكليريكيين، وجمع غفير من المؤمنين.

بعد قراءة النص الإنجيلي ألقى سيادة راعي الأبرشية موعظة تطرق فيها إلى حاجة الكنيسة الأولى إلى شمامسة، كما أكد على استشهاد اسطيفانوس، وأكد على الاستشهاد اليومي للمسيحي عبر أفعاله اليومية وعلاقاته.

قام بدور الاركذياقون الخوراسقف بطرس موشي.

خدم القداس جوق الشمامسة وجوق مار يعقوب، وفي ختام القداس قدم الأب انطوان ديلا فيول الدومنيكي (مسؤول الطلبة الدارسين الدومنيكان في مدينة ليل الفرنسية) كلمة شكر وفرح.

ثم تبادل التهاني ومقاسمة فرح المناسبة في باحة الكنيسة الشرقية.

000000

السيامة الكهنوتية الشماسين الإنجيليين: بطرس شيتو ويونان حنو

في عصر هذا اليوم الأربعاء التاسع والعشرون من حزيران، احتضنت كنيسة الطاهرة الكبرى في بغديدا مراسيم السيامة الكهنوتية للشماسين الإنجيليين الباغديديين: بطرس (صلاح) صليوا رفو شيتو و يونان (قصي) مبارك عبدالله حنو بوضع يد سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي الجزيل الاحترام (وهي أولى السيامات الكهنوتية خلال أسقفيته) وذلك خلال القداس الاحتفالي الذي ترأسه بمرافقة الأب نوار النجار والأب يوحنا اينا، وبحضور سيادة المطران مارغريغوريوس صليبا شمعون والمطران مار افرام يوسف عبا والآباء كهنة الأبرشية والأبرشيات الأخرى والأخوات الراهبات (من رهبنات عديدة) والإخوة الرهبان والطلبة الاكليريكيين، وجمع غفير من المؤمنين.

بعد قراءة النص الإنجيلي ألقى سيادته موعظة المناسبة.

قام بدور الاركذياقون الأب بيوس عفاص.

في ختام القداس ألقى الأب بطرس صليوا شيتو كلمة الشكر.

تم تبادل التهاني ومقاسمة فرح المناسبة.

رئيس أساقفة الموصل في استراليا 2010

المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

رئيس أساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك

في استراليا 

من الفترة 7 تموز إلى 8 آب 2010

قام راعي الأبرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى بزيارة لاستراليا. وقد التقى أثناءها بالجالية المسيحية العراقية التي يتضخم عددها على مرأى العين، لاسيما في المدن الرئيسة التالية: ملبورن وسدني وكامبيرا العاصمة، وخاصة منذ السنوات الأخيرة بسبب الأوضاع الشاذة للعراق.

ففي ملبورن، وهي ثاني أكبر مدينة في الأهمية الثقافية والأقتصادية والديمغرافية، تعد الجالية العراقية المسيحية بضعة آلاف، معظمهم ينتمون الى الكنيسة الكلدانية الشقيقة، ويشكل أبناء أبرشية زاخو عمودها الفقري، ولهم كنيسة كبيرة جديدة، أسوارها على الطراز  البابلي، وهي على اسم العذراء حافظة الزروع، يخدمها كاهنان: الأب ماهر كوركيس والأب عمانوئيل كوريال. وكان اول كاهن نظم الجالية الكلدانية في ملبورن وخدمها هو الأب عمانوئيل خوشابا من أبرشية زاخو. أما السريان الكاثوليك فيعدون زهاء 230 عائلة ونيف قادمين من قره قوش والموصل وبرطلة وبغداد وبعشيقة وزاخو وكركوك والبصرة، وليس لهم كاهن مقيم. وقد سعى سيادة المطران جرجس القس موسى، بتفويض من غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، للأتفاق مع سيادة رئيس أساقفة ملبورن، المطران دنيس هارت، لتنسيب كاهن سرياني كاثوليكي مقيم للخدمة الراعوية والروحية للسريان في ملبورن. وقد تم الأتفاق فعلا رسميا على ذلك، وسيكون الكاهن القادم هوالأب فاضل القس اسحق  كاهن رعية زاخو الحالي. وقد استقبل رئيس اساقفة ملبورن راعي ابرشيتنا المطران مار باسيليوس جرجس لهذا الغر ض في مكتبه في رئاسة اسقفية ملبورن بجوار كاتدرائية سان باتريك في مركز المدينة يوم الثلاثاء 13/7/2010، يرافقه السيد بسام سعيد صباغ.

ولقد أقام المطران جرجس القداديس الأحتفالية أيام الآحاد في كنيسة حافظة الزروع الكلدانية بحسب الطقسين السرياني الأنطاكي والكلداني بالتناوب بحضور كثيف من ابنائنا السريان والكلدان وبخدمة الشمامسة من الطقسين الشقيقين. كما أعطى سيادته محاضرتين من وحي الأنجيل المقدس ( الأبن الشاطر والشاب الغني) وتطبيقاتهما العملية في قاعة الكنيسة ذاتها، حضرها جمع غفير ونشطها أبناء الأخوية ومرشدهم الأب ماهر الذي كان غاية في اللطف وحسن الأستقبال، والأب الجليل عمانوئيل خوشابا الذي كان يملأ الحضور في القداديس والمحاضرات برقة ظله. وقد استضافا سيادته في دار الكهنة المجاورة للكنيسة.

ومن الأنشطة الأخرى التي قام بها سيادته عقد لقاء عام لعوائل الجالية السريانية الكاثوليكية الملبورنية في قاعة الكنيسة الشرقية القديمة . اضافة الى لقاءاته المباشرة مع العوائل، حيث كانت تجتمع عدة أسر في منزل كبير العشيرة أو أحدهم، مما كان يتيح جوا من الروحانية والأنشداد الى الكنيسة والأيمان واستذكار الوطن الأم، وشد أواصر المحبة والتلاحم والتعاون والأنفتاح المتبادل، هذه المحاور التي كان سيادته يشدد عليها في مواعظه، اضافة الى الألتزام والشهادة الإيمانيين في بلد الأستقبال. ومن القيم التي كان يشدد عليها أيضا وخاصة قيم الأسرة ووحدتها وأخلاقيتها، والأمانة لإيمان كنائسنا الرسولية وعدم الأنزلاق وراء التجاذبات الدخيلة المشبوهة.

على المنوال ذاته تمت زيارة المطران جرجس لمدينة سدني، وهي العاصمة الأقتصادية لاستراليا، وتحوي أهم معلمين سياحيين وخدميين معروفين في الصورة الجمالية الخارجية لسدني، ألا وهما المبنى الصدفي لدار الأوبرا الشهير، والجسر  المحدودب الشاهق لمرور السفن. وكانت اولى محطات الزيارة في سدني، الدير الذي عاشت فيه أول قديسة استرالية ستعلن قداستها في روما قريبا، الراهبة ماري ماكيلوب ( ولدت في ملبورن 1842، اسست جمعية راهبات مار يوسف لتربية النشء، توفيت في سدني 1909، أعلنها البابا يوحنا بولس الثاني طوباوية في سدني في 19 ك2 1995، ابان زيارته التاريخية للمدينة).

ولقد أقام مار باسيليوس جرجس الذبيحة الألهية الأحتفالية لجاليتنا السريانية في سدني المتكونة من عائلات قادمة من مصر وسوريا والعراق (أكثر من 250 عائلة)، وعدد العراقيين في ازدياد مطرد. ويخدمهم كاهنان، أقدمهما الخوراسقف ميشيل برباري الذي قدم من مصر قبل 25 سنة وأنشأ الرسالة السريانية وابتنى كنيسة في منطقة كونكورد، ولا زال يرعاها رعاية الأب الوالد. وقد لحق به قبل عامين من سوريا كاهن شاب زاخر بالأمل والطموح الرسولي مع الرقة هو الأب ضرغام رحال. وخلال القداس الألهي الذي اقامه سيادته صباح الأحد 25/7/2010 في كنيسة سيدة الرحمة منح الرسامة الشماسية الصغرى لأربعة قارئين ومزمرين ولاثنين رسائليين. وكانت فرحة كبرى وعلامة رجاء في الرعية. أما قداس المساء فأقامه في كنيسة القديسة تريزيا الطفل يسوع الواقعة في منطقة فيرفيلد ذات الكثافة العراقية، بحيث كان محافظها عراقي الأصل والولادة لثلاث فترات، هو السيد أنور خوشابا. وفي هذه المنطقة ذاتها تقع كنيسة الكلدان التي تشبه واجهتها باب نركال، وتتجاور مع دار المطرانية الكلدانية. وفي قاعة هذه الكنيسة قدم سيادته محاضرة كتابية حضرها زهاء مئتي شخص من ابنائنا الكلدان والسريان واللاشوريين. كما كان قد أعطى محاضرة مماثلة يوم السبت 24/7 في كنيسة سيدة الرحمة السريانية بحضور أكثر من 60 شخصا يتقدمهم راعيا الكنيسة، الأبوان برباري ورحال. وقد دعا سيادته الجماعة الى الألتفاف حولهما والعمل معا لرفع قدرات الرعية .

أما الجماعة الكلدانية في سدني فتنيف عن العشرة آلاف مؤمن، وقد رفعت الرسالة منذ سنوات قليلة الى درجة ابرشية باسم “أبرشية استراليا ونيوزيلاندا” ويرئسها سيادة المطران جبرائيل كساب الذي كان غائبا في فرصته السنوية، ولكنه كان حاضرا بلطفه وتوصياته تجاه المطران الزائر. ويعاون سيادة المطران كساب كاهنان، وقد أدار أحدهما، الأب بولس منكنا الدمث البشوش، المحاضرة التي قدمها مار باسيليوس مساء الأحد 25/7.

وفي سدني زار المطران جرجس مطرانية الموارنة حيث استقبله سيادة المطران عاد أبي كرم وكوادر المطرانية. وتعد الجالية المارونية اللبنانية في سدني، وهي جالية نشطة وبارزة وعريقة، زهاء 150000 نسمة، ويرقى تأسيس رعية مار مارون في سدني الى عام 1893. وكان لرعية مار شربل المارونية في ملبورن حصة في استقبال رئيس اساقفة الموصل لقداسه الأخير في استراليا في آخر يوم قضاه هناك يوم الأحد 8/8. ويؤم هذه الكنيسة الجميلة عدد آخر من أبنائنا السريان الكاثوليك لتوسطها ولتوأمة الطقسين السريانيين الشقيقين، الأنطاكي  والماروني. كما التقى سيادته في سدني بسيادة المطران مار ملكي مطران السريان الأرثوذكس، وهو اسقف شاب محبوب وطيب المعشر. والجدير بالذكر  ان في سدني أيضا جالية آشورية قديمة وكثيفة ولها مطران. كما عقد مطران الموصل عدة لقاءات عائلية في نطاق الأسر السريانية، او بمناسبة تكريس بيوت، وهي اسر منحدرة معظمها من أبرشيته الموصلية، سواء في سدني أم في ملبورن، وكانت تلك فرص للصلاة المشتركة في البيوت أحيانا، او لشد الأواصر فيما بينها، او مع الأبرشيات الأم .

وفي كامبيرا العاصمة الأدارية للبلاد، حيث لنا 5-6 عوائل سريانية هناك فقط، أقام سيادته القداس في احدى العوائل. كما زار السفارة البابوية للألتقاء بالمونسنيور لازاروتو الذي كان سفيرا بابويا في بغداد في التسعينات.

الخلاصة:

–         جالية متعلقة بجذورها الأيمانية والطقسية ومتمحورة حول كنيستها.

–         جالية تحمل العراق في قلبها، شوقا وجرحا.

–         جالية متعطشة الى المعرفة والتنشيط الراعوي والعمق الروحي.

–         جالية تبحث عن توازنها في التاقلم والأصالة، بين التجاذبات والأمانة، بين المادة والروح.

–         كل مرة يمر فيها كاهن أو أسقف من الوطن الأم يسري فيها  تيار من التجدد والحيوية والأمل.

( أبرشسة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك)

26/8/2010

المحاضرة في كنيسة حافظة الزروع في ملبورن

قداس في كنيسة حافظة الزروع في ملبورن
 كنيسة حافظة الزروع في ملبورن
لقاء الجالية السريانية
 في الكنيسة الشرقية القديمة
  مع رئيس اساقفة ملبورن
كاتدرائية سان باتريك في ملبورن
دير قديسة ماري ماكيلوب.سدني
قداس السريان في سدني
 قداس الرسامة
مع سيادة المطران  عاد أبي كرم مطران الموارنة في سدني
مع سيادة الممطران ملكي. السريان الأرثوذكس في سدني
محاضرة في كنيسة الكلدان في سدني

السلام والمحبة والبركة بالرب.دعوات كهنوتية2006

الدعوات الكهنو تية

الدعوات الكهنوتية

وجه سيادة راعي الأبرشية

 رسالة حول الدعوات الكهنوتية إلى ابناء الرعية جاء فيها :

السلام والمحبة والبركة بالرب

2006

إلى العوائل المسيحية المباركة واليكم يا أحباءنا الشباب من طلبة الصف السادس الإعدادي وطلبة المعاهد والجامعة

اذهبوا وبشروا وعلموا ( متى 28: 19 ـ 20)

منذ أن أرسل يسوع تلاميذه للتبشير بإنجيليه وحمل كلمة الحياة إلى الناس..

لازال هذا النداء يرّن في آذان آلاف، بل الملايين من الشباب أمثالكم، فيتبعون المسيح ويكرسون ذواتهم في الحياة الكهنوتية والرهبانية.

وبتواضع واندفاع وفرح يتقدم الشباب من أبرشيتنا، وخاصة من قرهقوش،كل عام لتلبية النداء مما جعل أبصار الكنيسة تتوجه نحو هذه الأبرشية المباركة بأمل وإعجاب وانتظار. وكلما احتاجت الأبرشيات السريانية إلى كاهن توجه نظرها إلى أبرشية الموصل والى قره قوش. ولنا الآن من أبرشيتنا 16 تلميذا كهنوتيا: تسعة منهم في المعهد ألبطريركي في بغداد ( أربعة منهم سيرسمون كهنة في العام القادم أن شاء الله ) وستة تلاميذ يكملون دراستهم في لبنان، وواحد آخر في روما.

ومع العام الدراسي المقبل 2006 ـ 2007م سنفتح سمنيرا جديدا في قره قوش ( بخديدا ) لاستقبال المرشحين الجدد للكهنوت، باسم أبرشيتي الموصل وبغداد. وهذه خطوة جديدة في تاريخ أبرشيتنا. في انتظار أن نفتح كلية للفلسفة واللاهوت تستقبل كافة الطلبة الكهنوتيين والخارجيين. ونداؤنا  اليوم إلى الراغبين في الدعوة الكهنوتية من أبنائنا الشباب من مرحلة السادس الإعدادي والمعاهد والجامعة، من شباب قره قوش ( بخديدا ) والموصل وبرطلة وبعشيقة وكركوك وزاخو، ومراجعة كهنة كنائسهم.

سيقوم مدير السمنير الجديد الأب الدكتور فارس تمس قريبا بأجراء المقابلة معهم. وستبدأ الدراسة إن شاء الله في أوائل تشرين الأول القادم. ونهيب بالعوائل المسيحية أن تشجع وتبارك دعوات أبنائهم.

أنها لبركة كبيرة للعائلة أن تقدم من أبنائها وبناتها للدعوات الكهنوتية والرهبانية.

بارك الله سخاءكم

المطران متي متوكا يحتفل باليوبيل الفضي2005

احتفل المطران متي شابا متوكا رئيس أساقفة بغداد للسريان

بوم 26 / 12/ 2005

الكاثوليك باليوبيل الفضي على رسامته الأسقفية،

واليوبيل الذهبي على رسامتهالكهنوتية،

في قداس احتفالي حضره ،

مار عمانوئيل الثالث دلي بطريرك بابل على الكلدان ،

ومار أدي الثاني بطريرك الكنيسة الشرقية القديمة، 

ومار باسيليوس  جرجس القس موسى،

وما جاك اسحق،

وما افاك اسادوريان ,

والسفير البابوي الذي ألقى كلمة قداسة البابا بنديكتس السادس عشر،

وبحضور عدد من الآباء الكهنة والراهبات وجمع من المؤمنين .

وذلك بوم 26 / 12/ 2005
 

4

 

الرسامات الصغرى للشمامسة2007

الرسامات الصغرى للشمامسة في

كاتدرائية الطاهرة بالموصل

وكنيسة الطاهرة في قره قوش

 (((()))))

الرسامات الصغرى المزمر والقارئ

“أنا كالزيتونة الجليلة في بيت الرب , واهلل وأرتل لبنيان كنيسة الله ” بعد أكثر من 30 سنة، تعود الرسامات الصغرى في كاتدرائية السريان الكاثوليك في الموصل بهذا المزمور المرتل والرائع، صرخ 7 شمامسة  وهم يمسكون شمعة الرجاء بأيديهم في القداس الاحتفالي المهيب الذي ترأسه سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى، راعي أبرشية الموصل للسريان الكاثوليك وتوابعها، يعاونه الأبوين بشار كذيا وسامر حلاته في كاتدرائية كنيسة الطاهرة (القلعة) في الموصل، صباح يوم الجمعة 25 أيار 2007، وهم يقتبلون الرسامات الصغرى وهي المزمر والقارئ

والرسائلي والتي لكل واحدة منها لها معنى ورمز جميل في طقوسنا الليتورجية وتراثنا السرياني فالمزمر وظيفته هي ترتيل التهاليل، والآيات الكتابية وقراءة فصول من الكتاب المقدس إضافة إلى المشاركة في الخدمة وتسمى برتبة قص الشعر – قراءة المزامير والقارئ: من وظائفه، قراءة فصول الكتاب المقدس عدا الرسالة، التي هي من اختصاص الدياقون (ألرسائلي). وتسمى برتبة قراءة الكتاب المقدس أما ألرسائلي؛ والتي تميزها عن الرسامتين الأوليتين هو وجود ضمن الرتبة دعوة الروح القدس، مما يجعل هذه الرسامة مهمة في الخدمة ودورها المميز في الرتب الليتورجية والاحتفالات الطقسية من تبخير وقراءة الرسالة وإنارة الأضواء وحمل الشموع في القداس، وتقديم الماء والمنديل لغسل أنامل الكاهن المحتفل في الاوخارستيا وغيرها من الخدمات. وفي الرتبة يمسك المتقدم شمعة وهو يرتل “أنا كالزيتونة في بيت الرب ..”- كعلامة زيت القنديل الذي لا ينطفئ وهو من زيت الزيتون الأصلي.  فالشماس تعني خادم في هيكل الرب.

اتسم الاحتفال بالخشوع والهدوء، خاصة جاءت هذه المناسبة في مثل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها مدينة الموصل وسط مضايقات أبناءنا مما تعطي هذا الأمل والرجاء في مواصلة رسالة الكنيسة من اجل تعزيز كلمة المسيح وثبات إخوته في الإيمان.

والجدير بالذكر، أن آخر رسامة للدرجات الصغرى في الكاتدرائية (الموصل) كانت في منتصف السبعينات من القرن الماضي.

وقد اعد الشمامسة السبعة لهذه الرسامة لمدة أكثر من شهر كل من الأب بشار كذيا والأب حسام شعبو

نسال الرب أن يمطر على وطننا وكنائسنا بروحه لنبقى شهود القيامة ونحمل البشرى والخلاص والسلام في بلدنا الجريح – العراق

LL15 LL3 LL4 LL6 LL7 LL13 LL14LL2

LL16

(((()))))

الرسامات الصغرى للشمامسة

بوضع يد سيادة راعي البرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

اقتبل  مجموعة من الاكليريكيين والشمامسة (من الموصل وبغديدا) الرسامات الصغرى للشمامسة وذلك عصر اليوم الاثنين 9 نيسان 2007. في كنيسة الطاهرة الكبرى في بغديدا حيث تراس سيادة راعي الأبرشية القداس الإلهي بحضور الآباء الكهنة من خورنتنا وخورنة بعشيقة وجمع كبير من المؤمنين وكما يلي:وذلك يوم

المزمر والقاري

1 0 سمير فاضل عطاالله (بغديدا) اكليريكي في دير مار افرام.

2.   يعقوب يوسف بهنام سقط  (بغديدا) اكليريكي في دير مار افرام.

3.   لينارد البير يوحنا اينا (بغديدا) اكليريكي في دير الغزير ـ لبنان.

4 .    صلاح صليوا رفو شيتو (بغديدا) اكليريكي في دير الغزير ـ لبنان.

5  .   سيزان مهند توما مطلوب (كنيسة الطاهرة ـ الموصل)

6.   ثائر نقاشة (كنيسة عذراء فاطمة ـ الموصل)

7.   نادر سالم حنا عولو (بغديدا) اكليريكي في دير مار افرام.

8.   يونان نبيل زكر هدايا (كنيسة مارزينا ـ بغديدا)

الرسائلي

1.   نوار يوسف حنوش بنور (بغديدا) اكليريكي في دير شمعون الصفا.

2.   رعد يوحنا عزو موشي (بغديدا) اكليريكي في دير شمعون الصفا.

3.   عمار اديب صباغة (كنيسة الطاهرة ـ الموصل)

4.   سرمد سمير كودادي (كنيسة

(((()))))