حياتي هي المسيح صلاة شكر 2002

“حياتي هي المسيح”

صلاة شكر للرب القاها راعينا الجليل يوم الاحتفال بمرور 40 سنة

2/10/2002

على الحياة المشتركة لكهنة يسوع الملك في كنيسة مار توما في الموصل بتاريخ

2/10/2002 بعنوان ( حياتي هي المسيح  انت حياتي ايها المسيح).

“نص صلاة الشكر”

” حياتي هي المسيح”

انت حياتي ايها المسيح

قلتها لك يارب قبل اربعين سنة عندما كنت أتهيأ للرسامة الكهنوتية في الرياضة

الاستعدادية للرسامة.. ونقشتها على قلبي قبل أن أسطرها على الصورة التذكارية.

قلتها وارددها واحسست بها يارب.. ورغبت في ان احياها طوال ايام كهنوتي

وطوال ايام حياتي..قلتها وقالها زملائي واخوتي كهنة يسوع الملك كل على طريقته

الخاصة يارب..منذ اربعين وثلاثين وعشرين وعشرة سنوات اكثر او اقل.. كل

بحسب انضوائه تحت اسم ملكوتك

وها انك تسألنا.. وتسألني أنا بالذات يارب: ترى هل حقا انا حياتك.. هل حقا عشت

هذا الاختيار.. ام كان لك مجرد شعار؟

ربي يسوع بل كان لي تذكارا دائما كلما ابتعدت عنك، اوحدت عنه، او ميعته، او

فضلت عليه  اختيارات  اخرى.

جددته يوم رسامتي الاسقفية..وها انا اجدده اليوم بحضور اخوتي… حياتي هي

انت..انت حياتي يا ايها المسيح.. سواء عشت ام مت..نجحت او اخفقت.. يرت او

وقفت..ولكن بنعمتك وحدها يتم لي ولاخوتي ذلك. بنعمتك وحدها نستطيع ان نقول

اليوم مجددين وعدنا

يايسوع الملك. ليأت ملكوتك كاملا فينا وفي العالم.. بنعمتك تمحى خطايانا.. بنعمتك

تضخ قلوبنا بحب طافح متجدد لك.. ولاخوتنا واخواتنا الذين وكلتهم الينا. بنعمتك

تتحول اخفاقاتنا الى فرح وسلام. بنعمتك نستطيع تكميل المسيرة.. خذ بيدنا.. امسك

بيدنا وسر بنا حيث تشاء.

اجل. لقد فعلت ذلك طوال اربعون سنة معا.. ولولاك لما كنا هنا اليوم..

شكرا لك يارب على كل السلال التي ملأتها على يدنا.

شكرا  لك على كل دمعة كفكفتها كلمتنا.

شكرا لك على كل سطر كتبناه بالهامك تعزية وقوة ونورا وعبرة لاخوتنا واخواتنا.

شكرا لك على كل نعمة منحتها على يدنا للفقراء والخطأة والضعفاء.

شكرا لك ايضا على كل صليب، ثقيل او خفيف وضعته على اكتافنا. انك كنت معنا

في حمله.. لذا وضعت لنا فيه طعم القيامة.

نشكرك ايضا على كل الاصدقاء الذين وضعتهم في دربنا طوال هذه الاربعين سنة:

كل منهم يعكس لنا قبسا من وجهك واريجا من قلبك.. وأنعش مسيرتنا.. ولا زالوا

أحطعم جميعا يارب،البعيدين والقريبين، الاحياء والاموات..بنور نعمتك وحبك.

قلبنا يطفح بما فيه لك يارب في هذا اليوم.. انت اعلم بما فيه.. وانت عالم اننا

نحبك..

نحبك لو سألتنا ثلاث مرات كبطرس او عشر مرات او مئة مرة لما كان لنا غير هذا

الجواب: يارب اننا نحبك.. انت عالم باننا نحبك.. الى من نذهب وعندك كلمة

الحياة.

امين

******************

الاحتفال باليوبيل الذهبي لكهنة يسوع الملك.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s