رسالة أمين سر قداسة البابا بندكتس السادس عشر2010

حول حادثة استهداف الطلبة الجامعيين 

رسالة أمين سر قداسة البابا بندكتس السادس عشر2010

5 ايار 2010

بعث أمين سر دولة الفاتيكان الكردينال ترسيسيو برتوني الرسالة التالية باسم قداسة البابا، تعبيرا عن تضامنه وقربه منا في حادثة استهداف باصات أعزائنا الطلبة الجامعيين يوم الأحد الماضي 2/5/2010، جاء فيها:

سيادة المطران باسيليوس جرجس القس موسى

رئيس أساقفة الموصل للسريان (الكاثوليك)

بحزن بالغ بسبب الأنباء التي تناقلت خبر مأساة فقدان الحياة والإصابات الناتجة عن الهجوم الأخير قرب الموصل على الطلبة، يطلب إليكم قداسة البابا أن تحملوا تعزياته القلبية إلى ضحايا هذه الجريمة ولعوائلهم. يؤكد قداسته من جديد اتحاده الروحي مع الجماعات المسيحية في العراق ويجدد نداءه إلى كافة الرجال والنساء ذوي الإرادة الصالحة لكي يواصلوا البحث عن طرق السلام وأن يتم التخلي عن أعمال العنف التي لا نتيجة منها سوى زيادة الآلام. يقدم قداسته صلواته الحارة لراحة الضحايا ويطلب إلى الله العلي أن يغدق نعمة القوة والسلوان والشفاء للجرحى والمحزونين.

 

الكردينال ترسيسيو برتوني سكرتير الدولة

+++++++++++

 

وينتهز السفير البابوي، الذي نقل إلينا هذه الرسالة، الفرصة لكي يعبر عن تضامنه وصلاته من أجل المسيحيين المسالمين في الحمدانية ـ قره قوش، في زمن محنتهم وألمهم من جراء هذا العنف الذي لا معنى له.

+++++++++++

ورسالة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

كما نعبر لكم أيها الأحباء، باسمي واسم أبرشيتنا كلها، عن مواساتنا في استشهاد أحد أبنائنا الغيارى، وصلاتنا الى الرب، بشفاعة أمنا العذراء أم العجائب، للشفاء الكامل والمعافاة والسلام لأبنائنا وبناتنا الطلبة الأحباء الذين لا زالوا راقدين في المستشفيات، واتحادنا في الألم الواحد مع ذويهم جميع أبنائنا في بخديدا الحبيبة. كما نعبر عن شكرنا وامتناننا لكل الغيارى الذين تبرعوا بالدم والعناية من أهالي قره قوش وبرطلة وكرمليس وعينكاوة. ونشكر من صميم القلب مبادرة رئاسة إقليم كردستان في تبني العلاج الكامل للجرحى في مستشفيات اربيل وللقنصلية التركية في اتخاذ مبادرة تكميل العلاج في تركيا على نفقتها. بارك الله جهود جميع الخيرين وأهل الشهامة.

 

+ المطرانباسيليوس جرجس القس موسى

+++++++++++

رسالة غبطة أبينا البطريرك إلى أبنائه في أبرشية الموصل إثر التفجير الذي استهدف حافلات نقل الطلاب في بغديد

وجه غبطة ابينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان رسالة استنكار وتشجيع ودعم لأبنائه في أبرشيّة الموصل – العراق، اثر التفجير الذي حصل صباح اليوم الأحد 2 ايار 2010،  والذي استهدفت به حافلات نقل الطلاب الجامعيين في ( بغديدا – قره قوش) وذهب ضحيته قتيل واحد واكثر من مئة جريح  لحين اعداد هذا التقرير.

:مما جاء في رسالة غبطته

نستنكرُ ونُنَدّدُ، بشدّة، بالأعمال الإجراميّة التي استهدفتْ شبابَنا طلابًا ومعلّمين من أهالي مدينة بخديدا البطلة (قره قوش)، وندعوه تعالى ليقبلَ نفوسَ الشّهداء الأبرياء في ملكوته بين قدّيسيه، ونسألُه الشّفاء العاجل التامّ للجرحى المصابين. ونستمطرُ نعمَ الربِّ وبركاتِه على أهالي الشّهداء والجرحى ونحثّهم ونشجّعهم على الثّبات في الإيمان وعيش الرّجاء مهما عصفتْ رياحُ الشرّ ومهما عبثَ المجرمون. ونكرّر أخيرًا مطالبتنا المسؤولين الحكوميّين المحليّين والمركزيّين في العاصمة تأمين الحماية والأمن لجميع المواطنين ولا سيّما أبناءنا الأبرياء هؤلاء المستهدفين.

مُحبّكم ومرافقكم في آلامِكم مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان

بطريرك السّريان الأنطاكي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s