Posted by: abu faadii | 2014/05/13

ندوة حول المجمع الفاتيكاني الثاني لبنان 2014

ندوة حول المجمع الفاتيكاني الثاني لبنان

2014

7 أيّار 2014

بطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية تشارك في ندوة حول المجمع الفاتيكاني الثاني
مساء يوم الأربعاء 7 أيّار 2014، وبتكليف من غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي الكلّي الطوبى،
شارك سيادة الحبر الجليل مار باسيليوس جرجس القس موسى المعاون البطريركي والزائر الرسولي في أوروبا،
ممثّلاً غبطته والكنيسة السريانية الكاثوليكية، في حفل افتتاح الندوة الدولية تحت عنوان “المجمع الفاتيكاني الثاني والكنائس الشرقية”، بمناسبة مرور خمسين عاماً على انعقاد المجمع الفاتيكاني الثاني (1962ـ1965)، في قاعة فرنسوا باسيل، في جامعة القدّيس يوسف في بيروت، برعاية وحضور صاحب الغبطة والنيافة البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، ومشاركة أساقفة وكهنة وإكليروس وعلمانيين من شخصيات وفعاليات ومهتمّين.
وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الندوة ستستمرّ على مدى أربعة أيّام، تبدأ في الجامعة اليسوعية الأربعاء والخميس في 7 و8 أيّار، لتتواصل وتُختتَم في الإكليريكية البطريركية المارونية في غزير ـ كسروان يومي الجمعة والسبت 9 و10 أيّار، وذلك بتنظيمٍ من مركز الأبحاث والمنشورات للشرق المسيحي في الجامعة، والإكليريكية البطريركية المارونية في غزير.
وفي جلسة الإفتتاح، ألقى البطريرك الراعي كلمة تحدّث فيها عن المجمع الفاتيكاني الثاني الذي أطلقه القدّيس البابا يوحنّا الثالث والعشرين، الذي رأى في هذا المجمع “ربيع الكنيسة”، محدّداً الغاية من عقده، وهي حماية العقيدة الكاثوليكية وتعليمها، خاصةً وأنها تطال كلّ قطاعات النشاط البشري المتنوّعة، مشيراً إلى مسؤولية الكنيسة عن واجبها الأساسي وهو الكرازة الجديدة بالإنجيل، من هنا ضرورة أن تزهر كنائسنا الشرقية بهويتها وتؤدّي الرسالة الموكولة إليها. وذكّر بالإرشادين الرسوليين “رجاء جديد للبنان” للبابا القدّيس يوحنّا بولس الثاني، و”الكنيسة في الشرق الأوسط: شركة وشهادة” لقداسة البابا بنديكتوس السادس عشر، وأهميتهما بالنسبة للكنيسة في لبنان والشرق الأوسط.
وختم كلمته مشيراً إلى أنّ “هذه الندوة الدوليةالتي تتناول تعليم المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني بشأن كنائسنا الشرقية، من كلّ جوانبه، ستساعدناعلى تعميق الوعي لهويتنا المشتركة والخاصّة، وعلى فتح آفاق جديدة لرسالتنا في عالمنا العربي، المتعثّر والباحث عن هويّته ورسالته. وإنّي من المؤمنين بأنّ لكنائسنا، بأبنائها وبناتها ومؤسّساتها، بإكليروسها وشعبها، دوراً كبيراً في مساعدة بلداننا العربية للخروج من أزماتها، والبلوغ إلى حقيقة هويّتها ورسالتها، على مستوى الأسرتَين العربية والدولية”، شاكراً المنظّمين والقيّمين والداعين لعقد هذه الندوة، والمحاضرين والمشاركين، متمنّياً لها النجاح.
وظهر يوم السبت 10 أيّار، شارك سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى، ممثّلاً غبطة أبينا البطريرك، في حفل الغداء الختامي للندوة، في الإكليريكية البطريركية المارونية في غزير ـ كسروان.

7388 7389 7390 7392 7393 7394

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: