الزيارة الراعوية والرسمية لغبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان إلى السويد

الزيارة الراعوية والرسمية لغبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان إلى السويد

قام صاحب الغبطة مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي بزيارة راعوية ورسمية إلى أبناء الكنيسة السريانية في السويد، استمرت من 20 حتى30 ايار 2016، التقى خلالها ملك السويد كارل الستاشر جوستاف، ووزيرة الخارجية ماركوت والستروم، ووزير الهجرة موركان جوهانسون، ورئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي إيبا بوش مع أحد نواب الحزب في البرلمان السويدي روبيرت خلف، وهو من أبناء الكنيسة السريانية والذي تقدّم بوثيقة اعتبار المذابح والمجازر بحق المسيحيين على يد العثمانيين عام 1915 وأعمال داعش الإرهابية في سوريا والعراق بمثابة إبادة، ورئيس الحزب السويدي الديمقراطي جيمي أكيسون، والنائب في البرلمان الأوروبي لارس أداكتوسون. كما التقى غبطته بمطران أبرشية السويد والدول الإسكندنافية للسريان الأرثوذكس مار يوليوس عبد الأحد شابو، والنائب البطريركي في السويد للسريان الأرثوذكس مار ديوسقوروس بنيامين أطاش، ومطران الكنيسة اللاتينية في السويد أندريش أربوريليوس، ورئيسة أساقفة الكنيسة السويدية أنتي جاكلين. كما زار غبطته وتفقّد جميع رعايا الكنيسة السريانية الكاثوليكية وإرسالياتها في السويد، والبالغة 11 رعية وإرسالية، وعقد عدة لقاءات إعلامية وصحفية مع عدد من وسائل الإعلام السويدي، تناولت الوجود السرياني في السويد، والحضور المسيحي في الشرق وتحدّياته، وهجرة مسيحيي الشرق. وقد رافق غبطتَه في هذه الزيارة المطرانان مار باسيليوس جرجس القس موسى المعاون البطريركي والزائر الرسولي في أوروبا، ومار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد والنائب البطريركي في البصرة والخليج العربي، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية.

    وفي لقاءاته مع الملك السويدي والشخصيات المذكورة أعلاه، تحدّث غبطته بإسهاب عن الوضع العام في الشرق، وبخاصة في لبنان وسوريا والعراق، مشدّداً على موضوع “الحضور المسيحي في الشرق وأوضاع المسيحيين فيه”، مؤكّداً على “وجوب انتهاء الحروب وأعمال العنف والإرهاب والإضطهاد والإقتلاع القسري بحق أبناء شعبنا، حيث منهم يُقتَبون وآخرون يتشرّدون نتيجة الأعمال الهمجية لداعش ومثيلاتها”، كما تناول موضوع المطرانين الخطوفين بولس اليازجي ويوحنا ابراهيم والكهنة والمدنيين.

    وطالب غبطته “الأسرة الدولية بالعمل الجادّ من أجل إيقاف أعمال العنف وإنهاء الحروب في سوريا والعراق، من خلال حلول سياسية وسلمية، واعتماد لغة سياسية واضحة وصادقة، وتقديم المساعدات الإنسانية للمنكوبين، إذ أصبحنا ضحية المنظّمات الإرهابية، فيما نحن شعب آمن يخلص الولاء للوطن، ونحن من أقدم شعوب العالم واصحاب الحضارة الآرامية السريانية العريقة والموغلة في القدم، وهي كنز ثمين للبشرية”. كما طالب غبطته الدول في الشرق “باعتماد سياسة فصل الدين عن الدولة، وتأمين العيش الآمن لأبناء شعبنا ليستطيعوا أن يعيشوا بسلام وطمأنينة واستقرار”.

    وشكر غبطته السويد “لاستقبال أبناء شعبنا النازحين إليها، وتأمين الملجأ الآمن لهم والعيش الكريم بحرّية وديمقراطية، والمساعدات اللازمة مع الحقوق الإنسانية”، مؤكّداً “وقوف رعاة الكنيسة إلى جانب أبنائها وتأمين خدمتهم بكل الإمكانيات المتاحة، أينما كانوا، في بلاد المنشأ في الشرق، أو في بلاد الإنتشار في الغرب”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s