تكريس كنيسة القيامة وزيارة دير موقرتايا2009

تكريس كنيسة القيامة

وزيارة دير موقرتايا

تكريس كنيسة القيامة في المقبرة المشتركة

   ت1 200927

برعاية غبطة ابينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان تم عصر اليوم تكريس كنيسة القيامة في مقبرة القيامة المشتركة في قرة قوش،

بحضور سيادة راعي الابرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى، والمطران مار ربولا أنطوان بيلوني.

والمطران مار يوليوس ميخائيل الجميل،

والمطران مار اثناسيوس متي متوكا،

والمطران مار غريغوريوس صليبا شمعون،

وعدد من الاباء الكهنة من الابرشية والابرشيات الشقيقة من برطلة وكرمليس وبعشيقة والاخوة الرهبان والاخوات الراهبات وجمع غفير من المؤمنين .دخل الموكب الى الكنيسة مع ترتيلة سريانية (توبو شلوم)، ثم بدء صلاة الرتبة الطقسية وترتيلة (الرب راعي) جوق اصدقاء يسوع ،

بعدها القى 

راعي الابرشية  المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى كلمة بالمناسبة، تلنها كلمة الاب لويس قصاب، ثم ترتيلة (ربنا غلب الموت) للجوق، وختاما منح البركة من قبل غبطة ابينا البطريرك والسادة الاساقفة.

Oct270953 Oct270954 Oct270955 Oct270959 Oct270962 Oct270968 Oct270972 Oct270973

هذا وكان قد وضع لها الحجر الاساس

وضع حجر الأساس لكنيسة القيامة

في 16/2/2007

قام سيادة راعي الأبرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

عصر اليوم 16/2/2007مع الآباء الكهنة في خورنة بغديدا وكرمليس وبرطلة بوضع حجر الأساس لكنيسة القيامة في مقبرة القيامة المشتركة للبلدات الثلاثة (بغديدا، كرمليس وبرطلة).  

 ******

زيارة الى دير مار يوحنا الديلمي (مقورتايا)

بعد تكريس كنيسة القيامة قام غبطةابينا البطريرك بزيارة دير مار يوحنا الديلمي في بغديدا (مقورتايا) حيث استقبله سيادة المطران مار غريغوريوس صليبا شمعون.

22 Oct270974 Oct270976 Oct270977 Oct270978 Oct270979

 صور قديمة لدير مار يوحنا الديلمي (مقورتايا)

الخميس 29 ت1 2009

لقاء غبطة ابينا البطريرك مع المجاميع الكنيسة العاملة في الابرشية

على قاعة المطران عمانوئيل بني في دار مار بولس ، تم لقاء غبطة ابينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان الكلي الطوبى مع العاملين في المجاميع الكنيسة حيث تم استعراض  النشاطات التي تقوم بها هذه اللجان والاخوات والاخويات  والاجواق . ثم كلمة  غبطة البطريرك  .Oct29094 Oct29097

 Oct290930 Oct290931 Oct290932 Oct290933 Oct290934

الخميس 29 ت1 2009

عرض اوبريت “ماثا دخيلا وشبرا

على قاعة المطران بني في دار مار بولس للخدمات الكنسية

وفي ختام الزيارة الراعوية لابرشية الموصل للسريان الكاثوليك تم تقديم امسية فولكلورية , بحضور غبطة ابينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان , وسيادة راعي الابرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى , والمطران انطوان بيلوني والمطران ميخائيل الجميل , تم عرض اوبريت فلكلوري بعنوان ” ماثا دخيلا ودشبرا ” تعبر عن الحالة الاجتماعية والتراثية لمدينة بخديدا قديما وحديثا . من تمثيل فرقة السريان للفنون الشعبية ، وعلى قاعة المطران عمانوئيل بني في دار مار بولس للخدمات الكنسية .في قرة قوش .

Advertisements

رسامة شمامسة في مار يوحنا 2009

رسامة  شمامسة في كنيسة مار يوحنا2009

 12ايلول 9 200

رسامة  شمامسة في كنيسة مار يوحنا

بوضع يد سيادة راعي الابرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

ترقى (11) شماسا الى درجة القاريء والمزمر: وهم كل من

فخري توما موما، عماد توما موما، سمير بولص عبا، حنا بهنام صوران ،

هاني يوحنا اسخريا، مؤيد كرومي تتر ، رائد بطرس متوكا، يوسف جميل شيتو،

ستيفان يوسف ايوب شيتو، وسام ادور ككي، ارتين بشار بطرس قابو..

والى درجة الرسائلي ترقى (15) شماسا وهم كل من:

صليوا عبد الاحد بتو شابو، جوني افريم قليموس، يوسف جميل شيتو،

جبرائيل مجيد شعبو ، اشرف نيسان عيسو، يعقوب يوسف سقط،

سمير فاضل هدو عطاالله، نوار صباح مارزينا زكريا، زياد نافع الصباغ،

مارسيل رعد بهنام حبش، يونان نبيل زكر هدايا، صبيح شابا زرا،

باسم متي توما حيصا، ثائر نقاشا، فرج بهنام حيبصا.

حيث اقام سيادته القداس الالهي عصر اليوم في كنيسة مار يوحنا بمرافقة الاب ربيع

حبش والاب منتصر حداد وبحضور جمع غفير، تخلل القداس مراسيم السيامة.

 Sep12091 Sep12092 Sep12094 Sep12095 Sep12096 Sep120910111 Sep12091455555 4444444

محاضرة حول (الكنيسة السريانية الانطاكية)2009

محاضرة حول (الكنيسة السريانية الانطاكية)

6 حزيران 2009

احتضنت قاعة المطران عمانوئيل بني في دار مار بولس عصر اليوم 

وضمن سلسلة الندوات المفتوحة التي يقيمها

سيادة راعي الابرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى،

حيث قدم اليوم محاضرة قيمة حول الكنيسة السريانية الانطاكيةبحضور الاباء

الكهنة والسيد قائمقمام قضاء الحمدانية وعضو مجلس المحافظة والاخوات الراهبات

وجمع غفير المومنين. بعد المحاضرة تحاور الحاضرون حول اسم القومية لشعبنا

تخرج اطفال بيوت الطفولة 2009

المناسبات لشهر ايار 2009

تخرج اطفال بيوت الطفولة 2009

*******

حفل تخرج اطفال روضة زهيرات مار فرنسيس

15ايار 2009

احتضنت قاعة المطران عمانوئيل بني في دار مار بولس صباح اليوم احتفال

تخرج اطفال روضة زهيرات مار فرنسيس التي تديرها الاخوات الراهبات

الفرنسسكانيات، تضمن الاحتفال منهاجا منوعا وحافلا ،

اقيم الاحتفال بحضور

سيادة راعي الابرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

والاباء الكهنة والاخوات الراهبات وجمع غفير من اهالي اطفال الروضة

 May15a2 May15a3 May15a4 May15a24 May15a30

+++++++ 

حفل تخرج اطفال روضة بيت الطفل

20ايار 2009

احتضنت قاعة المطران عمانوئيل بني في دار مار بولس حفل تخرج اطفال روضة

بيت الطفل للراهبات الدومنيكيات، بحضور

سيادة راعي الابرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

والاباء الكهنة والاخوات الراهبات وجمع غفير من اهالي اطفال الروضة،  تضمن

مهناج الحفل فعاليات منوعة ورائعة ابدع في تقديمها اطفال الروضة، مبروك

لاطفالنا الاحباء تخرجهم.

May20a2 May20a19 May20a38 May20a4 May20a5 May20a10

+++++++

حفل تخرج اطفال بيت مار افرام

28ايار 2009

احتضنت قاعة المطران عمانوئيل بني في دار مار بولس،

بحضور سيادة راعي الابرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

والاباء الكهنة والاخوات الراهبات وجمع غفير من اهالي الاطفال، قدم الاطفال

فعاليات منوعة كما تم خلال الحفل الاحتفال بذكرى السيامة الكهنوتية لسيادة راعي

الابرشية وللاب لويس قصاب

May28a2 May28a27 May28a39 May28a4 May28a8 May28a22

+++++++

تشييع جثمان الاب سالم كني 2009

تشييع جثمان الاب سالم حبيب كني

7 نيسان 2009

تشييع جثمان الاب سالم حبيب كني

في تمام الساعة الحادية عشرة من صباح هذا اليوم احتشدت الجموع بقلوب 

يعتصرها الحزن لتشييع جثمان فقيدها الاب سالم حبيب كني، كاهن رعية مار ادي

في كرمليس، والراقد على رجاء القيامة يوم امس اثر حادث اصطدام وقع على

طريق بغديدا كرمليس. بدأ التشييع من

كنيسة مار كوركيس الى كنيسة مار ادى حيث

ترأس فيها سيادة المطران مار ميخائيل مقدسي مطران ابرشية القوش للكلدان

القداس الالهي

بحضور سيادة المطران مار غريغوريوس صليبا شمعون

وسيادة راعي ابرشيتنا المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

والاباء الكهنة من خورنات عديدة والاخوات الراهبات والاخوة الرهبان والطلبة

الاكليريكيين وجمع غفير من المؤمنين من العديد من البلدات المسيحية. تخلل

القداس كلمة تأبينية القاها سيادة المطران مار ميخائيل مقدسي وكلمة غبطة

البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي، وكلمة خورنة كرمليس. وقد وارى جثمان

الاب سالم في 7 نيسان 2009 April730 April711 April712 April723 April74 April78

رياضة درب الصليب في دير مار قرياقوس2009،2010

رياضة درب الصليب عند اطلال مزار مار قرياقوس

27اذار 2009

اقيم عصر اليوم رياضة درب الصليب عند اطلال مار قرياقوس، شارك فيها سيادة راعي الابرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى والاباء الكهنة والاخوات الراهبات والاخوة الرهبان وجمع غفير من المؤمنين رافقوا بخشوع وصلاة الرب يسوع في مسيرة الالام.

رياضة درب الصليب في دير مار قرياقوس

19 اذار/2010


march194

march191 march192  march195 march196 march198

المناسبات في كرمليس

المناسبات في كرمليس

كرمليس

مراسيم تشييع جنازة الشهداء الثلاثة فارس ورامي وسمير

تشييع جثمان الشهيد المثلث الرحمة المطران مار بولس فرج رحو

القداس التأبيني وصلاة الجنازة

image303

الاثنين 26 ت1 2009

البطريرك يونان في زيارة لكنيسة مار ادي في كرمليس

زار غبطة ابينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان كنيسة مار ادي الرسول في كرمليس والوفد المرافق له مع سيادة راعينا الجليل مار باسيليوس جرجس القس موسى , واقيمت فيها صلاة التشمشت –  ذكرى المطران الشهيد فرج رحو وعن روح الاب الشهيد رغيد كني والاب الشهيد بولس اسكندر ورفاقهم وشهداء الكنيسة , ثم بعدها توجه الى زيارة الكنيسة القديمة في قلب القصبة القديمة

Oct260975

المناسبات في كركوك

المناسبات في كركوك

المناسبات في عينكاوة واربيل

المناسبات في عينكاوة واربيل

عينكاوة

اللقاء العام التاسع لجماعة المحبة والفرح في شقلاوة
الرياضة الروحية السنوية لكهنة الشمال2005

الاجتماع  الدوري الثالث لمجلـــــس مطارنــــة نينـــــوى

مؤتمر اللغة السرياني  الثاني عينكاوة

الرياضة الروحية السنوية للكهنة2006

افتتاح المركز الراعوي في عينكاوة

واما اولئك الذين تشتتوا، فاخذوا يسيرون من مكان الى اخر ويبشرون بكلمة الله

كلمة الراعي في الافتتاح

نشاطات كنيسة السريان الكاثوليك في عينكاوه

حفلة التخرج الدورة الثانية عشرة لكلية بابل الحبرية للفلسفة واللاهوت

في زيارة سيادة راعي الأبرشية المطران مار باسيليوس

قداس في كنيسة مارت شمونيلقاءاتعوائل أعضاء لجنة الخدمة

مطران الموصل للسريان الكاثوليك يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية 2011

زاخو تستقبل راعيها الجديد2000

راس حصان برونزيزاخو تستقبل راعيها الجديد

كلمة الزيارة الراعوية الأولى لزاخو في

يوم الجمعة المصادف 4-2-2000

الأخ الجليل والصديق العزيز سيادة المطران حنا قلو

الآباء الأحبة / أيها الأبناء المباركون مؤمنو كنيسة زاخو

زاخو ستبقى حبي الكهنوتي الأول. فيها عشت أول تجربة كهنوتية يوم أتيتها كاهنا شابا حديثا بعد بضعة أشهر من رسامتي  الكهنوتية لأعيد فيها أول عيد ميلاد في حياتي الكهنوتية سنة 1962. وبقيت أتردد عليها للسنوات اللاحقة. كما فعل أيضا الأب بيوس عفاص الذي خدمكم هو الآخر بهمة الشباب, وكنا نتسابق على ودكم وخدمتكم.

لن أنسى تلك الحقبة الأولى من رسالتي طوال حياتي وستبقى لها نكهة خاصة تتكلم مباشرة إلى القلب. لن أنسى أول وجوه لقيتها في زاخو وأول صداقات عقدتها, وأول عماد قمت به, وأول تعزيات كهنوتية نلتها. وبعض هؤلاء الأصدقاء سبقونا إلى ألآب, أمثال المرحوم الشماس عبد الأحد بشير, والشماس أفريم, وجميل جزراوي, وسمعان سعدو, وغيرهم وغيرهم.. لو أخذت اسرد ذكرياتي, واستعيد صدى الأسماء التي أحببتها هنا , والخطوات الأولى من رسالتي الكهنوتية, لما توقفت.. هذه الكنيسة تحفظ سر ذكريات عذبة وتعزيات روحية عميقة لكاهن في الرابعة والعشرين من عمره كله تفاؤل واندفاع وحب…

ادع الذكريات لأقول لكم يا أصدقاء البارحة وأحفادهم, وانتم يا من واكبتكم بمحبتي وتواصلي معكم من قريب ومن بعيد, ولم انقطع عن متابعة أخباركم داخل القطر وخارجه والإحساس بصداقتكم.. ادع الذكريات لأقول لكم : شكرا من عمق قلبي لكل واحد وواحدة منكم على هذا الاستقبال الحار المتميز.. واشعر من صميم قلبي  بأنكم تستقبلون صديقا وراعي أبرشيتكم معا. حماسكم هذا ما هو إلا دليل تعلقكم بكنيستكم وإيمانكم ووفائكم. وكم كنت أتمنى إن يكون إلى جانبي اليوم فقيدنا الأب نعمان اوريدة  الذي أحبكم وخدمكم.

اعرف أنكم ناضلتم وجاهدتم كي تبقى كنيستكم مفتوحة, وفي غياب الكاهن, كان كل منكم شماسا وكاهنا.. فلم تسكت أصوات الترتيل والتزمير والصلاة في كنيسة مريم العذراء.. وبقيت هذه الكنيسة تحتضنكم وتستقبل ممارساتكم الدينية فتشعرون فيها بدفء العائلة والألفة مع بعضكم, كما كانت للذين يسبقوكم.. ولازال بعضهم شهودا على ذلك

هذا كله يجعلنا أن نحرص – على قلة كهنة الأبرشية – أن نرسل لكم كاهنا يقيم لكم الذبيحة الإلهية من وقت لآخر فيشد من روابط الإيمان والإخوة بينكم.

وبهذه المناسبة أود أن أوجه شكري العميم للإخوة الكهنة الكلدان الأعزاء وفي مقدمتهم سيادة راعي الأبرشية ما حنا قلو لكل المساعدة والخدمات الراعوية التي يقدمونها لأبنائنا السريان. إني أحييهم بكل التقدير والامتنان والمحبة. كما اشكر شمامسة هذه الكنيسة بالذات للخدمة الطقسية والكنسية والمواسم التي يقومون بها بعطاء وإيمان وهمة طوال هذه السنوات منذ وفاة راعي الكنيسة المرحوم الأب عما نوئيل سعدو, الذي نذكره اليوم لنشيد بكل الجهود التي بذلها في تلقين السريانية والألحان والرعاية الكنسية لسنوات طويلة. واليوم أشكركم جميعا على وجودكم هنا واشكر كل اللذين من كنيسة مار كوركيس أو العباسية يشاركون باستقبال اليوم بإخوة وتقوى. واشكر الذين بسخائهم واعتزازهم جاؤوا حتى مدخل كردستان في آلوكا لاستقبال راعي الأبرشية الجديد في مقدمتهم السادة الأساقفة حنا قلو والآباء كهنة دهوك وزاخو وشخصيات كما واشكر إخوتي كهنة الأبرشية الذين رافقوني. ولن اختم كلمتي من دون أن أقول كلمة وفاء وأتلو صلاة الترحم والاستغفار عن أرواح أبناء هذه الكنيسة وشمامستها المدفونين في فنائها وفي مقبرتها. والى الله ارفع دعائي كي تكون نعمته في سند جميع  الذين  ساقتهم أو أرغمتهم الظروف أن يغادروا زاخو ويفتح لهم أبواب النجاح والتوفيق حيثما حلوا.

أما انتم يا أيها الباقون هنا لكم أقول ارعوا الإيمان الذي نلتموه بعمادكم بالأعمال الصالحة والأمانة والتضامن في زمن نحتاج فيه إلى أن نكون واحدا أكثر من السابق. ويسوقنا روح التضامن هذا الذي هو من ثمار المحبة, إلى مساعدة بعضنا البعض بالأمور الروحية كما في المادية. لا تدعوا أحدا محتاجا بينكم. بل ساعدوه وأسندوه. لا يكن بينكم جائع إلا وتهرعون إلى عونه وكونوا متكاتفين بالإيمان والمحبة بينكم. وحين أقول بينكم أقوله لكل أبناء المحلة ولكل المسيحيين في هذه البلدة المباركة التي  حباها الله بطبيعة ساحرة جميلة.. وبشعب طيب. وكونوا على اتفاق واحترام وتقدير متبادل وتعاون مع جيرانكم المسلمين, كما كانت الأجيال التي سبقتكم منذ عهد المثلث الرحمة المطران يوحنا نيسان والخوري منصور فارس راعي هذه الكنيسة الأسبق وعمدتها الأول

 

ليبارككم الرب  ويبارك  عوائلكم  وأبنائكم  الآن ودائما باسم الآب والابن والروح القدس  آمين

المناسبات في زاخو

المناسبات في زاخو

المناسبات عام 2001

… شباط 2001

* زاخو تستقبل راعيها الجديد

* كلمة الزيارة الراعوية الأولى لزاخو في يوم الجمعة المصادف 4-2-20

… شباط 2007

* افتتاح قاعة الخوري منصور في كنيسة مريم العذراء

* احتفلت خورنة كنيسة مريم العذراء في زاخو بافتتاح قاعة “الخوري

منصور فارس” والسكرستيا الجديدة يوم الاثنين 12/2/2007 . افتتح القاعة سيادة راعي الأبرشية مار باسيليوس جرجس القس موسى . ترأس سيادته القداس الإلهي بمعية الأب بهنام بينوكا خوري الكنيسة ألقى سيادته موعظة رائعة . خدم القداس جوقة الكنيسة والشمامسة . بعد القداس حفل تم قص شريط الافتتاح وسط فرح غامر لاسيما وان الخورنة لم تشهد مثل هذا من قبل . حضر الافتتاح السيد مدير وأعضاء مركز هيزل الثقافي والسيد مدير المركز الكلداني وكل ابناء الخورنة ألقى الأب بهنام كلمة موجزة عن مراحل العمل ثم ألقى سيادة الراعي كلمة بالمناسبة كما ألقى السيد أمير كوكا (مدير مركز هيزل) كلمة وجيزة .

… تموز 2007

*   التناول الأول في كنيسة مريم العذراء

* أقيم في كنيسة مريم العذراء في زاخو بتاريخ 15 /تموز/2007 قداس

احتفالي لمناسبة التناول الأول لثمانية من أبنائها , ترأس القداس سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى راعي الأبرشية وحضور ذوو المتناولين وجمع من ابناء الخورنة . وتم إعداد المتناولين بهمة الأب بهنام بينوكا كاهن الرعية .ولمناسبة عيد انتقال سيدتنا العذراء إلى السماء بالنفس والجسد أقيم احتفال كبير بعد قداس العصر في ساحة الكنيسة تخللته صلوات وتراتيل للعذراء مريم بمشاركة الشمامسة وجوق الكنيسة وأبناء الخورنة والخورنات الشقيقة.

… تموز2008

* إقامة معرض لرسوم الأطفال . كنيسة زاخو للسريان

* تواصل كنيسة زاخو للسريان إقامة نشاطات روحية متنوعة بهمة وإرشاد

الأب الجليل فاضل يقين القس اسحق، حيث تم يوم 25 /7/2008 وبحضور سيادة راعي الأبرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى الجزيل الاحترام

أقام معرض لرسوم الأطفال.

لقاء الاجواق

 الاربعاء 28 ت1 2009

  البطريرك يوسف الثالث يونان في زيارة الى خورنة زاخو

Oct280923 Oct280924 Oct280927 Oct280934 Oct280937 Oct280938 Oct280939 Oct280940 Oct280945 Oct280946 Oct280947 Oct280950 Oct280952 Oct280955 Oct280956 Oct280957 Oct280958

القداس التوديعي في كنيسة زاخو

قداس المطران جرجس القس موسى في كنيسة زاخو في 8/5/2011

قداس لسيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى الجزيل الاحترام في كنيسة زاخو

Mitran1111

القداس الأسقفي الأول.مار بهنام1999

العذراءكلمة القداس الأسقفي الأول

كلمة القداس الأسقفي الأولألقاها سيادة المطرانجرجس القس موسى في أول

قداس أسقفي له في دير مار بهنام ترأسه غبطة البطريرك موسى الأول داود

يوم الجمعة

10/12/1999  (في ذكرى عيد مار بهنام).

غبطة أبينا البطريرك الكلي الطوبى

أصحاب السيادة الأساقفة الأجلاء

الآباء الكهنة الأعزاء والشعب المؤمن

1. يطيب لي واستبشر فألا أن أبدا حياتي الأسقفية بالتبرك بضريح الشهداء مار بهنام وسارة ورفاقه, وان احتفل بأول قداس لي بعد الرسامة الأسقفية قي هذا الدير الحبيب.. الذي فيه نمت أول ما ألقيت في قلبي بذرة الدعوة الكهنوتية.

فقضيت فيه مع زميلي الأب ألخوري فرنسيس جحولا رئيسه اليوم, سنتين تحضيريتين قبل دخولي معهد مار يوحنا الحبيب في الموصل.

هنا تعلمت أول حرف سرياني, وهنا خدمت أول قداس, أنا الذي ما كنت املك من أمور الدين قبل مجيئي سوى صلاة “السلام عليك” ونصف “أبانا الذي”.

2. واليوم أعود إلى هذا الدير مطرانا للأبرشية محاطا بغبطة أبينا البطريرك وآبائي الأساقفة وإخوتي الكهنة.. ومحتفى به من قبلكم يا شعب الله القادم من الموصل وقرة قوش وبرطلة وبعشيقة وكرمليس وبغداد وغيرها من المناطق.

ويا ما أجمل تزامن المناسبة مع عيد مار بهنام الشهيد..

فشكرا لكم جميعا.. شكرا لمشاعركم.. شكرا لفرحكم الغامر اليوم.. شكرا لتهنئاتكم..

واهنئتم جميعا بسعادة العيد والرسامة..وتهنئتي الخاصة بهذا اليوم البهيج مع عميق احترامي وشكري البنوي إلى غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس موسى الأول داؤد, الرئيس الأعلى لهذا الدير المبارك لمشاركته

والى لفيف الآباء الأساقفة ألجزيلي الاحترام وفي مقدمتهم مار قورلس عمانوئيل بني الذي رعى الدير بعنايته ومحبته طوال سنوات أسقفيته الأربعين, والمطران متى متوكا الذي قضى سنوات كهنوته الأولى هنا مديرا ومعلما وفنانا, والمطران أنطوان بيلوني

مطران حلب الذي تشرفنا مشاركته أفراح الرسامة والعيد, والمطران ميخائيل الجميل الذي لا زال صوت طفولته يصدح في أروقة هذا الدير.

3. إن ما نأخذه اليوم من القديس بهنام في ذكرى استشهاده ورفاقه, هو قيمة الاستشهاد والشهادة بالذات.. عندما يفضل شاب في مقتبل العمر والعنفوان والكرامات أن يموت من اجل قضية, ويسترخص كل شيء حتى دمه أمانة لعهد مع الرب: القضية, بالنسبة إلى بهنام, كان اسمها “المسيح”, والعهد الذي قطعه هو الأمانة للإيمان المسيحي الذي اكتشفه فاعتنقه, واثر أن يسفك دمه على أن يخونه أو يستعيض عنه بأمجاد الدنيا.

مثال لنا ولشبابنا في هذه الأيام الصعبة, حيث نتعرض لتجربة التغرب والبحث عن الأسهل, وحيث يتطلب منا الاسم المسيحي والعيش بحسب القيم الإنجيلية أن تغذي إيماننا بالصلاة والتشبع من كلمة الله في الكتاب المقدس والثقة بالله وبأنفسنا وبالكنيسة التي نحن حجارتها الحية وانتم الشباب دعامة مستقبلها في هذا البلد.

الأمانة المسيحية والاسم المسيحي يتطلبان منا اليوم, أكثر من السابق, وعيا إيمانيا ونضجا إنسانيا وروحيا اكبر, في سوق يروج فيه الكذب والجشع والطمع والمصلحة والأنانية والمعاناة اليومية, ولربما المضايقات والتعصب الأعمى, لكي نحسن إعطاء جواب لمن سألنا عن إيماننا ورجائنا. كما يكتب لنا بطرس الرسول في رسالته الأولى (3: 13 – 16 ).

” من يسيء إليكم إذا كنتم ناشطين للخير ؟ لا بل إذا تألمتم من اجل البر فطوبى لكم ! لا تخافوا ولا تضطربوا.. كونوا دائما مستعدين لان تردوا على من يطلب منكم دليل ما انتم عليه من الرجاء. ولكن ليكن ذلك بوداعة ووقار, وليكن ضميركم صالحا.. فيخزى الذين عابوا حسن سيرتكم في المسيح “.

أعزائي هذه هي القواعد الثابتة لأمانتكم للمسيح وللكنيسة على خطى مار بهنام ورفاقه الشهداء.. لا انتم وحدكم.. بل كلنا جميعا, أساقفة وكهنة وشعبا مؤمنا.. وقد تأخذ هذه الأمانة طعم استشهاد يومي:

” من أجلك نمات كل يوم ” يقول المزمر, ويردد معه الطقس في صلاته القانونية.

4. دير مار بهنام يجمع.وكل أبناء الأبرشية, من كل الأخوة بالرب من جميع مناطق العراق, يشعرون بأنه بيتهم ومحجتهم الروحية.. منه يستقون المثل والشجاعة الروحية لإيمانهم.. ومن هذا النبع – إلى جانب ينابيع أخرى – تتجدد وتتغذى شهادة حياتنا المسيحية.

5. واختم متوجها بالتهنئة الأخوية الخالصة بهذا العيد المبارك إلى أخي ورفيقي رئيس الدير, الخوراسقف فرنسيس جحولا.

وإذ أهنئه على كل الأعمال الجبارة التي أنجزها لأعمار الدير, طيلة سنوات رئاسته, وتهيئته لاستقبال الخلوات الروحية والرياضات وفرق الصلاة وجماهير الحجوج وطالبي الراحة والسلام, أعده بالتعاون الوثيق الدائم لتطوير الدير باتجاه جعله أكثر فأكثر ملتقى عبادة, وزاوية صلاة, ومركز إشعاع روحي وثقافي, ومنارة وحدة بين الكنائس.

لتكن كل أيامكم فرحا ونعمة. آمين

 

النذورالدائمة للأخت أفنان يسوع2006

النذور الدائمة للأخت الصغيرة أفنان يسوع

احتفل سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

17/11/2006

راعي أبرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك بقداس احتفالي مهيب لإبراز 

النذور الدائمة للأخت الصغيرة أفنان يسوع من رهبنة أخوات يسوع الصغيرات في

الموصل في دير مار بهنام الشهيد بجوار الموصل، وذلك تمام الساعة 10,30 صباح يوم الجمعة 17/11/2006

فنالت خاتم العهد متخذة شعاراً لحياتها من إنجيل يوحنا الآية التالية:

كما أرسلتني إلى العالم فكذلك أنا أرسلتهم، وأكرس نفسي من اجلهم، ليكونوا هم أيضا مكرسين بالحق

يوحنا 17: 18-19

وقد حضر الاحتفال سيادة المطران مار بولس فرج رحو مطران الموصل للكلدان ، وسيادة المطران مار لويس ساكو مطران كركوك  للكلدان، ولفيف من الكهنة والرهبان والراهبات والأصدقاء وأهالي ومحبي الأخت أفنان الناذرة، وقد اتسم الحفل بجو من الخشوع والصلاة. وتعالت الهلاهل والتصفيق بفرح غامر عندما أعلنت الأخت أفنان التزامها بكل ما تطلبه الحياة الرهبانية من نذر الفقر الإنجيلي والعفة المكرسة والطاعة عن حب على خطى يسوع وكما عاش الأخ شارل والأخت مادلين ( مؤسسة الرهبنة)، وهي تقدم حياتها قربانا عن الإخوة المسلمين والأخوة الشاملة لكل البشر، كما جاء في صورة النذور

والجدير بالذكر إن الأخت أفنان هي واحدة من سبع راهبات ومن جنسيات مختلفة اللواتي سوف ينذرن في الرهبنة نفسها خلال الأشهر القادمة خلال هذا العام. وتزامن الاحتفال هذا، بمرور سنة على إعلان الأخ شارل دي فوكو طوباوياً (رسول الأخوة الشاملة)  في روما في 2005/11/13

فهنيئا لرهبنة الأخوات الصغيرات في العراق والعالم، بهذه الثمرة الجديدة التي أينعت في وطننا الحبيب – العراق- في ظل هذه الظروف الدقيقة والحرجة،كي تكون الأخت أفنان علامة أمل ورجاء وحضور الرب في قلوب الأشخاص الذين أوشكوا يفقدون هذا البصيص من الأمل والشهادة المسيحية في بلد متألم وجريح

وأننا نتقدم بالتهاني الخالصة والأماني الصادقة للأخت أفنان سائلين الرب أن يمسك بيدها ويثبتها في رسالتها ويشجعها لتكون شاهدة الحب الإلهي في قلب الكنيسة والعالم

ويوم الأحد 19 تشرين الثاني 2006، سوف تبرز أيضا الأخت الصغيرة فاتن يسوع قسطو النذور البسيطة في الرهبنة. لنرافقها بصلواتنا وادعيتنا إلى الرب ليكنّ سوية عاملات في حقل الرب لخير النفوس وخلاصها

المناسبات في دير مار بهنام

المناسبات في دير مار بهنام

القداس الاسقفي الاول

اول قداس أسقفي له في دير مار بهنام ترأسه غبطة البطريرك موسى الأول داود

يوم الجمعة 10/12/1999  (في ذكرى عيد مار بهنام) .

موعظة في اللقاء السنوي العام لاخوية مار بولس

للعمل الرسولي في دير مار بهنام الثلاثاء 13/9/2002

**  آذار 2006

(1)  ** لقاء شمامسة الأبرشية

**  تشرين الثاني2006

(2)    **  النذور الدائمة للأخت الصغيرة أفنان يسوع

*    **  كانون الاول 2006

(3)  ** عيد الشهيدين مار بهنام وسارة في 10/12/2006

أقام سيادة راعي الأبرشية المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

القداس الاحتفالي بمناسبة عيد الشهيدين مار بهنام وأخته سارة في كنيسة دير مار بهنام بحضور الخور اسقف فرنسيس جحولا رئيس الدير والأب صفاء حبش والأب اندراوس حبش والجموع المؤمنة، والتي انحصر عددها تحسبا للظروف الأمنية.

Dec102Dec103 Dec104

(4)  **اللقاء السنوي لسيادة راعي الأبرشية مع شمامسة الأبرشية

17/3/2007

*   اللقاء السنوي  للأخويات – نيسان2007

 الثلاثاء 27ت1 2009

البطريرك يونان في زيارة دير مار بهنام الشهيد

قام البطريرك الانطاكي مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بزيارة دير مار بهنام واخته سارة الشهيدين صباح اليوم , يرافقه سيادة رئيس اساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى، والمطران انطوان بيلوني وسيادة المطران ميخائل الجميل , وكهنة الابرشية , وكان في استقبالهم الخوراسقف فرنسيس جحولا رئيس الدير .ثم التقى غبطته مع كهنة الابرشية .

Oct270916 Oct270917 Oct270921 Oct270922 Oct270932 Oct27091 Oct27094 Oct27096 Oct27099 Oct270910 Oct270912 Oct270914 Oct270915

القداس الاحتفالي في دير مار بهنام 2009

الرياضة الروحية دير مار بهنام وساره 2-5/ت 2/ 2009

الاحتفال بعيد مار بهنام الشهيد في دير مار بهنام 2010

الرياضة الروحية السنوية 2009 في دير مار بهنام وساره 405

الاحتفال باليوبيل الكهنوتي الذهبي لكهنة يسوع الملك

1962 – 2012

jun8-8

صور لدير مار بهنام وسارة

عظة القداس الاول:سيدة النجاة2000

ايقونة العذراء الخشبية موعظة القداس الاول في بغداد كنيسة سيدة النجاة

موعظة القداس الأول في كنيسة سيدة النجاة – بغداد

يوم الأحد 30-1-2000

شكرا على الاستقبال / على هذا القداس الأول كمطران، ومطران لأبرشية الموصل،   ومعظمكم آتون  أو متجذرون في هذه الأبرشية.

اشكر سيادة المطران وكهنته.

نعود إلى الإنجيل:

غريب منطق يسوع!  لو قال لواحد منا اليوم: يا أخي، لا تدع أصدقائك ولا أقربائك، ولا جيرانك الأغنياء إلى عرس ابنك أو خطوبة ابنتك  أو ترقيتك إلى منصب أعلى.. لئلا يدعوك أنت أيضا.. بل ادع الفقراء والعرج والعميان والمعوقين ليرقصوا في عرس ابنك أو ابنتك.. لأنهم لن يستطيعوا دعوتك ولن يتمكنوا من تقيم أية صبحيه أو هدية بهذه المناسبة.

لو قال لنا يسوع ذلك اليوم.. لقلنا: كم انه ساذج، أو على الأقل كم هو طيب القلب، ولكنه غير واقعي وخيالي.. وفي أحسن الأحوال لن يتبع احد نصيحته!

نعم غريب منطق يسوع في هذا التوجيه الذي سمعناه في إنجيل اليوم.. كما هو غريب في معظم توجيهاته وتوجهاته..

ما الذي يقصد يسوع إذن؟

هل قال قولا لنكتفي بغرابته.. أم لنستنير به في حياتنا اليوم أيضا؟ يجري الحديث إذن عن شيئين. المباهاة  ، المكافأة

المباهاة

هناك أناس كثيرون لا يهمهم جوهر الأشياء بقدر ما تهمهم المظاهر. فليس حرام إن تدعو أصدقائك واهلك إلى طعام أو مناسبة. فمقاسمة الطعام ستبقى فرحة فريدة للمشاركة في الصداقة والتعبير عن المحبة والتقدير. ذلك إن مقاسمة الطعام هي مقاسمة الحياة: ” بيناتنا خبز وملح”  يقول المثل. وفي الإنجيل أمثلة عديدة عن الوليمة والعشاء والعرس والغداء للإشارة إلى قبول يسوع نفسه دعوات أصدقائه والدخول في بيوتهم للطعام: زكا، وبيت مريم ومرتا وقانا، وبيت حماة بطرس، وسمعان… الاوخارستيا ذاتها هي وليمة الحمل هي خبز الحياة الذي نتقاسمه وندخل في ألفة الله بيسوع المسيح.

ملكوت السموات يشبهها يسوع بعشاء، بوليمة لذيذة نتقاسمها… بعرس. ولكن هناك دعوات يكون عنصر المكابرة والتظاهر،فيها أقوى من عنصر المشاركة والمحبة. لنعد إلى حفلات العرس عندنا، وحفلات التناول الأول، الخطوبة، والمناسبات الاجتماعية الأخرى.. كم فيها من صرفيات وتبذير وبذخ لا غاية له سوى التباهي: أو تكون ابنتي اقل من بنت فلان، الكون اقل من فلان، هل مرتين لكي نكتفي بغداء بسيط يوم تناول ابنتي الوحيدة أو ابني البكر.. سأعمل ما يفوق ما عمله أخي، وستكون هديتي اكبر من هدية أخي…واذا قلت

لهذا الذي يصرف بلا وعي تفاخرا وتظاهرا: يا أخي فكر في أخيك الأفقر.. وأعطه حصته  بتزكية مالك. اقتطع مبلغا في مناسبة عرس ابنك وأعطه للمحتاجين والزمنيين والمعوقين  والعميان والعرجان. قد يجاوبني بصمت وتعجب: وماذا ينفعني هؤلاء؟ المكافأة:: إذا كنت تبحث عن الانفتاح والمباهاة فقد نلت أجرك. أليس للمجانين موقع في الأخلاقية المسيحية.

المكافأة:

المحتاجون والكسحاء والمعوقون والعميان.. هؤلاء هم الذين وضعوا كل ثقتهم بالرب ومنه ينتظرون العون والغذاء والتقدير. نعم إن دعوة هؤلاء في النص الإنجيلي ليست مجرد دعوتهم إلى تناول طعام لأنهم جائعون.. بل هي تقدير ولفتة وتكريم من قبل الداعي. والداعي هو الرب هنا: ” طوبى لك، لأنهم ليس بإمكانهم أن يكافئوك، فتكافأ في قيامة الأبرار”: قيامة الأبرار هي مجد الله الذي يرثه الأبرار، هي الدخول  في  مجد الله ومقاسمته حياته السعيدة.

أليس هذا هو معنى: طوبى لك إذا… طوبى لكل انك صرت أهلا لتدخل قاعة العرس، لتدخل مجد الله، لتتخلق بأخلاق الله الذي يحمي و يقيت الجائعين والمحتاجين؟.

كيف يحمي الله ويقيت الجائعين والمحتاجين؟ على يدي وعلى يدك. فتصبح يدك يد الله الممدودة للخير: ورجلك رجل الله الذي يتقدم بها لنصرة المظلوم: وقلبك قلب الله الذي يحن ويرحم: وعينك عين الله الذي يسهر على الفقير والبائس والمظلوم: وهذه هي مكافئتك الكبرى: انك صرت كأبيك السماوي وعلى صورته ومثاله.. لا تنظر إلى الشكل الخارجي، بل إلى النيات والى حاجة غيرك.

كلما خرجنا عن أنانيتنا واكتفائنا الذاتي والتفافنا حول أنفسنا كالحلزون..وكاما قلنا مع المزمر:” الرب ذاته هو حصتي وميراثي ومجازاتي”..كلما قلنا:” فرحي هو الرب” وكلما قلنا في قريبي أرى الرب، في الجائع أرى الرب، في الحزين أرى الرب.. كلما كنا أبناء الملكوت بصورة أعمق وتلاميذ يسوع الذي صاحب صغار الناس وأحبهم.

لا تنسى ماهي متطعموني، علينا في الدينونة الأخيرة:

كنت جائعا فلم تطعموني، كنت عطشان فلم تسقوني. كنت عريانا فلم تكسوني. ومريضا وسجينا فلم تزوروني..

لن ينفعنا القول إذ ذاك: متى رأيناك كذا وكذا…

لان صوته سيقول لنا – وهذه هي الدينونة والادانة:

” كل ما لم تصنعوه لواحد من هؤلاء الصغار فلي لم تصنعوه”.

وإما إذا صنعناه فيقول لنا:

” تعالوا يا مباركي أبي رثو الملك المعد لكم”.

ترى كيف يمكننا  تناول جسد الرب في الكنيسة.. ونتجاهله  إذا رأينا هذا الجسد عريانا، أو جائعا، أو منتقصا في الشر عاو على عتبة أبي أو في داره يئن… هكذا كان يتكلم  القديس باسيليوس مع أغنياء زمانه.. وهذا ما  أقوله لكم اليوم، ليس لأنكم أغنياء، بل لان كل منا هو أغنى من غيره فيه

المناسبات في بعشيقة

المناسبات في بعشيقة

بعشيقة

كلمة الزيارة الراعوية الأولى في كنيسة بعشيقة

التناول الأول في بعشيقة

بعشيقة تحتفل بافتتاح كنيستها

المشاركة في تكريس كنيسة مار كوركيس في بحزاني في

11/11/2007

افتتاح قاعة نجم المشرق لكنيسة مارتشموني للسريان الارثوذكسفي بعشيقة

احتفالية يوم التثقيف المسيحي السنوي في بعشيقة2009

جماعة المحبة والفرح في المنطقة الشمالية تحتفل بعيد الميلاد في بعشيقة2009

زيارة غبطته ابينا البطريرك الكلي الطوبى لبعشيقة

“كفاكم ما قضيتم من الزمن الماضي”

موعظة عيد الانتقال في في بعشيقة  15 اب 2002

وإنما كتبت هذه لتؤمنوا (2005 و2001 )

وإنما كتبت هذه لتؤمنوا بان يسوع

موعظة الأحد الجديد في برطلة

في 2 نيسان 2005 دعوة إلى الصلاة من اجل البابا المحتضر بعنوان :

(وإنما كتبت هذه لتؤمنوا بان يسوع هو المسيح ابن الله , ولتكون لكم إذا آمنتم الحياة باسمه) (يو20 : 31 ).

أيها الإخوة والأخوات

بهذه الكلمات يختم يوحنا إنجيله بعد قصة ظهور يسوع للتلاميذ وتوما معهم

1 .  ” طوبى  للذين يؤمنون ولم يروا “

الكلام كله في الإنجيل  يدور حول الإيمان , وحول أن من يؤمن يرى . لان الإيمان هو رؤية .

–         قال: قصة الأعمى من مولده في يوحنا (9 : 1 -40 )

اليهود – ماذا تقول فيه وقد فتح عينيك ؟

–         قال : انه نبي . لم يصدقوه :

–         فأجاب: عجيب أن لا تعلموا من أين هو وقد فتح عيني . لم يسمع إن أحدا من الناس فتح عيني من ولد أعمى . فلو لم يكن الرجل من الله لما استطاع أن يصنع شيئا …

–         سبحان الله : من كان أعمى أبصر بالإيمان من هو يسوع . والذين كانت لهم عيون الجسد , ولكن قلوبهم بقت مقفلة باللاايمان , لم يروا شيئا من يسوع.

–         تحققوا من أن يسوع فتح عيني الأعمى, فأبصر ولكنهم لعدم إيمانهم رفضوا أن يروا شيئا آخر .

–         الإيمان يفتح العيون للرؤية : توما :ربي والهي

–          وعندما يرى المؤمن يحيا , يدخل الحياة .

–         بالإيمان نحيا ونسير في النور ولا نعثر . بل نكشف معنى الأشياء والحياة: أنا نور العالم, من يتبعني لا يمشي في الظلام, بل يكون له نور الحياة .(ير 8: 12 ) .

–         بطرس – يا رب إلى من نذهب وكلام الحياة الأبدية عندك ,ونحن آمنا وعرفنا انك قدوس الله .(يو 6 : 69 ).

–         من آمن بهي فله الحياة الأبدية .(يو 6 : 46 ).

–         من سمع كلامي وآمن بمن أرسلني ,فله الحياة الأبدية, بل انتقل من الموت إلى الحياة .(يو 5 :24).

–         في مقدمة يوحنا – فيه كانت الحياة, والحياة نور الناس ..  أما الذين قبلوه – وهم الذين يؤمنون باسمه – فقد أعطاهم أن يصيروا أبناء الله ”

(يو 1 : 4 – 12   ).

–         وفي مجمع الناصرة يقرا يسوع نبوة أشعيا ويطبقها على ذاته : أرسلني لأعلن للعميان عودة البصر إليهم ”  , (لو 4 :12)

2       . اليوم إذن: النور معروض لنا لنبصر: من هو يسوع لنبصر لا بعين الجسد بل بأعين الإيمان .

–         إننا كلنا نمر بتجربة اليهود : تقع الإحداث المؤهلة أمامنا   , يجترح الله معجزات أمامنا كل يوم , ولكننا لا نراها : إما لعدم انتباهنا أو لعدم قراءتنا

لما في جوهرها , أو لرفضنا أن نكتشف إصبع الله في الإحداث .

–         فإننا اليوم – وفي هذه الظروف الحرجة التي نمر بها ووسط الماسي ودخان التفجيرات والقتل والموت إننا أحوج ما نكون إلى إيمان لنرى ونفهم الصبر . التضامن . قوة الصلاة . الشوق إلى السلام .

–         وإذ آمنا تكون لنا الحياة باسم يسوع .

3       . هدف الإنجيلي يوحنا من كتابته الإنجيل هذه كانت : وان    يسوع أتى بآيات أخرى كثيرة لم تكتب في هذا الكتاب . وإنما كتبت هذه لتؤمنوا وتكون لكم الحياة باسمه إذا آمنتم .

–         من اجل هذا الإيمان وهذه الحياة انبرى الرسل يبشرون وينشرون أقوال يسوع وتعاليمه ويشرحون كيف كان ينظر إلى الله كاب للجميع ويعو الكل أن ينظروا ويحبوا الله كأبناء, والى بعضهم البعض كإخوة وأبناء لآب الواحد:تكون لهم الحياة

–         نحن أيضا نحمل هذه الرسالة في مجتمعنا العراقي اليوم . هذه هي رسالة الكنيسة كنيسة العراق وحدتها .

–         في نهاية المطاف : الحياة هي هدف ودعوة الإنسان  لا الموت . الحياة الحقة . حياة النفس والروح   الحياة في الله .

–         المسيحية هي دعوة إلى الحياة والعيش بحياة الله وليست مجرد ديانة . أو شركة تضم مصالح أو حزب يضم منتسبين .

–         المسيحية نظرة وعيش جديد لعلاقتنا مع الله ومع الآخر.

–         هي نور جديد على واقع الإنسان .

لم نرى المسيح بالجسد ولكننا نراه في الإيمان كل يوم , وطوبى للذين يؤمنون ولم يروا .

موعظة الاحد الجديد

في برطلة  22/ 4/ 2001

         نحتقل اليوم بمناسبتين الاحد الجديد وعيد الكنيسة: عيد مار جرجس غدا 23 نيسان

         تهنئة بالاحد الجديد الذي هو امتداد لعيد القيامة وبعيد مار جرجس الذي هو لا فقط عيد كنيستنا، بل بل هو عيد الجماعة كلها. هو عيد الجماعة كلها، لانه عيد الكنيسة التي تجمع الجميع في حضنها كبيت الام

         نعود الى الانجيل الذي نقرأه في الاحد الجديد: قصة توما الذي لا يريد ان يؤمن الا اذا راى بعينيه وجسّ بإصبعه..!

         ماذا يقول النص الانجيلي الذي ينقل القصة بحسب يوحنا:

(1)* “في مساء ذلك اليوم، يوم الاحد التلاميذ في دار اغلقت ابوابها جاء يسوع ووقف بينهم”

1)    مساء/ أغلقت ابوابها

2)    الاحد، يسوع يقف بينهم اشارة الى اجتماعات المسيحيين الاولين مساء الاحد لكسر الخبز معا:

         في كسر الخبز يكون بينهم

         حيث اجتمع اثنان او ثلاثة باسمه يكون بينهم

اشارة الى قراء يوحنا في اواخر القرن الاول – والينا اليوم:

         في كسر الخبز، في القداس: يكون بيننا

         كلما اجتمعنا باسمه: يكون معنا

(2)توما لم يكن معهم:

يقول له التلاميذ:رأينا الرب

هو يرفض شهادتهم: إلا اذا رأيت اثر المسمارين في يديه إلا اذا وضعت اصبعي في مكان المسمارين ويدي في جنبه

يعني: يريد لن يرى ينفسه ان يكتشف بنفسه. ان يتحقق شخصيا

موقف العلماء الذين يريدون الاختبار العلمي. يخطئون لان مسألة القيامة ليست تحقيقا مختبريا، ولا براهين علمية

¬   هي مسألة ايمان والايمان في داخل الانسان نعمة من الله وثقة بالشاهد

¬   موقفنا مرات كثيرة حيث نريد البراهين. نريد ان يستجيب الله لما نريده. نحن نريد ان

نوجه الله كيف يتصرف مع الناس وماذا يعمل مع الاشرار: يفنيهم

¬   الايمان ليس الا اندماج القلب مع كلمة الله وقبولها

¬   الايمان يتطلب التواضع. الانسان المتكبر الاناني لا يستطيع الا ان يؤمن

¬   الايمان كالحب لا يعيش الا ان يؤمن في جو الثقة والتواضع مما لا يثق بزوجته ولا بتواضع امام طفله لا يستطيع ان يحب.

         متى كان توما واقعيا؟

¬   عندما ركع وصرخ: ربي والهي اي عندما تواضع وقبل

(3)– ماذا يقول الانجيل ؟

         بعد ثمانية ايام اي يوم الاحد ايضا

         وكان التلاميذ في البيت مرة اخرى

والابواب مغلقة في عشاء كسر الخبز: في هذا الاطار يسوع يقف بينهم مرة اخرى

ويجري الحوار الذي تعرفه: يسوع: يا توما هات اصبعك انظر يديّ لا تكن غير مؤمن، بل مؤمنا

ثم الجملة المفتاح لكل نص، وقمة الترائي: ألأنك رأيتني آمنت؟

طوبى للذين يؤمنون ولم يروا!

¬   نرى لاننا نؤمن؛ بالايمان تنفتح الاعين فنرى:

         المجدلية في البستان

         يوحنا عند القبر الفارغ

         لمن الطوبى؟

¬   للاجيال اللاحقة – لنا نحن اليوم

لا يقوم الايمان على العيان

¬   يسوع لم نعد نراه بالعين المجردة رؤيا يسوع الحي ليس رؤيا مادية  بالروح والايمان

نراه حيا، فاعلا. بالايمان نقول: عيسى الحي وعلى شهادة الذين اختبره قبلنا: الرسل، القديسون، المؤمنون الذين سبقونا.. ونحن بدورنا نسلم الشهادة كأمانة لأولادنا بهذا الايمان ندخل في اتحاد عميق بالمسيح القائم من الموت ونحيا معه: من آمن بي، يحيا

 

اذا كان احد في المسيح2002

“اذا كان احد في المسيح …  فانه خلق جديد”.

موعظة الاحد الجديد في برطلة لراعي الابرشية عنوانها 

في 7 نيسان 2002

“اذا كان احد في المسيح فانه خلق جديد”.

1 . نحتفل اليوم بالاحد الجديد.

ما هو الاحد الجديد ؟

الاحد الاول بعد القيامة: طبعا التسمية الطقسية متاخرة.

تدخل في نطاق الدورة الطقسية السنوية.

فالاحد الجديد: ان بعد قيامة الرب كل شيء قد تجدد

النظرة الى كل شيء مما فعله يسوع ، مما كتب في التوراة صار يقرا بعين جديدة.

الكنيسة هي الشعب المتجد

2 . حتى النظرة الى يسوع التاريخي تتجدد بعد القيامة : يقول بولس: “اذا كنا قد

  عرفنا المسيح يوما معرفة بشرية فلسنا نعرفه الان هذه المعرفة

من يفتخر انه عرف المسيح بحسب الجسد  لا يكفي كثيرون راوا يسوع  وسمعوه

ولكنهم لم يتدخلوا في معرفته، لم يعيشوا كلمته. لم يعرفوه:

تتذكرون مثل الدينونة في (لوقا 13: 25 – 27 )

“واذا قام رب البيت واقفل الباب فوقفتم خارجه واخذتم تقرعون الباب وتقولون:

يارب افتح لنا.

فيجيبكم:

–  لا اعرف من اين انتم

حينئذ تقولون:

لقد اكلنا وشربنا امامك . ولقد علمت في ساحاتنا.

فيقول لكم:

لا اعرف من اين انتم . اليكم عني يا فاعلي السوء!

3 . اذن هناك  فرق بين معرفة الجسد، ومعرفة الروح . يسوع التاريخ ويسوع الايمان الناس. الجموع . الفريسيون . الرؤساء. عرفوا يسوع التاريخي. ولكنهم بقوا في اماكنهم لم تزدهم هذه المعرفة السطحية شيا. الذين عرفوه حقا هم الذين امنو به. هؤلاء الذين امنوا به اعطاهم الله ان يصيروا ابناء الله: اذن ان تتجدد علاقتهم بالله.

لتذكر ما حدث لتوما: اراد من جديد ان يعرف يسوع التاريخي: يسوع المصلوب مع اثار المسامير. ان يعود الى علاقته السابقة مع المعلم.

ويسوع يظهر له ذاته حيا كما  بعد القيامة:

“يا توما لا تكن غير مؤمن بل مؤمنا “طوبى للذين يؤمنون ولم يروا!

نرى لاننا نؤمن. بالايمان تنفتح اعيننا.

يسوع يسال تلاميذه: من تقول الناس اني انا فيجاوبون بما راته العين المجردة: اناس يقولون

ايليا

او النبي

او يوحنا قام

انتم من تقولون؟ بطرس بعين الايمان، العين المجددة بالايمان، عين القلب: انت المسيح ابن الله الحي

4 .    ما معنى اليوم ان نرى ونفهم  نوع الايمان  .

أ – من هو يسوع الايمان هذا؟

يسوع الممجد.  يسوع ابن الله المتجسد فينا. يسوع العامل في قلوبنا اليوم بروحه القدوس. يسوع الفادي الحاضر في حياتنا اليوم . يسوع الفاعل بكلمته في الانجيل. يسوع الروح…

ب – هكذا المسيح جددنا بالعماد .ويجددنا كل يوم بنعمة  وقوة كلمته وبروحه الحال فينا:

كافراد مؤمنين به وتلاميذه وكجماعة نحيا ونشهد له، ككنيسة شمولية:

في العماد – او تجهلون اننا، وقد اعتمدنا جميعا في يسوع المسيح

( رو6 : 3 – 4 )

انما اعتمدنا في موته فدفنا معه في موته بالمعمودية لنحيا نحن ايضا حياة  جديدة  كما اقيم المسيح من بين الاموات بمجد الاب

في الايمان– فاذا كان احد في المسيح  فانه خلق جديد(2 قور5 : 17  )

في الحياة – ان تقلعوا عن سيرتكم الاولى فتخلعوا الانسان القديم الذي تفسده

الشهوات  وان تتجددوا بتجدد اذهانكم الروحي فتلبسو الانسان الجديد الذي خلق على صورة الله في البر وقداسة الحق…

(افسس 4 : 22)

لا تنطقوا بقبيح الكلام ولا يكذب بعضكم على بعض فقد خلعتم الانسان القديم ومعه اعماله  ولبستم الانسان الجديد الذي يتجدد على صورة خالقه.

ج – كيف اعيش بمنطق ايماني بالمسيح هذا؟

حياتي هي المسيح . المسيح حياتي. استنير به. بتعاليمه. ايماني به ينير دربي، اعمالي، قراراتي، رجائي، سلوكيتي، يعطي اليوم المعنى لكل وجودي. لوطنيتي. لمسيحيتي في هذا البلد . لنجدد اليوم نظرتنا حتى الى المضايقات التي قد تطرا لنا  في صليب الفداء من اجل اسم يسوع.

استقبال الراعي في برطلة2000

استقبال الراعي في برطلة

1-1-2000

مراسيم استقبال راعي الابرشية الجديد مار باسيليوس جرجس القس موسى

استقبال مؤمني برطلة لراعيهم الجديد لم يكن اقل من غيره بل امتزجن فيه مشاعر

الحب والفرحة والتضامن مع كنيستهم حيث استقبلوه بالزغاريد والتراتيل والاناشيد

الدينية استقبال حافل يليق بمن احبوه ويحبهم ايضا.

كلمة الزيارة الراعوية الأولى في استقبال سيادته في برطلة

يوم السبت المصادف 1-1-2000 الساعة الخامسة عصرا.

يا شعب برطلة الكريم.. يا أبناء وبنات ما كوركيس ومارت شموني.

موكب الاستقبال هذا كان مهرجان فرح وعرس ومحبة.

وأصوات شمامسة برطلة المختلطة بتراتيل أطفالها  وزغاريد نسائها وشبابها

وصباياها تشبه أصوات استقبال يسوع على أبواب أورشليم يوم العانين.

ولق سبقنا يومعندكم، ين هذا العام إلى اليوم الأول من عام 2000لنبدا به هذا العام

اليوبيلي المقدس الجديد باستقبال راعي الأبرشية الجديد.

فليكن كل شيء عندكم،  وفي قلوبكم جديدا، كنعمة الرب وبركة.

شكرا لكم جميعا. شكرا من أعماق القلب، على هذه الحفاوة حيث التففتم حول رعاتكم

الأعزاء لتقولوا: مبارك الآتي باسم الرب.

شكرا للأب شمعون بزو والأب فاضل القس اسحق اللذين بإرشادهما صرتم اليوم

كتلة فرح واحدة، وصوتا واحدا يعزف بأوتاره : المجد لله في العلى  وعلى الأرض

السلام  للناس الذين يحبهم الله.

شكرا للشمامسة، والراهبات، للإخوة الكهنة من الخ ورنات الشقيقة الوافدين

للمشاركة في هذا الاستقبال من قره قوش، من الموصل، ومن برطلة ذاتها.

شكرا لكل الهيئات العاملة لخدمة الكنيسة والتعليم والتنشئة والتنظيم والاستقبال

   2- بعد دير مار بهنام  وباخديد.. برطلة : هذا كان درب الأساقفة والمفارنة في

زياراتهم الراعوية.. وهكذا نحن أيضا سلكنا الدرب نفسه.

ولكن برطلة ستبقى البلدة السريانية العريقة التي رفدت كنيستنا السريانية، في القديم

ألقديم، وفي العصر الحديث في شقها الأرثوذوكسي والكاثوليكي، بالبطاركة

والأساقفة والمفارنة. ولها ثقلها  في التاريخ الكنسي. وفي حاضر كنيستنا اليوم خمسة

أساقفة من برطلة، ثلاثة  يديرون ثلاث أبرشيات مهمة في العراق والرابع في لبنان،

والخامس  يمثلنا بجدارة في المؤتمرات  الدولية والأوساط العلمية العالمية. ناهيك

عن أبنائها الكهنة والرهبان وأهل القلم والشعر واللغة والبلاغة والخط السرياني

الأنيق الذي تخرجوا من بيوتها وتألقوا، بعضهم سبقونا إلى الآب. أعلام كثر أنجبتهم

برطلة وهم مفخرة لها والأبرشية  وللكنيسة السريانية  بأكملها : مار يعقوب الثالث /

الأب سابا / الخطاط الأب للو / وغيرهم.

ناهيك عن القدماء ألقدماء وعن الإحياء. وفي أبرشيتنا السريانية الكاثوليكية

الموصلية كان لكهنة برطلة حضور بارز ومتميز فيها.

وكان آخر من توارى  منهم قبل عام ونيف المرحوم الأب بهنام كجو الذي شغل منصب سكرتير راعي الأبرشية لسنوات طويلة . واليوم يحق  لنا أن ننادي برطلة

من جديد : عودي يا برطلة  فارفدي الأبرشية بكهنتك  الفاضلين البارزين، واعملوا

يا شباب برطلة لخدمة كنيستكم  بذكائكم وانفتاحكم الدائم واستعدادكم لتطوير أساليب

الرسالة والالتزام والالتفاف حول كهنتكم ورعاتكم الروحيين، بوحدة الكلمة واندفاع

الرسل المسئولين عن بشرى الإنجيل، ولا تنشغلوا بما يعيق رسالتكم أو صفاء

شهادتكم الإنجيلية.

إننا فخورون بما لكم من اندفاع للعمل والإبداع ودراسة الكتاب المقدس.. وما المركز الثقافي الشامخ إلى جانب كنيستكم سوى شاهد لما لكم من طموحات ونظرة مستقبلية

مركز تعليم وإشعاع روحي وثقافي وملتقى اجتماعي. لا تنسوا من عمل وخدمكم

بتفان متميز وأقام لكم هذا الصرح : الأب حنا ياكو.. الذي عن بعد موقع عمله الجديد

يفكر بكم ولكم ويتابع نشاطاتكم  ويفرح لأفراحكم.

3-أتخيل برطلة قلبها باتجاه مارت شموني، يدق معها ويحب معها ويتالم معها ويعتز

معها بتراثه السرياني العريق.. ويداها، ممدودتان الواحد نحو قره قوش، والأخرى

نحو الموصل.. دعوة  إلى التلاحم والتعاون والتضامن. فانفتاح أهل برطلة ثراء

وغنى لها وللذين تنهل من عندهم، وموقعها الوسط ضروري للكنيسة إذ يعطيها

رسالة توحيد واخذ وعطاء..وهي ذاتها مختبر لهذه الوحدة.

فتركيبتها المزدوجة وتشابك عوائلها بالقرابة والجيرة والجذور الواحدة تشكل دعوتها

الخاصة  لتجاوز الانفرادية وفتح القلوب لا فقط لفهم الأخر، بل للعمل والتنسيق معه.

إننا نظرنا دائما إلى الكنيسة السريانية الكاثوليكية  والأرثوذكسية كجناحي كنيسة

واحدة تشترك وتتغذى وتحيا  من تراث واحد وتنحدر من أب واحد، إذ صح التعبير.

وهذا الواقع مدعوة برطلة أن تعيشه في كل زخمه وعطائه وإبداعاته وغناه بصورة

متميزة وخاصة عن سائر المناطق.

أليست تغني بعطائها ثلاث أبرشيات تتقاسم حبها وولائها.

اكرر شكري للجميع.. واقبلوا مني التهنئات

القلبية الخالصة، تهنئات الأب والأخ، بأعياد الميلاد المجيد والعام الجديد.. جعله الله

لنا جميعا : لكنيستنا السريانية وأبرشياتنا الثلاث عام بركة ونعمة ونور.. وجعل الله

من عام اليوبيل عام تقارب واندماج اكبر بين كنائسنا، وتعمق أعمق في إيماننا

المسيحي وشهادتنا الإنجيلية في هذا البعد المعطاء

رفع الله عنه كل ظلم وحصار.آمين

موعظة قداس الأحد -مار كوركيس2000

موعظة قداس صباح الأحد

24/12/2000

لمناسبة الافتتاح الجديد

قدم سيادة راعي الأبرشية موعظة في قداس صباح الأحد 24/12/2000 ولمناسبة افتتاح كنيسة مار كوركيس الجديدة في برطلة.

اختيار إنجيل اليوم بصلة مع افتتاح كنيستنا الجديدة  (متى 16: 13 – 19)

النص بصلة مباشرة مع الكنيسة ودور بطرس في الكنيسة الناشئة :

يبدو هو رأسها

وحجرها الأساس:

اسم بطرس PETRUS

باليونانية هو ترجمة للكلمة السريانية – كيفا

بين مفهوم الكنيسة وجواب بطرس صلة وثيقة

بفم بطرس الكنيسة هي التي تعترف بيسوع مسيحا وربا

(1) –  من تقول الناس عن يسوع؟

في زمن يسوع قيل انه: – يوحنا المعمدان ( الذي كان قد قتل )

بعضهم: – ايليا

وآخرون: – هو ارميا

أو: –  هو نبي

–  يسوع ينظر إلى التلاميذ: انتم ماذا تقولون؟

–  بطرس يجاوب باسم الكل: – أنت المسيح ابن الله الحي

–  ماذا تعني هذه التسميات في الفكر اليهودي، في الكتاب المقدس؟

المسيح: الممسوح، المدهون بالدهن المقدس:  – الملوك  – الأنبياء

تعني المكرسة لخدمة الله

المفرد، المعزول لخدمة الله

داود سمي: المسيح، مسيح الله

فاعتراف بطرس بان يسوع هو “المسيح” -> “أنت المسيح”

هو إعلان إيمان ضمني على لسان بطرس من الجماعة المسيحية

الأولى بان يسوع هو: الملك ابن داود الموعود به

هو المخلص المنتظر

هو الذي انتظره الآباء وها هو آت ليفي بوعود وأمانته لشعبه

كما جاء على لسان:

الملاك في بشارة العذراء عند لوقا: ستحملين وتلدين ابنا

سميه يسوع: ابن العلي يدعى

ويوليه الرب الإله عرش داود أبيه

وكما سمع يوسف في الحلم عند متى : ستلد ابنا “سمه يسوع،

لأنه هو الذي يخلص شعبه”

ولا يخفي ما كانت توحي به كلمة “المسيح” عند عامة الناس من مفهوم سياسي حيث كانوا ينتظرون مسيحا زعيما يخلص الشعب من سلطة الرومان .

وما جاء يسوع له هو بسط ملك الله على الأرواح وفي القلوب وليس على الرقاب. بالحب والتضحية والألم والموت حتى الصليب.. لا بالقوة والسيف والتسلط السياسي.

جاء ليقول للناس: الله أبوكم ويحبكم وللحياة في مجده خلقكم.

أما عبارة “ابن الله” التي ينفرد متى بوصفها على لسان بطرس. فتدل

على علاقة خاصة ومتميزة وفريدة مع الله .وهي مبنية على اختيار خاص وعلى الرسالة التي عهد بها الله إلى يسوع:

مرقس وكذلك متى ولوقا  يوردونها على لسان الأب  في عماد يسوع :

“وانطلق صوت من السموات يقول: أنت ابني الحبيب. عنك رضيت” (1 :11 )

وكذلك في حادثة التجلي: “له اسمعوا”.

يسوع نفسه، في الازائيين (متى مرقس لوقا) وخاصة في إنجيل يوحنا لا يدعو الله إلا باسم “أبي” “بابا”.

دلالة إلى هذه البنوة الفريدة بالروح للأب

واليوم. ماذا تقول الناس عن يسوع انه هو؟

نبي

مصلح

إنسان مستقيم، متصوف، عادل , فيلسوف، مؤسس ديانة، ذو أخلاقية عالية، باسمه يتخاصم الناس وحتى أتباعه.

خيالي فشل في تثبيت تعليمه فقتل وصلب …الخ

وانتم من تقولون؟ انتم يا أهل برطلة، وقرة قوش، وكرمليس، وروما، وانطاكية ..

انتم يا مسيحيي 2000 ومطلع الألف الثالث؟

كيف نعيش اليوم إيماننا واعترافنا بيسوع مسيحا وربا وحيا؟

كيف نشهد له في الكنيسة في المجتمع

 

كلمة تكريس كنيسة مار كوركيس2000

كلمة في تكريس كنيسة مار كوركيس في برطلة

كلمة راعي الأبرشية

في يوم تكريس كنيسة مار كوركيس في برطلة بعد تجديدها

يوم السبت 23 كانون الأول 2000  .

“ما أحب مساكنك أيها الرب

فرحت نفسي وتاقت إلى ديار الرب ملكي والهي طوبى لسكان بيتك،

فأنهم لا يكفون عن تسبيحك” ( مز 84 : 2 – 3 , 5 )

وما أطيب أن يسكن الأخوة معا في بيت الرب !

أيها السادة الأساقفة الإجلاء / أيها السادة الضيوف الكرام /

يا كهنة الرب وشعبه المبارك..

اجل وما أطيب أن يسكن الأخوة معا في بيت الرب! وما أجملكم شعبا يعود بشوق المزمر، من جديد، إلى بيت الرب هذا وقد زها بكم قبل أن يزهو بحجارته ونحيته وأقواسه وأبراجه وريازته الجديدة ومذبحه الذي يجمعكم حوله مرة أخرى وعيونكم شاخصة إلى سر الحب والبذل والفداء الذي يتم عليه..

ستة أشهر ونيف من التوقع والترقب والتخوف والرجاء والأمل والمعاناة والعمل الدائب والصمت أيضا مع الصلاة ليتم البناء تحفة معمارية وهيكلا يليق بسكنى الرب.. هيكلا ينصت إلى حرارة صلواتكم , ويشهد لخلجات قلوبكم، ويسجل أصوات ترانيمكم.. هيكلا يحتضنكم في أفراحكم وأحزانكم كما تحتضن الأم وليدها!

فالشكر للرب أولا وأخرا لانجاز هذا العمل.

أليس هو الذي يبني بيته بحجارة إيمانكم ومحبتكم!

الشكر لاسمه المبارك الذي عضد كل الخيرين كي نصل إلى هذا اليوم . كثيرون كالجنود المجهولين، عملوا واشتغلوا في الخفاء والعلن.. منذ إرساء الأسس في الأعماق لسند قواعد البناء وأعمدته، وحتى أعمال الصيانة في الأطراف الخارجية والسقوف.

وصولا إلى اللمسات الجمالية التي جعلت من مار كوركيس تحفة فنية تفخر بها برطلة. فإلى كل الذين اشتغلوا بأيديهم , أو ساندوا العمل بمقترحاتهم وتشجيعهم، إلى كل الذين واكبوا العمل منذ بدايته وحتى نهايته برعايتهم ومتابعتهم الميدانية وأصبحوا جزءا منه حتى ساعات متأخرة من النهار ولربما من الليل أيضا، واخص بالذكر راعيي الكنيسة الغيورين الأب شمعون مسؤول لجنة الترميم، والأب فاضل، وأعضاء مجلس الكنيسة الهميم والمهندس البارع، المصمم المشرف رافد جرجيس.. كلهم عملوا سوية كفريق مستنفر، كل واحد في ما وكل إليه من أعمال، لاسيما في الأسابيع الأخيرة كي ينجز العمل قبل عيد الميلاد المجيد فتعيدوا فيها فرح ميلاد الرب وتدخلوا معها الألف الثالث.

وها قد بروا بوعدهم وكسبوا التحدي.. فجاءت الكنيسة عروسة جديدة بحلة رائعة دون أن تفقد الإضافات بساطة الخطوط وجمال البناء والأمانة للروح الذي يتكلم بهذه الحجارة

إلى كل هؤلاء أوجه التهنئة والشكر على ما قاموا به لبيت الرب ولاسم مار كوركيس الشهيد

كما أقدم الشكر لكل هؤلاء العمال والمجهولين الذين قد تنسى أسماؤهم، ولكننا لن ننساهم، الذين عملوا بهمة وكد. بارك الله حياتهم وعوائلهم.

واجب الشكر لازم أيضا ومن باب أولى، للمحسنين الذين أمدوا المشروع بهباتهم، وفي مقدمتهم البعثة البابوية، والمتبرعون من أبناء البلدة بمساهماتهم النقدية أو بالعمل المباشر. جازاهم الله ببركاته.

فهنيئا لكم يا أبناء برطلة الأحباء بهذه الكنيسة المتألقة الزاهية المتجددة.. ولتكن ملتقى محبتكم وإيمانكم ورجائكم .. وبيت صلاتكم وعبادتكم .. واحتفالاتكم .. فيها تتذوقون جمال طقوسكم السريانية، ومنها تأخذون القوة والتجذر الأعمق في إيمانكم المسيحي , وفي حناياها تتلقون عذوبة العيش  في المحبة  والأخوة  والتضامن  والسلام .. وكل مرة تأخذون من مائها المبارك تغتسلون مما يمكن أن يعلق بالنفس من أشكال الخطيئة والتباعد من الله والقريب .

واختم بكلمة شكر أخيرة لكافة الأصدقاء والذوات، وفي مقدمتهم السادة المسؤولين في الحزب والدوائر الرسمية، الذين شاركونا فرحنا واحتفالنا اليوم .. الذي نعتبره، إضافة إلى كل ما قلناه، فرصة جديدة لنقول:

–         هنيئا لك يا وطنا تعتز بكل أبنائك، على مختلف أديانهم .

–         هنيئا لك عندما يكون اسمك، واسمك وحده بمثابة الخيمة التي تضم الكل في جو من الحرية والتكافؤ.

ولكم جميعا، أيها الأعزاء، أوجه تهنئاتي القلبية بعيد الميلاد المجيد، وعيد الفطر المبارك، والعام الجديد – مدخل القرن الحادي والعشرين .

ولتشملكم جميعا بركة الرب، في هذه المناسبات القدسية كلها .

المناسبات في برطلة

المناسبات في  برطلة

كانون الثاني 2000

مراسيم استقبال الراعي في برطلة

o      استقبال مؤمني برطلة لراعيهم الجيد لم يكن اقل من غيره بل امتزجن فيه

مشاعر الحب والفرحة والتضامن مع كنيستهم حيث استقبلوه بالزغاريد والتراتيل والأناشيد الدينية استقبال حافل يليق بمن أحبوه ويحبهم أيضا .

كلمة الزيارة الراعوية الأولى في استقبال سيادته في برطلة

يوم السبت المصادف 1-1-2000 الساعة الخامسة عصرا .

*******

حفل تكريس كنيسة مار كوركيس في برطلة

كلمة راعي الأبرشية في يوم تكريس كنيسة مار كوركيس

في برطلة بعد تجديدها يوم السبت 23 كانون الأول 2000  .

موعظة الأحد الجديد في برطلة 2001 

نيسان 2002

موعظة الأحد الجديد في برطلة

في 7 نيسان 2002 لراعي الأبرشية عنوانها

” إذا كان أحد في المسيح       فانه خلق جديد “.

رتبة السلام موعظة عيد القيامة

موعظة عيد القيامة بعنوان( رتبة السلام)

في31،30 /3،1 /4 /2002

موعظة التناول الاول بعنوان

ابانا الذي في السماوات… في12/7/2002

كانون الثاني 2004

رسامة  الأب بهنام ادورد في برطلة 2004

 مع أجراس كنيسة مار كوركيس وهلاهل أهل برطلة وبوضع يد سيادة

المطران مار باسليوس جرجس القس موسى

أعلن رسامة الشماس فراس ادورد ليكون اسمه الأب بهنام ادورد حنا وذلك صباح يوم الجمعة الموافق 20/8/2004 وكان الأب بهنام قد التحق بمعهد شمعون الصفة للكهنوت سنة 1998 ليدرس فيه (6) سنين

أربع سنين الأولى من دراسته ومن ثم انتقل إلى الدراسة في كلية الوربانية في روما وتخرج عام 2003-2004 من الكلية نفسها. والأب بهنام حنا من مواليد 1978

تشرين الثاني 2004

الزيارة الراعوية

o      بدا سيادة راعي الأبرشية مار باسيليوس جرجس القس موسى زيارته

الراعوية  السنوية لكنيسة مار كوركيس بتاريخ 28/11/2004 , والتي تضمنت :

زيارات العوائل , وزيارات خاصة للمرضى .

o      صلاة تكريس مغارة لمريم العذراء

كانون الأول 2004

بتاريخ 8/21/2004 ترأس سيادته وبمشاركة الآباء الكهنة والشمامسة وجمع غفير من المؤمنين , صلاة تكريس مغارة لمريم العذراء في فناء الكنيسة .

o      لقاء مع جميع الكوادر العاملة في الأنشطة الكنسية

بتاريخ 10 /12/ 2004  أقام لقاء مع جميع الكوادر العاملة في الأنشطة الكنسية . قدم فيه مسئول كل نشاط خلاصة أعمال نشاطه . ثم تحدث سيادته عن أهمية تنوع المواهب , على أن يعمل الكل من اجل الخير العام ولمجد الله

التقى سيادته بالهيئة العليا لمجلس السريان

o      بتاريخ 17 /12/ 2004 التقى سيادته بالهيئة العليا لمجلس السريان , وأشاد

بالمجلس وأعماله وضرورة وجوده في هذه الفترة . لأنه يوحد صفوف ابناء برطلة . وبارك العمل الجماعي وأكد على التخلي عن الطائفية وذلك لخدمة المصلحة العامة .

حقق لقاءا مع الشمامسة

o      بتاريخ 18 /12/ 2004 حقق لقاءا مع الشمامسة تضمن اللقاء  (قراءة من

الرسالة طيمثاوس , حديث سيادته عن الخدمة في الكنيسة الأولى , مؤكدا على أن يكون الشماس خادما في الكنيسة من خلال أسرارها وعليه أن يساعد المؤمنين على الصلاة والمشاركة في الكنيسة كل واحد حسب مواهبه) .

كانون الثاني 2005

◄  استقبال مهيب في برطلة بعد العودة السالمة من عملية الاختطاف

o      بتاريخ 21/1/2005  استقبلته رعيته في برطلة باحتفال مهيب وبحضور

سيادة المطران مار ديسقورس لوقا مطران أبرشية مار متي وتوابعها , بعد عودته سالما إلى الأبرشية من عملية اختطافه على يد مسلحين مجهولين مساء الاثنين 17/1/2005 والإفراج عنه ظهر اليوم التالي .

نيسان 2005

( وإنما كتبت هذه لتؤمنوا بان يسوع هو المسيح ابن الله ,

ولتكون لكم إذا آمنتم الحياة باسمه)

o     موعظة الأحد الجديد في برطلة

في 2 نيسان 2005 دعوة إلى الصلاة من اجل البابا المحتضر بعنوان :

(وإنما كتبت هذه لتؤمنوا بان يسوع هو المسيح ابن الله , ولتكون لكم إذا آمنتم الحياة باسمه)

(يو20 : 31 ) .

أيها الإخوة والأخوات

بهذه الكلمات يختم يوحنا إنجيله بعد قصة ظهور يسوع للتلاميذ وتوما معهم

1 .  ” طوبى  للذين يؤمنون ولم يروا ”

آب 2006

حفلة اختتام الدورة الصيفية للتعليم المسيحي

برعاية وحضور راعي الأبرشية مار باسيليوس جرجس القس موسى

وإشراف الأب أيمن بولص مسئول المركز الثقافي لكنيسة مار كوركيس والأستاذ أدور حنا بينوكا مدير التعليم المسيحي أقيم الحفل في قاعة الأفراح في برطلة يوم الجمعة المصادف 18/8/2006 وحضر الاحتفال المطران متي شابا متوكا والأب شمعون كوركيس وعوائل طلبة التعليم المسيحي تخلل الحفل عدد من الفعاليات وفي الختام ألقى سيادة المطران متي متوكا مسئول التثقيف المسيحي في العراق وسيادة راعي الأبرشية مار باسيليوس جرجس القس موسى كلمة الختام شجعوا من خلالها العمل الكنسي ورفعوا من معنويات العاملين في خدمة الكنيسة وخصهم الجميع بالشكر والمديح لإنجاح هذا الحفل .

شباط 2007

معرض الكتاب الأول في برطلة

o      في مساء يوم الجمعة المصادف 23/2/2007 وبمناسبة يوم التثقيف

المسيحي لمحافظة نينوى المصادف 2اذار 2007  أقامت مكتبة مار كوركيس وتحت شعار ” إن الله لا يحب إلا من يساكن الحكمة ” معرضها للكتاب الأول برعاية المركز الثقافي المسيحي لكنيسة مار كوركيس برطلة . وقد افتتح المعرض ممثل سيادة راعي الأبرشية الخوراسقف بطرس موشي واحتوى المعرض على أكثر من 400 عنوان كتاب منها دينية ودراسات كتابية

نيسان 2007

عيد القديس مار كوركيس في برطلة

o      في يوم 22 /4/2007 أقام سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس

موسى قداسا احتفاليا بمناسبة عيد القديس مار كوركيس شفيع رعية مار كوركيس السريانية في برطلة . وأهدى الأب فاضل باقين وردة باسم ابناء رعية مار كوركيس لسيادته بمناسبة عيد شفيع الكنيسة وبمناسبة عيد سيادته الشخصي , وبعدها ألقى سيادته خطبة بهذه المناسبة وتضمنت المحاور التالية :

مار كوركيس هو الإنسان الشهم الذي دافع عن حقوق المظلومين .

سحق رأس الشيطان المتمثل بالتنين أي الشر .

الشهيد الذي بقي على الأمانة حتى ساعة شهادته .

آب 2007

المناولة الأولى في كنيسة مار كوركيس

o      في يوم الجمعة 3/8/2007 الساعة السابعة صباحا في كنيسة مار كوركيس

للسريان الكاثوليك ترأس سيادة راعي الأبرشية قداسا احتفاليا بمناسبة المناولة الأولى وحضر القداس رابي سركيس اغا جان وزير مالية إقليم كردستان وشارك أيضا أهالي المتناولين وجمع غفير من أهالي برطلة .

احتفالية ختام الدورة الصيفية للتعليم المسيحي

o      بتاريخ 28 /8 /2007 م برعاية وحضور سيادة المطران مار باسيليوس

جرجس القس موسى وإشراف الأب أيمن بولص دنا والأستاذ أدور حنا أقيم

حفل ختام الدورة الصيفية في قاعة الأفراح في برطلة وحضر الاحتفال عوائل الطلبة وعدد كبير من طلاب كشافة مار كوركيس  .

شباط 2008

الأبرشيتان السريانية والكلدانية في لقاء مشترك

o      شهدت قاعة المركز الثقافي في برطلة يوم الجمعة 8/شباط/2008 لقاءً

مشتركاً بين كهنة أبرشيتي الموصل للسريان الكاثوليك والكلدان حضره كل من سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى وسيادة المطران مار بولس فرج رحو إضافة إلى كهنة الأبرشيتين وقد ألقى الأب الدكتور أميل شمعون نوني راعي خورنة القوش بحثاً بعنوان “سر الزواج” أجاب في نهايته على أسئلة واستفسارات الحاضرين ويأتي هذا اللقاء أُقيمت صلاة جماعية بعدها تقاسم الحاضرون غداء المحبة

لقاء مخطوبين ومتزوجين  جدد

مركز ثقافي برطلة

17/12/2009

مؤتمر الانسان الاسرار في برطلة وتحت شعار “اصنعوا هذا لذكري”2009 

 الرسامة الانجيلية للشماس بهنام روفائيل حنا للو قره قوش 2009

 الرسامة الكهنوتية للشماس بهنام روفائيل حنا للو برطلة 2010

 قداس لجماعة المحبة والفرح برطلة 2009

احتفلت اليوم الجمعة 4-12-2009 اخوة مار كوركيس بالتعاون مع اخوّات اقليم

الشمال لجماعة المحبة والفرح في كنيسة مار كوركيس/ برطلة بقداس احتفالي بهذه

المناسبة. ترأس القداس

سيادة راعي الابرشية مار باسيليوس جرجس القس موسى الجزيل الاحترام

00000000

زيارة غبطة ابينا البطريرك مار يوسف الثالث يونان الكليّ الطوبى الى برطلة

قداس توديع المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

في برطلة 25 / 4 /2011

استقبال الراعي في بغديدا

استقبال الراعي في بغديدا

بخديدا تستقبل راعيها سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

الجزيل الاحترام

صباح يوم الجمعة 21/1/2005

بعد عميلة الاختطاف التي تعرض لها. حقا لقد كانت الساعات بعد سماع خبر

الاختطاف عصيبة للغاية , مقلقة أفزعت أبناء الرعية وقلوب الكثيرين على وجه

المسكونة كلها . حال وصول سيادته دار مار بولص حتى انتظمت الجموع بموكب

فأطلقت التراتيل ومن على مسرح قاعة المطران عمانوئيل بني وبعد أن أطلق الحضور

صلاة الشكر .

وبالزغاريد الحارة والتصفيق وخفقات القلوب هتف الخوديديون أهلا وسهلا سيدنا …
الحمد الله على سلامتك. دخل سيادة راعي الأبرشية دار مار بولس يشق الجموع
المحتشدة التي أرهقتها ليلة الخطف وأفرحها الإفراج. ثم القي سيادته كلمةً أبوية
تضمنت خبرة روحية عاشها أثناء الحادث، فأكد أن الصلاة هي مرساة النجاة قادرة
على أن تبعد السكين عن الأعناق وهذا ما حدث حقا.. كما أكد شعوره بصلاة المؤمنين
من اجله من كل بلدان العالم فكانت له العزاء، ثم شكر قداسة البابا يوحنا بولس الثاني
والبطاركة والأساقفة والكهنة وكل من صلى وسعى وتضرع آمين ..
أهلا أهلا سيدنا

لا ترتعبن . تطلبن يسوع الناصري

” لا ترتعبن . تطلبن يسوع الناصري الذي صلب . قد قام “

*      موعظة عيد القيامة   لسيادة راعي الابرشيه  بعنوان

” لا ترتعبن . تطلبن يسوع الناصري الذي صلب . قد قام “

مار افرام شفيع كنيستنا السريانية في مدراش من صلاة الليل – العددان الثاني

من عيد القيامة يضع في فم الكنيسة هذه الشهادة عن حبها وتعلقها بالمسيح :

” بين صفوف الصالحين

رأيته مهانا

وعلمت انه بسببي ومن اجلي يتألم .

ركعت وسجت له

أحببته  وناجيته

تركت أهلي وهمت بحبه .

فإذا ما النار طالتني والتهمتني

وإذا ما السيف المع وقتلني

لن يتمكنا من إخماد حبي ” .

التأصل في المسيح

كلمات هذه القصيدة الإيمانية المرتلة لا يمكن إلا أن تعيدني إلى قصيدة مماثلة خرجت من قلب بولس في رسالته إلى مسيحي روما (8 : 35– 3 ).

” من يفصلنا عن محبة المسيح .

أشدة, أم ضيق, أم اضطهاد, أم جوع, أم عري, أم خطر, أم سيف ؟

إني واثق بأنه لا موت ولا حياة .

لا ملائكة ولا أصحاب رئاسة .

ولا حاضر ولا مستقبل .

ولا قوات

ولا علوّ ولا عمق .

ولا خليقة أخرى..

تقدر أن تفصلنا عن محبة الله التي في المسيح يسوع ربنا “.

قلب بولس , منذ أن ناداه صوت يسوع على طريق دمشق , دخل في علاقة شخصية حميمة  مع يسوع , وصار يسوع له كل شيء , وكل يوم أكثر فأكثر , أعمق فأعمق حتى قال : وكان يقصد ويعيش ما يقول :

” حياتي هي المسيح ” (فيليبي1 : 21 ) . أو المسيح هو حياتي , كما يقول غيره : أنت عمري . أنت حياتي .

لقد قبض المسيح على بولس , وبذلك أصبح المسيح كل شيء لبولس , وما سواه خسارة ولا شيء : يقول لأبنائه مسيحي فليبي , وكانت تربطه بهم مودة خاصة:

” لقد قبض على يسوع المسيح ..

إن كل ما كان لي من ربح (ويقصد مكانته وموقعه السابق في المجتمع اليهودي كفريسي ناشط) وقد عددته خسرانا من اجل المسيح . بل اعد كل شيء خسرانا من اجل معرفة يسوع المسيح ربي 0. وعددت كل شيء لغاية لاأربح  المسيح وأكون فيه ” فيليبي (3 : 12, 7 – 8 ).

مثل هذا الموقف يجعل الرجل مستعدا لكل شيء من اجل المسيح . حتى أن يبذل نفسه وحياته من اجله : أليست قمة الحب أن يكون الإنسان مستعدا لبذل حياته من اجل من يحب : “ما من حب أعظم من هذا أن يبذل الإنسان نفسه عن أحبائه “

“من يفصلني عن محبة المسيح ..لا موت ولا حياة .. ولا .. ولا.. “.

التأمل بإيماننا  عبر الألم

2 – أيها الإخوة والأخوات .

أمام هذه الأقوال الصادرة  عن قلوب مشتعلة بالإيمان والحماس والتعلق . قلب بولس وقلب أفرام .. نصاب بلحظات تهيب وصمت للتأمل .

للتأمل بإيماننا نحن . بتعلقنا بالمسيح  , بأمانتنا  اليوم في ظروفنا الصعبة لشخص المسيح , لمسيحيتنا , لانتمائنا  إلى الكنيسة .. عبر آلامنا  ومعانياتنا .

أعود إلى بولس لأسمعه يخاطبنا في وسط محننا وآلامنا  ومعانياتنا وخوفنا من المستقبل . في وسط ألعصفة التي نعيشها  في العراق منذ أشهر : يخاطبنا نحن المسيحيين  مسيحي العراق ألعراق اليوم : ” انه انعم عليكم بالنظر إلى المسيح .

لا أن تؤمنوا به حسب . بل أن تتألموا من اجله ” (فيليبي 1 : 29 – 30).

لقد تعرضنا لرجات في إيماننا

تعرضنا لمضايقات في أرزاقنا

تعرضنا لهجمات في إيماننا ومعتقداتنا

تعرضنا لتجريحات في اسمنا المسيحي وتشكيكات في إنجيلنا .

تعرضنا لغبن في حقوقنا  كمواطنين

تعرضنا لمعاكسات وتقليص في مصالحنا

وتعرض أناس منا للقتل والسرقة والملاحقة والاختطاف .. نلنا حصتنا من كل ذلك.

السنا أبناء الشهداء والمعترفين في هذه الأرض عبر الأجيال !

نحن أبناء كنيسة المعترفين . كما كتبت لبعض الأصدقاء بمناسبة حادثة اختطافي . ولكن:

من صبر إلى المنتهى فذاك يخلص ” .

قد لم يأتي المنتهى بعد ولكن يسوع يقول لنا أيضا :لا تخافوا . ثقوا أنا غلبت العالم . سأكون معكم إلى انقضاء العالم . بعد الجمعة هناك احد القيامة . لا ننسى ذلك أبدا . وبطرس نفسه يشدد من عزيمتنا إذ يقول ما قاله للمسيحيين الأولين الذين كانوا معرضين لظروف مشابهة لظروفنا اليوم.

” إذا تألمتم من اجل البر فطوبى لكم !

لا تخافوا وعيدهم ولا تضطربوا

بل قدسوا الرب المسيح في قلوبكم

وكونوا دائما مستعدين  لان تردوا على من يطلب منكم دليل ما انتم عليه من الرجاء . وليكن ذلك بوداعة ووقار . وليكن خميركم صالحا .

فخير لكم أن تتألموا وانتم تعملون الخير.

من أن تتألموا وانتم تعملون الشر . (1بط 3: 14- 17 ).

وبعد اسطر من الرسالة ذاتها يوضح بطرس كلماته :

” لا يكونن فيكم من يتألم لأنه قاتل

أو سارق

أو فاعل شر

أو واش

ولكن إذا تألم لأنه مسيحي فلا يخجل بذلك (1بط 4: 15- 16 ).

الألم طريق الحياة

3 – ولكننا أيها الإخوة والأخوات , لسنا من المتلذذين بالألم : الألم مطهر . نعم . الألم امتحان . نعم .الألم مؤلم . نعم .ولكنه يمكن أن يتحول إلى خبرة إيمانية غنية : في اختطافي أخذت خبرة إيمانية عميقة .

في الاستسلام لله

في ممارسة الرجاء

في فهم ما معنى الصلاة وقوتها الفاعلة

في قبول تضحية الذات من اجل حياة الآخرين .

لأننا في النهاية, كلنا مدعوون إلى الحياة, إلى المجد:

بقول مار بولس في رسالة إلى أهل رومية:

“أرى أن آلام الزمن الحاضر لا تعادل المجد الذي سيتجلى فينا”.

(رو8: 18).

فإذا تألمنا معه فسنتمجد معه أيضا

خاتمة قيم القيامة

4 – أليست هذه هي قيم الفداء و القيامة:

فالفداء هو قبول الموت من اجل حياة الآخرين

هو قبول الألم كأداة تطهير وبراره

هو اجتياز النفق للعبور إلى النور

هو حمل الصليب من اجل الخلاص بحب مع يسوع

والقيامة هي النصر الذي يؤتيه الله بعد الصليب

القيامة هي عدم الرضوخ لقوى الموت , لقوى الشر .

هي رفض اليأس, أو البقاء في المرارة .

هي تجاوز الحقد والكراهية لبناء جسور التفاهم

هي التجدد الدائم – هي الرجاء المتجدد.. هي تجاوز المحنة للاستمرار نحو الأمام . هي انتصار الحياة والحب والفرح وسلام النفس.

فهنيئا لكم, لنا جميعا, بقيامة المسيح التي تحمل لنا اليوم كل هذه النعم .. ألينا كأفراد, كاسرة مسيحية, كشعب مسيحي, ككنيسة, كنيسة العراق .

وبإيمان وقناعة وتمسك بأرضنا نحمل هذه القيم إلى شعبنا العراقي, نحمل فرح القيامة, بشرى القيامة إلى جيراننا, إلى أصدقائنا, إلى العراق كله .

وكل عام وانتم في مجد القيامة آمين .